islamaumaroc

أبو الثلج "قصيدة"

  محمد الحلوي

17 العدد

مفاتن لم تحلم بها أرض عبقر                       وجنات حور لم تلدها الحواضر
أبا الهول هل في الكون بعدك فاخر                 تغني به شاد وناجاه شاعر ؟
أقمت على مر الأعاصر شامخا                     كأنك بالأهوال والموت ساخر
تشيع أجيال الحياة فتنتهي                           إلى آخر مبك ومالك آخر
مشى له أبناء الكنانة خشعا                         تطالعهم منك العهود الغوابر
تعيد إلى الأجيال ما طمس البلى                   فأنت لما تطوي المنية ناشر
إذا هب من واديك صوت تجاوبت                 بأصدائه الدنيا كأنك آمر
فلله واد عانقتك رماله                             ووافاك يسعى ماؤه وهو زاخر
أبا الهول لا تشمخ بأنفك إنما                      إقامتك أيد ناحتات مواهر
فظنك أقوام الاها مجدا                            وأرجف أقوام بأنك ساحر
حياءك ! لا تشمخ وحولك أطلس                  رفيع الذرى للهول والموت قاهر 
تعالت كأمواج المحيط هضابه                     وعزت روابيه على من يفاخر
متوجة الشمس والثلج هامها                       وأعظم بتاج لم تنله الأكاسر
يصوغ لها وشي الربيع مطارفا                   ربيعية تهفو إليها المشاعر 
هضاب بنت أوتادها يد صانع                     ّصناع وأرساها على العز ماهر
فلله أهرام الثلوج مشعة                          يد هدهها فيض من النور غامر
عرائس بيضاء الغلائل حسنها                   وضيء ورياها المحبب عاطر
إذا ما رآها الشيخ في ميعة الضحى              تجلت لعينيه الليالي الزواهر
فعاش بمرأى الثلج والشمس ساعة               يراجع فيها عمره ويذاك
ولله غيد راتعات على الربى                    رفيقات ما ضمت عليه الخواصر
وجوه غذاها الثلج فهي وضيئة                   وهامت بها الأنسام فهي نواضر
زهت بالجمال الأطلسي وترفعت                عن البرقع الخداع فهي سوافر
مفاتن لم تحلم بها أرض عبقر                   وجنات حور لم تلدها الحواضر
أبا الثلج حدث طالما أنت ناطق                 بليغ ولقنني فإني شاعر
وأنت الصدى الحاكي وأن بعد المدى             ورمز لماض توجته المفاخر
أشابت نواصيك الخطوب وخصبت ربي          رباك دماء أثبتتها الأزاهر
 أقسمت أن لا تذل جباهها                      لطاغية ما عاش فيها برابر
إذا ركبوا كانوا ربى تمتطي ربى                وان طربوا فالحلم والجود غامر 
تؤلفهم والفاتحين شمائل                         وتربطهم المسلمين أواصر
أبا الثلج هل يدري الأوائل أن ما                 حملت إليك اليوم سرا طويته
أضاعوا توانا لو سقوا بدمائهم                    بنوا من فخار ضيعته الأواخر ؟
ولكن سقوه بالدموع فصوحت                    ثراه لاحيوا روضه وهو ناضر
فواها لماض أعقبته فجائع                       أزاهره تلك الدموع الفواتر
أبا الثلج لا ذابت ثلوجك إنها                     وواها لباك اخرسته المقادر
طلائع فجر باسم وبشائر                         وبين ضلوعي ـ لو أبوح ـ سرائر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here