islamaumaroc

تطور البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية في عهد جلالة الحسن الثاني

  دعوة الحق

120 العدد


يلعب البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية دورا حاسما في تطوير الأقطار والشعوب وازدهارها الاقتصادي ورقيها الاجتماعي ، فهو قطاع يقرب المسافات ويسهل الاتصالات ويضمن للبلاد علاقات دائمة مع مختلف أرجاء المعمور. وهذا ما جعل الدول توجه اهتماماتها الأولى إلى هذا القطاع والاعتناء به حتى يضطلع بالرسالة المنوطة به.  
                                         
ومن حسن حظ بلادنا أن الدولة شعرت بأهمية هذا القطاع وعملت على ازدهاره حتى عرف تطورا كبيرا وتقدما جليلا شملا جميع المرافق الإدارية والتقنية وسائر أجهزة المواصلات السلكة واللاسلكية .  
                                                                                    
وقد تحقق هذا التطور خلال مراحل عديدة قطعتها وزارة البريد تمشيا مع أطراد نمو بلادنا ، ووفقا لحاجياتها وإمكانياتها مستغلة الاكتشافات الحديثة التي غمرت عالم اليوم والتطورات العلمية والتقنية ومسايرة كل حدث جديد يرجع على هذا القطاع الحيوي بأحسن النتائج.  
                         
وأن وزارة البريد والتلغراف والتليفون لتغتنم مناسبة احتفال الأمة المغربية جمعاء بذكرى بلوغ صاحب الجلالة الملك المعظم الحسن الثاني أيده الله سن الأربعين لتذكر المنجزات العظيمة التي حققتها، والخطوات البعيدة التي اجتازتها والتي يرجع الفضل في تحقيقها إلى جلالة الحسن الثاني العظيم الذي يعمل جاهدا في سبيل ازدهار مملكته ورقيها ورفع مستوى رعاياه وتحسين أحوالهم والذي يدرك الدور الحاسم الذي يلعبه البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية في تحقيق هذا الازدهار الاقتصادي المنشود والرقي الاجتماعي المأمول.      
                                  
وهكذا اتسم العهد الحسني في مضمار البريد بمنجزات عظيمة تتجلى في تأسيس عدد من المكاتب البريدية كان القصد الأول منها محاربة العزلة القروية وتيسير خدمات البريد على المواطنين كما عرفت المواصلات السلكية واللاسلكية في هذا العهد الحافل ازدهارا عجيبا يتمثل في توفر بلادنا على شبكة طلائعية رفيعة تربط المواطنين فيما بينهم وتجعلهم على اتصال مباشر مع بقية أقطار المعمور.  
                                                                                       
1- البريد والمصالح المالية                                                                       
ارتفع عدد المؤسسات البريدية المنبثة في مجموع التراب الوطني حتى أصبح يزيد على 475 ما بين مكاتب البريد ، ووكالات وملحقات بني البعض منها في إطار التنمية الجماعية.               
وأن المصالح المالية تراقب الشبكات البريدية و الحوالات والاستخلاصات وصندوق التوفير الوطني والتنسيق على المعاشات والضرائب المستخلصة من الإذاعة والتلفزة والتي تتكفل بإصدار الطوابع البريدية . 
                                                                                        

فقد تطورت مصلحة الشيكات البريدية التي تضطلع بدور مهم في حياة البلاد الاقتصادية إذ صارت تباشر مسك 78.106 حساب ارتفعت بها أرصدة أصحابها – في أواخر سنة 1968 إلى 680.663.622.68 درهم. وقد بادرت وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية على تنظيم حملات سنوية لصالح التوفير الوطني كان لها أطيب النتائج حيث ارتفع عدد المدخرات إلى ما يقرب من 3 مليارات من الفرنكات.    
                                                           
ومن الاختصاصات التي خولت لوزارة البريد استخلاص الضرائب المترتبة عن الراديو والتلفزة وإحصاء الأفراد الذين يتعين عليهم أداء هذه الضريبة . وبالإضافة على هذه المهام فإن وزارة البريد تعمل على إصدار طوابع بريدية من صنفين أولهما :     
                                         
يتركب من طوابع عادية تعد رسوم تخليص لنقل المراسلات وثانيهما طوابع خاصة تصدرها في مناسبات وطنية ودولية. وتستعمل هذه الفئة الثانية من الطوابع للت عريف بمنجزات البلاد ومشاريعها العمرانية وتخليد المناسبات العظيمة في حياة البشرية جمعاء وبلادنا خاصة. 
          
