islamaumaroc

ذكرى من وحي المولد المحمدي الشريف

  دعوة الحق

129 العدد

غمر الـورى بالنـور هذا المولـد       و سنـاه في هذا الوجـود مخـلــد
نور أضاء الكائنـات بأسـرهــا         لله مصبـاح الحـيـاة الأوحـــد
أين الظلام و أين آلهـة الهــوى        قالوا أطـل علـى الوجـود (محمد)
يا خير مولـود و أكـرم مرسـل        يا رحمـة الله التـي لا تنـفــــذ
صدقت كل الأنبيـاء بما أتـــوا         و ختمتهـم دينـا فأنـت السيـــد
عيسى ابن مريم قال عنك مبشـرا     بعـدي لديـن الله يأتـي ( محمــد)
صدق المسيح و جئت نورا للورى   هـذا كتابـك بالهـدى يتـوقـــد
 أخرجت فيه العرب من ظلماتهـم    بعد الشقـاء بهـدي دينـك أسعـدوا
و بعثت من تلك الصحاري قــادة     نشـروا حضـارة عـزة تتمجــد
العدل و العلم الصحيـح عمادهـا       و الحق في عـرش الخلافـة (أبحد)
في الشرق قد رفعوا منارات العلـى   و الغرب في فردوسهـم يستشهــد
حتى إذا مالوا عن الخـط الــذي       خط الرسـول عن القيـادة أبعــدوا
ركوا شريعتك الطهورة و ارتضوا   شرع الهوى فهووا به و استبعــدوا
نبـذوا مباديـك التي خلـدتهــا          و على مبـادي شانئيـك توســدوا
سقطوا من العليا صرعى جهلهـم     و تفرقـوا شيع الهــوى و تبـددوا
فأذاقهم سوء العـذاب عـدوهــم        فاستعذبوا عيش الهوان و أخلـــدوا
هذي فلسطين السليبـة تشتكــي        لله و الزعمـاء لــم يتوحـــدوا
و المسجد المحروق يصرخ أهلـه    و المهـد يبكـي و الخليل مهـــدد
وبنات صهيون الرواقص بالحمـى    في مهبـط الإنجيـل بئس المشهــد
دايـان و المائيـر في أقداسنــا          داسوا الكـرام و الشعائـر أفســدوا
أعطاهم الغرب الحقـود سلاحــه      و العرب في حـل السـلام تقيــدوا
السلم عند الغرب نصر المعتــدي     و الحرب عند العرب سلـم أرشــد
 من نام عن رعي القطيع و حفظـه   فالذئب يفتـك بالقطيـع و يحصــد
                                       -•-
يا أمة الضاد الشهامـة طبعكــم        أدوا الفـداء الحـق لا تتـــرددوا
عـار صهاينـة اليهـود تذلكــم          يا عرب للشرف الرفيـع تجنــدوا
هبـوا من التاريـخ هبـة خالــد         و تذكـروا ( يرموككم ) لا تقعـدوا
بالأمس في العرقـوب من لبناننـا     عشنـا و قلنـا نصرنـا متأكـــد
وحدتم الصف الـذي دحـر العـدا     فـرح ابن مريـم و النبـي محمـد
لكنـه نصـر صغـيـر عابــر          مهما خطبنـا أو تغنـى المنـشــد
لكنه كل النصـر يـوم هجومنـا       حتى بناصـر المسيـح نـزغــرد
هيا إلى الزحف المقـدس أخــوة      للقـدس تـوا و اللـواء موحـــد
و الفتح عاصفـة الفـداء طليعـة       تحي الكنيسـة يومهـا و المسجــد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here