islamaumaroc

حبل الملوك

  دعوة الحق

129 العدد

بها قرت العينان وانشرح الصدر                    فماذا رأى من لم ير السحر في "صفرو"
بدائع من حسن الحياة كأنها                         بشائر آمال، بها حصل البشر
نسيت بها همي، ونلت من المنى                    عرائس أفراح بها يحلم العمر
وعشت بها يوما ويوما وثالثا                       علي بها قد جاد- إذ أسعف- الدهر
فيا ليتها كانت زمانا مخلدا                          ولم تنصرم فورا مباهجها الغر
فواها لأيام عرفت صفاءها                          هناك، مجاليها منعمة خضر
تفيض بسلسال المسرة سائغا                        تمازجه راح المحاجر والعطر
وتبدو بها للعين والقلب صورة                      يروعهما منها بفتنته السحر
جمال الحسان والربيع قد استوى                    تحييه أزهار، وتشدو له الطير
تعانق ذاك الحسن في منظر زها                    ورق كما رقت وأشرقت الخمر
فورد خدود حول ورد حديقة                        وسحر جفون ظل يلحظه الزهر
وحسن ثغور درها متلألئ                           يضاحكها في كل منعطف نور
وسوق وأعضاد فواتك بالحجى                      ولا كنحور خيف من سحرها نحر
وجو ضحوك الوجه طلق كأنما                      يخامره من راح بهجته سكر
وليل كأن الشمس فيه مضيئة                        أضاع به سلطان دولته البدر
مصابيحه بحر من الضوء غامر                    كأن وجوه الغيد في قعره در
حياة بها صار الزمان جميعه                        نهارا، فلا ليل هناك ولا فجر
وجمع الورى من كل صوب كأنما                  أطل بهم نشر، ووافى بهم حشر  
إلى موسم الأفراح هبت وفودهم                    كما هب حجاج، وجد بهم سير
وبين حناياهم حنين وصبوة                         إلى متع عنها قد انعدم الصبر
توافوا إلى الملقى جموعا غفيرة                   يضيق بهم بر، ويعيى بهم حصر
خلائق من أقصى بلاد أتى بهم                    هيام، وأشواق لها في الحشى جمر
دعتهم إلى أرض الجمال صبابة                   لها في روابينا وأطلسنا سر
مناظر من سحر الطبيعة لم تزل                   يحبذها قطر، ويحسدها قطر
وتنعتها دنيا تهيم بحسنها                            وينقلها نثر، ويرسمها شعر
هي السحر في عين، وفي الأذن نغمة             هي البرء من داء يضيق به الصدر
هي الراح في أعصاب كل متيم                   ولكنها شهد، وليس لها عصر
مروج، وغابات، جبال، شواطئ                  صحارى، وأرياف، وأودية كثر
يطوقها بحران غربا ويسرة                       وتكلأها شمس غلائلها تبر

                         - • -
بلادي بها فخري على الناس كلهم                محاسنها غر، مآثرها زهر
جمال وأمجاد، نعيم، ومتعة                       وشمس، وثلج، والمدائن، والقفر
ولا كهواء فيه للنفس راحة                       بطيبه راق الشط والسهل والوعر
وفاكهة للقلب فيها دواؤه                          و"حب الملوك" فيه قد جمع الخير
لذيذ، بهيج، راق ذوقا ومنظرا                    وتسطع كالياقوت حباته الحمر
جواهر تيجان، فصوص خواتم                   قلائد إن يظفر بها يسعد النحر
نفيس بأعلاق الملوك مشبه                       له رتبة عليا تسامى لها قدر
فسبحن من سواه حسنا ونعمة                    يذاع لها فضل، ويغمرها شكر
تتيه به "صفرو"، ويفخر أهلها                   وحق لها تيه، وحق لهم فخر
مواسمه فيها مواسم شهرة                        لمغربنا، ذاعت، وطار لها ذكر
وصارت بها "صفرو" مباءة فرحة              وعيد بها يحيى وينتعش الفكر
تحج جموع الخلق نحوه كلما                    ربيع الزمان الحلو وافى به شهر
فيا هائما بالحسن هيا، فإنه                       بصفرو له دنيا يموج بها بحر
مناظر تستهوي عقولا فتنتشي                   بفتنتها، في كل عام لها درر

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here