islamaumaroc

محمد والرسالة .

  دعوة الحق

العددان 127 و128

جرري الذيل واخطري خيلاء             واطلعي في سما الوجود ذكاء
وانفحي من شذى النبوة عطرا             يتزرى الخميلة الغناء
ودعي العقل يستسغ علل الحكمة          عذبا ويستعده اشتهاء
وابعثي نفحة يصيخ لها النا                 س استماعا وينحني إصغاء
يوم ميلاد أحمد ضجت الأملا              ك فخرا والكائنات ازدهاء
واستطالت كثبان مكة تستطلع              تلك الأنوار والأضواء
ما بأذن الجوزاء إلا حديث                 رددته الحور اللدات غناء
فسلوا (في أياد) قسا قطيب المجد          بز الكتاب والخطباء
ليس ينسى صوت له ملأ الآفا             ق وعظا مباركا ونداء
وبحيرا.. أنغام ناقوسه السمح              تعالى فتملأ الأرجاء
كلما بث نغمة بعثت صوتا                 بعيدا وأرجعت أصداء
راهب يخطب البشائر في الدنيا           ويملي آياتها إملاء
بورك الهاشمي في منكبيه                 ختم الله آية عصماء
بورك الهاشمي.. في وجنتيه              مدد النور ثاقبا لألاء
.. (وقبا).. من بنى به المسجد الأو        ل للناس كعبة غراء
وهو تاريخ أمة أسس الإسلام              بنيانها فأعلى البناء
يوم قام النبي يدعو إلى الله                 ويهدي لدينه الجهلاء
ثقف الرأي صادق القول والفعل           يماشي الضعاف والفقراء
حاملا في يمينه مشعل التو                حيد يجلو الضلالة العمياء
يتلقى حر الهواجر في البيداء             هديا ويسلك الرمضاء
كلما جاوزته نكباء ملفاح                   تلقى نظيرها نكباء
حافز العزم لا تضعضعه البيد             ولا يشتكي بهن عياء

                                      - • -
وأتم النبي دعوته الكبرى                 ولف الأبرار والخلصاء
وعلت نغمة المؤذن بالتو                 حيد تنفي الأنداد والشركاء
دولة قادها النبي فأعلى                   فوقها الدين راية ولواء
غصت البيد الغطارفة الأقيا              ل تغزو الأمصار والأنحاء
أشرعوا السيف مرهفا ذا مضاء          للأعادي والصعدة السمراء
وأنبروا نصرة لدين جديد                 يضربون الأخصام والقرناء
كلما اشتدت الوغى أقبل الفار            س يلقى الكثيبة الشهباء
مسرع اللحظ مسرع الطعنة الأخطيف  في الصدر تنفذ الأحشاء
لن تجار الأصنام من غضبة السيف      .. وأنى تجد لها نصراء
هبل.. من رماه عن قمة البيت            حطيما مجزءا أجزاء
وتسامت "الله أكبر" في الآفا             ق تعلو لتستقل السماء
وسرت نغمة ترددها "عدن"              وتهفو لها صباح مساء

                     - • -
يا رسول الإله يا رحمة الرحمن        لطفا بأمة ووقاء
فرقتنا الأهواء بعد اجتماع               وأثارت ما بيننا الشحناء
علمتنا معنى الضغائن والحقد            فبتنا الأخصام والأعداء

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here