islamaumaroc

أنت العيد

  دعوة الحق

129 العدد

ماذا عساني أن أقول لسيدي                    في عيده الزاهي البهيج الأسعد ؟
إني أحبك، والمحبة شرعتي                   وجلال تسبيحي، وقبله معبدي
(حسان) عرشك ليس يكتم عشقه               بل كان أسبق شاعر ومغرد
فالحب سلطاني المتوج بالهدى                 ولغيره ما كنت أسلس مقودي
والحب للعرش المجيد عقيدة                   فينا، لغير ولائه لم نوجد
وروائع الذكر الحكيم محبة                     والسنة البيضاء ذخر المهتدي
والحب صهبائي الحلال ونشوتي?            بالله يا نفسي بكأسك عربدي ?
                                        -  • -
دين ودنيا في حماك توحدا                     والخير عنوان المليك الأمجد
في كل شبر من بلادي ثورة                   بناءة، وتلاوة في المسجد
في ملة الإسلام عشنا، أقويا                   ء، ونحن لا نصغي لقول الملحد
(حسن) لأنت من العباقر أول،                وهواك ملء قلوبنا والأكبد
إن الأمانة والإمامة دائما                       في سيد، من سيد، ولسيد
أنت انفردت بما وهبت لأمة                   من فضلك المتنوع المتعدد
ما أنت إلا نفحة قدسية                         هبت روائعها من الروض الندي
من جنة الهادي الأمين تضوعت               لتكون عنوانا لأشرف محتد
و(الخامس) الحر العظيم رعاك في           نهج الهدى، وحباك أعظم سؤدد
فعلى يديه تحررت أوطاننا                     وبدا للاستقلال أجمل مولد
هذي بلادك في ظلالك جنة                    تزهو بولدان، وغيد خرد
هذي بلادك في الربيع عروسة                تشري ثياب المكرمات وترتدي
وترابها مسك وكافور، وفي                   جنباتها ما فاق حسن العسجد   
                                       - • -
في العيد، أنت العيد للشعب الذي               يفديك، جل المفتدى والمفتدي ?      
ألهمتني الفن الرفيع، فكان لي                   ما بز فن (الموصلي) (ومعبد)
في برزخ الأرواح كنت مغردا                 بالعرش أهتف في براعة منشد
واليوم تسبقني لذاك طبيعتي                     فأرى من الآيات أروع مشهد
إني أود لو أن لي درر الفضا                   لأصوغها ديوان شعر مفرد،
في مدح عاهلنا الكريم وشكره،                  فالشعر في الأبطال أعذب مورد
عطش القلوب بحبها متزايد                      والعود فاح معطرا في الموقد ?
إن التجاوب في انسجام قلوبنا                   من حول عاهلنا، فيا دنيا اشهدي?
والعرش توأمنا، ومصدر عزنا                  والحصن ضد المفتري والمعتدي
والعرش جوهرنا البديع، بفضله                 نسعى إلى العيش الأعز الأرغد
والعرش يهدي خطونا بتبصر                    في الحاضر الزاهي، لنسمو في الغد
والعرش شرفنا لدى أمم الورى                  حتى تسابقنا لأرفع مقعد
والعرش حرر عقلنا وضميرنا                   شتان بين محرر ومقيد ?
نحيا في الاستقرار، في نعمائه،                  ونعيش عيش تفتح وتوحد
في الشرق والغرب استحلت منارة              والناس بين معاضد ومؤيد
جددت عهد الراشدين، وكنت في                مجد على مر الزمان مؤبد
في نزل (هلتون)، وبين رحابه                   قد لحت في الأحرار أحسن فرقد
تهدي العروبة نحو سامق عزها                  وتعز في الأنام دين محمد
إن أنس لا أنسى (بجدة) ندوة                     نزعت من الأفكار كل تعقد
فاسأل بباريس السياسة والحجى                  لما تفتح كل باب موصد
واسأل عواصم هذه الدنيا، فما                    فيها لعاهلنا سوى متودد
تلك العناية لن يحل بأوجها                        قد طاب للإخوان نهج توحد
والمغرب العربي صان أخوة                     للشرق في كسب المصير الأمجد
إنا نؤيد كل حب خالص                           ونعاف كل شوائب العيش الردي
في حضن دين الله نحن عشيرة                   آلاؤها أبهى من الفجر الندي
خفقات أفئدة العروبة كلها                         تمتد في الكون الفسيح الأمد
وهداية الإسلام أوثق عروة                       سدنا بها، والدين دين محمد
                        -  • -
هذي (فلسطين) السليبة تشتكي                   في (القدس) بين مقتل ومشرد
(صهيون) غش واغتصاب صارخ               فاحت مخازيه بما لم يحمد
(صهيون) نازية تقلص ظلها                     وأهالها صوت الفداء المرعد
تلك القذارة مجها الأحرار في                   كل الشعوب، وبئس نهج تمرد?
والبغي مرتعه وخيم في الردى،                 والله ليس يحب سعي المفسد
مهما تطل للمعتدي من جولة                     فبقاؤه بالظلم غير مؤكد
