islamaumaroc

يا رسول الإله

  دعوة الحق

129 العدد

نسخ الصبح بالسناء الدجيا               وطوى الفجر صفحة الليل طيا
أعباب من الأشعة أضحى                يغمر الكون دانيا والقصيا ؟
أم شفوف من الروائع لفت               ببهاها البديع كونا دجيا ؟
أم يد الفن حاكت النور ثوبا              من خيوط النضار تكسو العريا ؟
أهي الشمس مدت النور تحبو            منظر الكون رونقا وحليا ؟
أم بهاء من العزالة ألقى                  فوق دنيا الأنام نورا وضيا ؟
أم تجلت كما العروس ذكاء              بسماها تجر ذيلا بهيا ؟
أم هي الشمس للهداية أضحت           تتخطى مدارها الفلكيا ؟
إنها الشمس بالرسالة جاءت              تنشر النور والبها والرقيا
كم أزاحت عن العقول سحابا            حجب الفكر أن يشاهد شيا
وأزالت غشاوة عن عيون                ودنت للنفوس تجلو الصديا
ألبست أمة العروبة مجدا                من بهاها ورونقا أبديا
يا لها من ذكاء عم سناها                 وأضاء القلوب يشفي الدويا
قد أطلت على الخلائق لما               شاءها الله أن تكون النبيا
قال كوني محمدا ورسولا               مرشدا هاديا سراجا مضيا  
وانتقى للأنام أفضل هاد                 واصطفى للرسالة العبقريا
فدعا القوم للإله فلبى                    من هداه الإله نهجا سويا
واستجابت إلى البشير قلوب             ملأتها هداية الله ضيا
يوم جاء الأمين يدعو أناسا              حسبوا النصح والهداية غيا
واستلذوا جهالة وجحودا                واستطابوا ضلالة وحميا
عبدوا الصخر والحجارة جهلا         وأطاعوا هواهم الوثنيا
وأماتوا الوليد خشية فقر                وأحلوا القمار والبابليا
كم فتاة كطلعة البدر حسنا              وأدوها وما جنت قبل شيا
أقبروا غصنها الفتي كأن لم            يك ذاك الدفين ينبض حيا
وأراها قساوة القلب أولى               من يريها حنانه الأبويا
أسكونها اللحود قبل وفاة               وأذاقوا الحمام غصنا فتيا
يا لها من جهالة قد محاها              سيد الأنبياء يهدي الغويا
يوم جاء الورى بأكرم دين             ينشر النور والأخا البشريا
فرأى البغض والعداوة ممن            جاء يهديهم الصراط السويا
أنكروا الشمس في الضحى وأداروا   لسانها القفا غباء وغيا
وأبانوا لأشرف الخلق بغضا           وأعدوا السيوف والسمهريا
زعموا أنه الذي يتقن السحـ            ـر وينشي القريض غضا طريا
فإذا الحق يصرع البغي لما            جرد البغي في الوغى المشرفيا
ومحا الحق ظلمة الشرك لما           نشر المصطفى من الوحي ضيا
لم يكن سيد الخلائق إلا                 مرسلا بالهدى ينير الدجيا
لم يكن كاهنا ولا كان يوما             من سما الشعر يستمد الرويا
إنما كان منذرا وبشيرا                 وسراجا من الإله مضيا
قد أتى الناس بالديانة تسمو             بنفوس الورى مكانا عليا
يا لها من ديانة سوت النا              س فلا ميز بينهم عنصريا
كن كما شئت فالديانة سوت           عربي الأنام والعجميا
إنما الفضل للذي يتقي اللـ             ـه ويخشى عقابه الأبديا
يا رسول الإله خلفت فينا              سنة بالرشاد تشفي الدويا
وتركت الكتاب يزخر بالنصـ          ـح ويهدي الورى صراطا سويا
قد تركت الذي إذا ما اقتفينا           نهجه نبلغ السماك العليا
ونشد الرحال خلف فضاء             ونزور إلها ونرقى الثريا
أي داع عن العقول فولت             عن طريق الرشاد تتبع غيا
يا رسول الإله أمتك اليو              م تعاني تقهقرا خلقيا
قد غزتها مذاهب ليس فيها            ما يضاهي طريقك النبويا
زودتها بها الأجانب تبغي             أن تراها تقدس الأجنبيا
فأحاطت بها مكايد قوم                 لم يريدوا لها من الخير شيا
نشروا الفسق والضلال وبثوا         بينها اللهو والخنى والحميا
وغدت في الشوارع الغيد تكسو      نصفها دون ما حياء (منيا)
وأتتها من (الخنافس) أفوا             ج تبث التدهور البشريا
علموها تقاعسا وسواها                يجلب الصخر والثرى القمريا
أي شيء أصابنا فهجرنا               منهج الحق والمنار السنيا ؟
أو نرضى البصيص والوحي فينا      يبعث الرشد والضياء القويا ؟
قد تركنا من الحضارة لبا              واقتنينا القشور نبغي الرقيا  
ونبذنا مواعظ الدين نقفو                محدثات الأمور جهلا وغيا
ورأينا مفاتن العصر تغري             فاستبقنا نقلد الأجنبيا
وابتعدنا عن المحجة نجني             من سوانا تخنثا و(منيا)
فاكتسبنا ميوعة وانحلالا               وحسبنا الرقي غنجا وزيا
ليت شعري أتستقيم عقو               ل أطفأت نورها كؤوس الحميا
قد ضللنا طريقنا بخضم                والمنار المضيء ينشر ضيا
لو تبعنا هداه جاءت إلينا               أمم الأرض تستمد الرقيا
لو تبعناه ما سطا الذئب بالقد          س ولا دنت خطاه النقيا    
لو تبعنا سبيله وهداه                   لم نضيع تراثنا العربيا
لو تبعناه ما تفرق قوم                 رفعوا للأنام رأسا عليا
يا مليكا رأى التفرق داء              أورث المسلمين ضعفا جليا
فدعاهم لوحدة الصف ينشي          لعلى المسلمين صرحا قويا
وغدا مثل جده يجمع الشمـ          ـل ويهدي العقول نهجا سويا
قد رأينا وفود قمة مجد               لرباط العلى تحث المطيا
ورأينا بهمة منك جمعا               برباط الفتوح ينشر ضيا
فعلمنا بأن فجرا جديدا               أشرقت شمسه تنير الدجيا
يا بن خير الورى تحية قلب         يضمر الحب والوفا الأبديا
هزه الشوق يوم مولد طه            فغدا ينشر الجمان البهيا
يسأل الله أن تدوم وتحيا             لحمانا كما تشاء قويا
عش مليك الحمى لأمتنا العظـ      ـمى تقوي رباطها الأخويا
وصلاة على المبشر تترى          ما توالى الصباح يقفو العشيا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here