islamaumaroc

دمعة

  دعوة الحق

129 العدد

اسألوا الموت هل درى من أصابا؟                  اسألوه لو يستطيع جوابا
هل درى أنه أطاح بعملا                             ق وأردى طودا بداني السحابا؟
نعيه كان للعروبة مأسا                               ة ويتما وللبلاد مصابا
أضرم الحزن في القلوب وأجرى                   كل عين وانساب في الحلق صابا
فقد الشعب فيه ليثا هصورا                          عرك الدهر واستطاب الصعابا
والخطيب الذي إذا قال أما                           بعد هز القلوب والألبابا
والأديب الأصيل والصحفي الحر                   والقائد الذي لا يحابى
لكأني أراه يهدر كالرعد                             خطيبا يزلزل الأعصابا
والجماهير حوله هاتفات                             تنثر الورد والأغاني العذابا
قادها في الشمال للنصر فانقا                        دت شيوخا وفتية وشبابا
ذعر الغاصبون يوم رأوها                           خلفه ثائرات أسدا غضابا
أقسمت أن تخوض معركة النصر                   وآلت أن تطرد الأذنابا
يا عزيزا قد عز في فقده الصبر                     وأبكى الأعداء والأحبابا
أبلغ القول فيك ما كان إيجا                           زا ولمحا ولم يكن إطنابا?
أنت دنيا يتيه في أفقها الشعر                         ويغري جمالها الكتابا
يا ضجيع التراب? لم تبق من بعد                    ك إلا خرائبا وترابا?
وحياة مليئة بالمآسي                                  وانحلالا، وردة، وخرابا
سوف تبقى ذكراك في كل قلب                      مثلا عاليا، وعطرا مذابا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here