islamaumaroc

سلوا نهضة الفلاح

  دعوة الحق

123 العدد

على جدكم صلى الإله
رأى المجد في مغناك عزأ ومنعه
وزهر رياض الفضل من طيب نشركم
مفاخر آباء وطيب أرومة
طلعت على الإسلام نورا ونعمة
وفي كل يوم من حياتك آية
فأنت عسوب المومنين وقطبهم
دعوت إلى ضم الصفوف على الصفا
وحققت للدين الحنيف مراده
كذلكم الإشراف في كل أزمة
وأرجعت عصر السابقين ومجدهم
وأحييت للقرآن عهدا أماته
فأرضيت رب العالمين بحفظه
وشيدت للأجيال صرحا معززا
وحسب المعالي ما بعثت من البلى
ويا لك من شهم غيور على العلا
مليك تردى البأس والمجد حلة

فمن مثلك؟ يا لابس المجد معلما
فألقى عصاه في حماك وخيما
تفتح عن أكمامه وتبسما
حباك بها رب العباد وأنعما
وجددت من أركانه ما تهدما
تسير مع الأفلاك شمسا وأنجما
وأنت لهم أمن إذا البؤس ضرما
فأشرقت بدرا في زمان تجهما
وقلدت جيد الدهر عقدا منظما
نجوم منيرات إذا الأمر أبهما
ونورت للسارين ما كان أظلما
زمان تولى بالمظالم مفعما
وأسست للأطفال ذخرا ومغتما
وأعربت بالقرآن ما كان أعجما
وما كان ميتا في تصرما
ولله ما أعلى مقاما وأكرما
مفوفة فيها الكمال تجسما

سلو نهضة الفلاح من خط نهجها
وأنشأ للأمواه سدا يحوطها
وكم مسجد للناس شيد صرحه
وأنقذ « إفني» من براتن غاصب
سوابق فضلا لا تتاح لغيرهم
ستبقى لدى التاريخ يحيا بحصرها
مدحتك إنصافا وحبا ورغبة
لئن وافت الأقدار آمال أمة
عليك سلام الله أهديه كلما
ودانت لك النعمى ودمت موفقا

 

سوى « الحسن الثاني» أعد وأحكما
لتروي بها القفرات من غلة الظمأ
فعز به الدين الحنيف وعظما
وما سل سيفا للنضال ولا رمى
تغنى بها حادي الزمان وهيما
فقد جل ما أسداه فذوا وتوأما
ومن مدح الأشراف عاش مكرما
فكل رجانا أن تعيش وتسلما
على جدكم صلى الإله وسلما
وعاش ولي العهد شبلك أنعما

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here