لا عز إلا للإله ودينه                             في عدله المتمكن المتوطد
و(المسجد الأقصى) إذا ما أحرقو               ه ففي العروبة غضبة المتوعد
في دولة الإسلام جرح ثائر                      في ذلك الهول المقيم المقعد
للبيت رب قد حماه بجنده،                        والفتح مقترب لشعب مبعد
لابد من يوم الرجوع إلى الحمى                 بالرغم من غدر به متشدد
ما ضاع حق من ورائه طالب                    يحمي حماه بالسلاح وباليد
فالسيف لم يغمد، ليطلب ثأره،                    والنار تحت رمادها لم تخمد
هذي (فلسطين) الأبية دينها                       دين السلام الحق لم تتهود
ما النصر إلا للفداء وأسده،                      ولواؤه لسواهمو لم يعقد
                                       - • -
بك فتح الله البصائر فانجلت                       وحباك مفتاح الطريق الموصد
لقد انجلت عنا العوائق فانبرت                    منا العزائم للكفاح الأبعد
ولنحن لن ننحاز، إذ منهاجنا                       تنمية في حكمة وتجرد
وسياسة الأحرار، سادت دائما                    بتفاهم وتعاون وتودد
حسن الجوار عليه قد أوصيتنا                     فلأنت للأحرار أعظم معهد
يا حامي الدين الحنيف لأنت في                   أوطاننا أوفى وأصدق مرشد
لله درك في الرعية كلها                            من مسعف لشؤونها متفقد
ترعى البلاد بهمة علوية                           وتشيد صرح المكرمات فنقتدي
علمتنا معنى الثبات وكنت في                      مسعاك رمز شجاعة وتجلد
في كل تصميم مسيرة أمة                          للأفيد الساعي لنيل الأجود
ومهارة الملك المكافح آية                          تسعى إلى الإنماء دون تردد
(فإلى الأمام، إلى الأمام?) شعارنا                والويل للمتقاعس المتجدد
(من رام وصل الشمس حاك خيوطها)            فإذا تخاذل عزمه لم يصعد
إن الضعيف مقامه في غربة                       يشقى بعيش في العذاب مهدد
وأرى القوي لقد تقوم أمره،                        شتان بين مقدم وملهد   
بالمعجزات لقد أتانا عرشنا                         ومثيله بين الورى لم يعهد
ولقد أتتنا البينات وهذه                              آلاؤها بربوعنا لم تجحد
روح (ابن يوسف) أصبحت مسرورة             جذلى هنا، فكأنه لم يفقد
في شبله نجد الكفاية دائما،                         أكرم بعقد للكرام منضد
شهداؤنا الأبرار في جناتهم                         حمدوا المغبة بالنماء الجيد
والصبح أشرق في رياض بلادنا                   والليل أدبر بالقناع الأسود
                         - • -        
يا عاهلي عفوا إذا ما لم يكن                        شعري بتبليغ المشاعر مسعدي
عجز البيان فلم يحط بعواطفي،                      فالعرش أصبح كعبتي وتعبدي:
علم وأخلاق وحسن سياسة،                         في حكمة وطهارة وتهجد
وإذا بدت في العرش أحسن قدوة،                   مضت الرعية في الطريق الأرشد
يا أيها الملك الهمام تحية                            من قلب شعب مخلص، يا سيدي ?
وخطاب عرشك في الصراحة والجلا                ء كصارم جم المضاء مهند
وضع النقاط على الحروف، ولم يدع                سرا خفيا في النضال المجهد
لله درك فالبلاد فخورة                              بذكائك المتوهج المتوقد
لك خصص التاريخ ملحمة، فقد                     يروي لعهدك ألف ألف مجلد
إن المشاريع التي أنجزتها                           كانت لهذا الشعب أصدق موعد
هذي المدارس كالرياض، ونشؤنا                    فيها بروح إلى العلوم ويغتدي
وقلوبنا قد فجرت طاقاتها،                           تزهو بعزم شبابنا المتجند
وسدودنا خيراتها لا تنقضي                          ببلادنا في خصبها المتجدد
(مليون هيكتار) وما أدراك ما                       تصميمها الساعي لأحسن مقصد?
حتى تعم بلادنا تنمية                                كبرى، إليها بالبصائر نهتدي
فضل الفلاحة والسياحة والصنا                      عة والتجارة كان غير محدد
وبكل مضمار تضاعف جهدنا                        لنفوز بالحظ العظيم الأحمد
إنا، وقد وضح السبيل أمامنا                         لا ننتهي، بل نحن دوما نبتدي
ونرى في الاستمرار سرا رائعا                      يرعى مكاسبنا بسعي سرمدي
عش يا مليكي للبناء، منميا                           للشعب، ترعاه بجفن مسهد
والله صانك للبلاد ومجدها                            وأقر عينك بالأمير محمد
وحمى بعرشك هذه الأوطان في                      عز وأمن، في السلام مخلد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here