وقد أولت وزارة البريد اهتماما خاصا للطوابع البريدية نظرا للدور الثقافي والإعلامي والمادي الذي تلعبه في تكميل تكوين الأفراد ورفع مستواهم الثقافي وتحسين أحوالهم المادية وإبراز أهم منجزات البلاد ومواردها الطبيعية والبشرية من جهة أخرى.    
                                           
وسعيا وراء غرس هوى الطوابع البريدية في نفوس المواطنين واحتفاء بذكرى بلوغ جلالة الملك سن الأربعين نظم خلال شهر يونيو 1969 معرض للطوابع البريدية لبلدان المغرب العربي شاركت فيه إدارات البريد بالجزائر وتونس وليبيا والمملكة المغربية، كما شاركت فيه الجمعيات والاتحادات التي تضم هواة الطوابع البريدية. 
                                                                
وسيفتح في الأشهر القريبة المقبلة متحف وطني بريدي يسمح للمواطنين بالاطلاع على وثائقها البريدية الثمينة .                                                                                 

2- المواصلات السلكية واللاسلكية:              
                                                
..بلادنا في هذا المضمار سياسة السبق في التوفر على تجهيزات طلائعية في غاية من الجودة ..أكدت الأسبقية التي حصلت عليها بلادنا منذ 1931 عندما ربط أول خط مباشر بين مدينتين هما الدار البيضاء و الرباط. وقد حافظ المغرب على أسبقيته عندما تمكن من تحقيق أول اتصال أوتوماتيكي بين قارتين هما أوربا وإفريقيا ، وقد تحقق هذا بالحبل البحري الممتد بين تطوان وبيريتان ومركز التوسط الآلي ذي أربعة خيوط بالدار البيضاء. وهكذا أصبح في استطاعة سكان الرباط والدار البيضاء منذ شهر يوليوز 1968 الاتصال الأوتوماتيكي المباشر مع مخاطبيهم في الشبكة الأوتوماتيكية الفرنسية بمجرد إدارة فرص آلة التلفون.   
                                  
وسيواصل هذا المجهود في السنة القريبة بإحداث اتصالات شبه أوتوماتيكية مع الجزائر الشقيقة وإسبانيا وبعض الأقطار الأوربية الأخرى.     
                                                   
وقد عرفت بلادنا في سنة 1968 حدثا مهما آخر في ميدان المواصلات السلكية واللاسلكية تمثل في وضع الحجر الأساسي بسوق أربعاء السهول لمحطة أرضية للمواصلات عبر الأقمار الاصطناعية تعد الأولى من نوعها في القارة الإفريقية. وسيناط نقل البرامج المتلفزة باستمرار ودون انقطاع بهذه المحطة وربط اتصالات تلفونية وبرقية مباشرة وفي التو واللحظة مع جميع بلدان أوربا والشرق الوسط والقارة الأمريكية فاتحة بذلك نافذة واسعة تشرف منها المملكة المغربية على العالم الخارجي. أما في الميدان الداخلي فقد ساعد الشروع منذ دجنبر 1968 في استخدام مركز التوسط الآلي ذي أربعة خيوط بالدار البيضاء على تعميم التليفون الأوتوماتيكي بين أهم مدن المملكة ن وأصبح في إمكان المشتركين في الرباط وسلا ومكناس وفاس والدار البيضاء والمحمدية والجديدة وآسفي وأكادير والقنيطرة وتطوان التخاطب الهاتفي فيما بينهم بطريقة كلما صار في وسع المشتركين في باريس الاتصال بهم بصورة أوتوماتيكية وسيتمتع بهذه الامتيازات في اجل قريب المشتركون في طنجة وخلال سنة 1970 المشتركون في وجدة.    
                               
وتلبية للحاجيات الملحة التي تتطلبها الحركة التلفونية التي تسير في نمو مطرد أحدثت مراكز جديدة للربط بين المدن إحداها في الرباط بحي السويسي وطاقته 10.000 خط تليفوني وثانيهما في فاس وآخر في أكادير . وربطت الجماعات القروية بالشبكة التلفونية العامة وأنشئت عدة  دارات  تلفونية لتسهيل إيصال الحركة بين الجماعات القروية والمراكز الكبرى المجاورة لها.

وستباشر داخل إطار التصميم الخماسي عمليات كبرى ترمي إلى توسيع مركز التوسط الآلي ذي أربعة خيوط ووضع الحبل الأرضي الثاني الذي سيمتد بين الرباط والدار البيضاء وآلية التلكس والشبكة المركزية بين تطوان ووجدة وهي الشبكة التي ستتمكن بواسطتها جميع المدن الواقعة في شمال المملكة من الاتصال بالشبكة الأوتوماتيكية الوطنية والدولية.

هذا وبفضل هذه المنجزات التي تحققها الملكة المغربية في مضمار البريد وميدان المواصلات السلكية واللاسلكية تبرهن بلادنا على أنها ستظل في طليعة ركب التقدم نظرا للدور الحاسم الذي تلعبه هذه التجهيزات في تطور السياحة ونمو مختلف قطاعات الاقتصاد الوطني.

وأن وزارة البريد إذ تبرز هذه الخطوات الجبارة التي قطعتها في عهد جلالة الملك الهمام الحسن الثاني أيده الله ونصره لتعتز بالرعاية الملكية السامية التي ما فتئ جلالته يخص بها قطاع البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here