islamaumaroc

مجد وخلد

  دعوة الحق

123 العدد


   مثــواك مــن شعبــك الأكبــاد والحــدق         ونور وجهك في الأكوان يأتلـــق    
يكـفيـك أنــك فـي حضــن العــلا بطـــل           في حب طلعتك الأضداد تتفــــق  
مــــا الحـــق إلا سبيـــل أنـــت رائــــده           ومن سنا وجهك الإصباح ينبثـــق 
وأنت تــاج المعــالي فيــك قــد ظهــرت           معالـم الحســن بالآيــات تنطلـــق 
يا سيـد الشعــب مرحـى ! فالبشـائر قــد           حلــت بعيدك، والأضــواء تتسـق
فــي عطــــر عيــــدك بالنشـــيد، ومــــا           كنا سـوى أكبــد بالعشــق تحتـرق
نهيــم بالحـــب شوطـــا لا حـــدود لــــه           كان مـن سبقـوا منا ومـن لحقــوا،  
باتــوا بمحــراب هذا الحــب في حـــرق           مكظومة وما رآها غير من عشقوا
إنــــا شربنــا مــع العشــــاق متــرعــــة           لكن عطشنا، وفي الأذواق مفتــرق
حتــى رجعنـــا نـــرى الآفــاق واسعـــة           والنــور فيهــا مع- الأبطـال ينطبـق 
والشمـس قـد خجلـت لمــا رأتــك وفــي           شعورها حمـرة يزهو بهــا الشفــق  
تهنيـك ذكـــرى مـن الأضـواء أسطـرهـا           مـرقومـة بمـداد الفخــر تـصطفــق
 ذكــرى الفــــداء وقد حجــلت روائعــــه           ذكـرى البـلاد التـي تحيـا وتنعتــق 
أنــــــا بتــاجــــك دارت ترصــعـهـــــــا           يد الخلـود، وفي ترصيعهــا نســق 
أنـــــا لقــــوم أبــاة للـعروبـــــــة قــــــد          عاشوا، وللعرش والإسلام قد خلقوا
للـــه در أســـــــود لا يــــروعهــــــــــم           كيد العـداة،فمـا زاغـوا ولـو شنقوا
ذكرى يقــوم لــــهـــا التاريـــخ مرتديــــا           ثوب المهـابـة، في أردانـه الفــرق
ذكرى يهيــم بهــا روح القريــض، وفــي           جلبـابـهـا فلــق مــن قلبـــه غســق
ذكــرى رجوعـــك في عز وفــي ظفــــر           وشعبـك الحــر في أكبــاده حــرق    
إن كـان غــيرك قد شـــط الغـــرور بـــه           فضمه في الهوى عند النوى زلــق،
فأنــت كالطــود في عــــزم وفــي ثقــــة            لم يعـر قلبـك لا طيــش ولا نــزق
للــه درك مـن شـــهــــم تــهــــون لـــــه           كل الخطوب، فأنت البارع الحـذق
أرسيــت في شاطــئ البشــرى سفينتنــــا           وكاد ينسفـها فــي موجــه الغــرق  
وســـرت بالوطــــن المحبــوب تحفــــزه           فكان نحــو بلــوغ المجــد يستبــق
وأنــت ضحــيت بالغــــالي وكنــــت لنــا           في بأسنـا أسـوة يعنـو لهــا العنــق
والمجــــد حــف بأصنــــاف المكـــاره إ            سدت على نيله الأسبـاب والطـرق
إن المعــــالي وأتــــت مــن يحـــن لهـــا            لا من تعاطوا إلى اللذات أو فسقواّ 
  لكــــن عزمــــك لا يخشــى القيــود، ولا          يهون عند الألى في عهدهم صدقوا      
فســــل مواقفــــك الجــــلى وموقـعـــــها            فإنهــا قــدس قــد ضمــه الــورق: 
مجــــد وخــلــــد وأنــــــوار معطــــــرة،           وهمة مثـل حــد السيــف تمتشـــق
هــذي مناقبـــك المثــلــى نشيــــد بـــهـــا            والخصم في قلبه من وخزها حنـق 
أنـــا بعهـــدك فــي سعــد وفــــى رغــــد            ونحن من نسمـات المجــد ننتشــق
يــا سيـــد المغــرب الأقصـــى ومنقــــذه             أنــــا جنـودك للــعليـــاء نعتنـــــق  
قـد رحـــت تبنـــي بالاستقــــلال عزتنـــا             وعهدك النضر لا بؤس ولا ملــق
أن العوالــــم طـــرا بالمنـــــى طـربــــت             وأهلهــا بالــذي تبنيه قـــد وثقــوا 
فانهــــض بنــا للمعــــالـي يــا مـجددنــــا،            نحـو الثريـا بنـا تسمـو وتختــرق 
لسنـــا ســــوى وحــــدة تسعــى لغــايتنــا             وليس فينا كما ينوي العــدا فــرق 
ليـــس البرابــر فــي الأوطــان غيــر يـــد            مـع العروبـــة، كالحبــات تنفلــق
نـحطــم القيــد، لا نـلــوي علـــى حــــدث            والخصم قد ضمه من مكـره نفــق
فأنــــت روح لنــــا نحيــــا بهــــا أبــــــدا،           وأنت في دمنــا، في ذاتنتــا رمــق
قد صرت نجوى شعــوب الأرض قاطبــة             وأنت أحدوثة الأموات لـو نطقــوا
  لقــد مضــى عنـــت المستعمريــــن فلــــم           يـدم على يدهــم جهــد ولا رهــق      
 كــــم ينهقــــون، فــلا سمــــع ولا بصــر،            وهم من الشـؤم غربــان إذا نعقــوا     
غـــــــداء قلبــك أنــــت المجـــــد تبعثــــه             وليــس يعنيــك لا لحــم ولا مــرق
وأنــــت للمجـــــد إكليــــل نتيـــــه بـــــه              إن كان غيـــرك للأمــجـاد يختلــق
أنــا بعثنــا، وصــــار البعــــث شيمتنــــــا             بين الشعوب وأهل الكذب قد صعقوا 
بفضـــل عزمـــك يـا تـــاج الملـوك، لقــد             مضــى زمــان بــه الأنفـاس تخـتنق
وحــــل عيــدك فــي الأوطــان، تعرفــــه              تلك العيــون التـي قـد مسها الأرق،
أيـــام غبــت فغــــاب النــور، إذ رجعــت             كــل العشـــائر للأخبــار تـستـــرق
 لكــــن رجعــت، فكــان الخصــم يغمــره              وأنت في عرشك- التهويل والعـرق
والحــق جــاء، وبات الظلــم في حـــرج               ولـن يـدوم لأهـل البـغـي مـرتــزق
وهكــذا الدهــر فــي عــز وفي ضعــــة،              يعين من صح فيه من الخلق والخلق 
فعـش لنــا سالمـــا طــول الزمـــان، فلــن              يـنــال همتــــك التهريــج والقــلــق
وأنــــت مفتــاح بــــاب الله تــرشــد مـــن              ضل السبيـل، فبــاب الغــي منغلـق
يحيــا لنــا (الحســن) المغــــوار، قائدنـــا              ونحــن جنــد لــه بالركــب نلتحــق 





العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here