islamaumaroc

نبي الإسلام في نظر الغربيين

  دعوة الحق

العددان 127 و128

 ... جاء الاسلام لانقاد البشرية مما تردت فيه من ضلال و اثم و طغيان ، و سيظل صالحا على مدى الايام لهداية الانسانية الى طريق الحق و العدل و الخير و السلام ، مصداقا لقول الله تعالى:
( لقد جاءكم من الله نور ، و كتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ، و يخرجهم من الظلمات الى النور باذنه ، و يهديهم الى صراط مستقيم ) .
و لقد شهد للاسلام كثير من غير المسلمين ممن لهم باعهم في التفكير و البحث ...
و فيما يلي جانب من هذه الشهادات :
... ان الاسلام الذي كان دين اجدادنا في هذه الفترة الطويلة من الزمن ، هو باعث تلك النهضة و نافح روح الجد و العمل في بلادنا التي كانت دخوله اليها تغط في نوم  عميق .
 ثم قال ، و لا علي اذا قلت كلمة انصاف في الدين الاسلامي ، و انا المسيحي المخلص لدينه ، فلن يتهمني احد في عقيدتي و ايماني .
و انني بحبي للاطلاع ، و حرصي على المعرفة قرات القران كتاب الاسلام المقدس ، و درست سيرة النبي محمد و يمكنني ان اقول : (( ان الاسلام كدين كبير اتى بكل العناصر التي لا يكون الدين كاملا بدونها ، انه يحتوي على عقيدة في الاله العلي القدير ، تتمثل في شعاره القائل : (( لا اله الا الله )) ، و لا (( غالب الا الله )) ، و هي اساس التدين في الاسلام .
                                                                        (( محافظة مدينة مالقة 1966 ))
... اعتقد ان رجلا كمحمد لو تسلم زمام الحكم في العالم باجمعه لتم النجاح في حكمه ، و لقاده الى الخير و حل مشكلاته ، على وجه يكفل للعالم الاسلامي السعادة المنشودة .
                                                                                             (( برناردشو ))
...كان محمد مؤسسا لامة ، و مقيما لامبراطورية ، و بانيا لدين في وقت واحد و هو ان كان اميا فقد اتى بكتاب يوحي ادبا و قانونا و اخلاقا عامة ، و كتبا مقدسة في كتاب واحد ، و هو كتاب يقدسه الى يومنا هذا سدس مجموع النوع البشري لانه معجزة في دقة الاسلوب ، و سمو الحكمة ، و جلال الحق ...
                                                                          (( الكاتب الانجليزي ب سميث ))
ان حياة محمد ، و قوة تامله و تفكيره و جهاده ، و وثبته على خرافات امته و جاهلية شعبه ، و شهامته و جراته ، و ثباته على الدعوة ثلاثة عشر عاما في وسط اعدائه ، و تقبله سخرية الساخرين، و حميته في نشر رسالته و ايمانه بالفوز و النجاح ، و نجاح دينه بعد موته ، كل ذلك ادلة على انه كان يعيش على الحق ، و لم يكن بعيش على باطل .
                                                                            (( الشاعر الفرنسي لامارتين ))
لقد كان محمد على نقيض من سبقه من الانبياء فانه لم يكتف بالمسائل الاهلية بل تكشفت له الدنيا و مشاكلها ، فلم يغفل الناحية العلمية الدنيوية في دينه ، فوفق بين دنيا الناس و دينهم ، و لذلك تفادى اخطاء من سبقوه من المعلمين الذين حاولوا خلاص الناس من طريق غير علمي ، لقد شبه الحياة بقافلة مسافرة يرعاها الله ، و ان الجنة نهاية المطاف .
                                                                    (( الجنرال الامريكي ر. ف . بودلي ))
لم يقل محمد عن نفسه انه هو وحده نبي الله ، بل اعتقد في نبوة موسى و عيسى ، و قال ان اليهود و النصارى لا يكرهون على ترك دينهم و اعتناق الاسلام ، و في سني دعوته الاولى احتمل كثيرا من اضطهادات اصحاب الديانات القديمة ، و لكنها لم تتنه عن دعوته.
لا ريب ان هذا النبي من كبار المصلحين الذين خدموا المجتمع البشري خدمة جليلة و يكفيه فخرا انه هدى امة كبيرة الى نور الحق .
                                                                                             (( تولستوي ))
القران قانون ديني و سياسي و اجتماعي 
                                                                                       (( غوستاف لوبون ))
لم تكن رسالة الاسلام مقصورة على بلاد العرب .
بل ان للعالم اجمع نصيبا منه ...
                                                                                         (( توماس ارنولد ))
سيكون دين محمد هو النظام الذي تؤسس عليه دعائم السلام و السعادة.
                                                                                             (( برناردشو ))
يمتاز الاسلام بانه يمثل فكرة مساواة صحيحة .
                                                                                                (( ماسينيون ))
كان الاسلام عجيبا في سهولته ، صريحا في فروضه ...
                                                                                                   (( فاليري ))
الاسلام دين انساني طبيعي اقتصادي ادبي
                                                                                           (( ليود وروش ))
القانون المحمدي قانون ضابط للجميع 
                                                                                             (( ادمونديورك ))
الاسلام دين سماوي ، و هو دين حب و عاطفة و شرف ، و اكثر الاديان تساهلا .
                                                                                               (( جان مليا ))
(( كان محمد مشرعا داعيا الى الهدى ، و ضع عقائد معقولة ، و عبادة خالية من الصور ، و هو فضلا عن انه كان مصدر قيام عشرين دولة دنوية فقد انشا ملة واحدة .
                                                                            (( الشاعر الفرنسي لامرتين ))
 (( ليتني عرفت محمدا عن كتب لاتعرف الى هذه الذات العربية التي برزت شخصيتها كل نبي اخر، و كل عظيم )).
                                                  (( الكولونيل لييرتيني الايطالي في كتابه ( الاسلام ) ))
(( ان محمدا اوصل مبادئ الاسلام الجذابة الى سويداء قلوب البشرية دون الاستعانة بالرموز المبهمة ، و بتعتيم الهياكل ، و دون ما حاجة لتوانيل القسس ))
                                    (( هـ .ج ويلز الانجليزي في كتابه  ( في معالم تاريخ الانسانية ) ))
(( لو ان محمدا بعث في هذا القرن ، و كان له الامر المطاع لوفق كل التوفيق في حل جميع المشاكل العالمية ، و لاستطاع ان يقود الناس الى السعادة و السلام ))
                                                                                             (( برناردشو ))
(( كان محمد رجلا ذا مواهب الهية عليا ، ساد بها ابناء عصره ، و هي رابطة الجاش ، و طهارة القلب ، و جاذبية الشمائل ، و نفوذ الكلمة ، و انه كان عابدا عظيما و انه نظير جميع العباد العظام ، و بين ملكة الأعمال الدنيوية ، و معرفة استخدام الوسائل اللازمة لنجاح تلك الرسالة )) .
                                             (( غود فروا دمبومين بلاتونوف في كتابه ( تاريخ العالم ))
(( جاء محمد بقلب خال من كل كذب ، و من كل ثقافة باطلة ، و من كل فخفخة فارغة ، و امسك بكلتا يديه بالعروة الوثقى ، و لا يمنع هذا من انه كان عمليا تام المعرفة باحوال العالم المادي ، بل كان ذلك التجرد الروحي اعون له ادارة امور الدنيا ، و هكذا كان كبار الروحين في العالم يتغلبون على العالم المشهود بالعالم غير المشهود )).
و قال ايضا :
(( كان محمد حليما رقيق القلب ، عظيم الانسانية ، و كان بشوشا دمث الاخلاق ، حسن العشرة ، ساذج المعيشة ، ينكس غرفته بيده ، ويصلح ثيابه ، و يخصف نعله ، و يحلب شياهه ، و يضطجع في ارض المسجد و ينهض و يفتح الباب لاجل هرة تريد ان تدخل ، و يعالج ديكا مريضا ، و يمسح ببردته عرق جواده ، و يوزع الصدقات بمجرد ما يدخل في يده شيء من المال ، و يتجنب كل شيء يظهر فيه بمظهر ملك دنيوي ، و كان يمنع الناس ان يجعلوه سيدا ، و لم يكن عنده بلاط و لا وزراء و لا شيء من ابهة الملوك ، و انما كان عنده بعض اعوان يستشيره ، و بعض كتبة يكتبون له ، و خاتم من فضة منقوش عليه : محمد رسول الله )) .
(( اميل درمنغم في كتابه ( حياة محمد ) ))
(( اما محمد فكان كريم الاخلاق ، حسن العشرة ، عذب الحديث ، صحيح الحكم ، صادق اللفظ ، و قد كانت الصفات الغالبة عليه هي صحة الحكم ، و صراحة اللفظ ، و الاقتناع التام بما يعلمه و يقوله .
ان طبيعة محمد الدينية تدهش كل باحث مدقق نزيه المقصد بما يتجلى فيها من شدة الاخلاص ، فقد كان محمد مصلحا دينيا ذا عقيدة راسخة ، و لم يقم الا بعد ان تامل كثيرا و بلغ سن الكمال بهاتيك الدعوة العظيمة التي جعلته من اسطع انوار الانسانية في الدين ))
                                                                  (( مونته  في كتابه ( محمد و القران ))
كان محمد متخلقا بتلك الاخلاق التي اذا اجتمعت برجل واحد اهلته لان يكون ذلك الشخص الذي تتوقف عليه مقدرات العالم . لقد كان في وقت واحد نبيا وجنديا ، و كان بليغا على المنبر ، كما كان باسلا في ميدان القتال ))
                                                                                                (( درابر ))
ذكر لوثر و كلفن امام فولتير و كان في مجلس مع البرنس تسينسدروف النمسوي فقال فولتير للبرنس :
(( إنهما لا يستحقان ان يكونا صانعي أحذية عند محمد )) .

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here