islamaumaroc

وعيدك عيد تنمية وخير

  دعوة الحق

120 العدد

عطر عهدك الذكر الجميل         فيزهو شعبك الحر النبيل
طلعت على البلاد بكل خير        وشمسك ليس يدركها الأفول
وجددت انطلاقتنا جميعا ،         إلى العليا ، وأنت لها دليل
بنيت كما بنى الأجداد مجدا        يعز به العباقرة الفحول
وفي كل البلاد مجالا بعث         تؤكده المصانع والحقول
 وقد خاضت سواعدنا كفاحا       مريرا ليس يدركه الخمول
فتلك سدودنا آيات بعث             بها يقوي الأمل الضئيل
فتصبح هذه الأوطان روضا        ويسعدنا على الربح الحصول
 وتلك مدارس في كل صقع        بها يسعى إلى العلياء جيل
وفي عصر الفضاء أليس عارا    بأن يبقى هنا شخص جهول؟
 وهذا موكب الآيات يمضي       ولا يرتاده العزم الهزيل
                                ***
بنفسي أفتدي من شاد فخرا        لأمته فزينها القبول
شهيد محبة الأوطان حي          وناكث عهدها غر قتيل
وليس السيف زينه مضاء          كمثل السيف تخذله الفلول
أرى في صحة الأرواح تاجا      فلا يرنو له إلا العليل
إذا ما المشكلات طغت ، فطبعا    كرام القوم عندهم الحلول
وتلك طبيعة الأحرار دوما         ونحن بهم على الدنيا نصول
فيا حسن المزايا والسجايا          لأنت لشعبك الظل الظليل
يعز بك (ابن يوسف) وهو حي    قرير العين ، أنت له السليل
فذاك الضيغم الحر المفدى         وهذي من مواهبه القبول
وأنت لروحه تصغي، فتمضي     بنا للنور، يا نعم الرسول
فمرحى يا عظيم النفس، مرحى:  جليل قام يخلفه جليل
وهيا يا كبير القلب هيا              ففي مغناك قد راق المثول
ويا سبط النبي لآنت فينا            مليك زانه المجد ...
وتلك مرابع الإسلام فيها           رعيل صار يلحقه رعيل
فأكرم بالفروع وقد تسامت         ومنها فيك قد زكت الأصول
فأنت سجل تاريخ مجيد             بزغت به، فأشرقت الفصول
وأنت خليفة الرحمان فينا           وأنت حسامه الماضي الصقيل
....كل ما تهوى المعالي،           وأنت لكل مكرمة فعول
وتسعى نحو أهداف كبار            وأنت لها نشيط لا ملول
مشاريع وآمال جسام،               وآفاق بها وضح السبيل
نثور على التخلف كل حين          وليس يخيفنا العبء الثقيل
فنحن بعزمنا نبني اتحادا             به عنا مصاعبنا تزول
ونسعى للكثير من المزايا            سرعان ، ليس يقنعنا القليل
وراء العرش سرنا في انسجام      نحقق ما يخطط أو يقول
وتدفعنا المحبة في التحام            فما منا قعيد أو كسول
وصرنا وحدة في كل شيء          تظللنا لدى الحق الدول
شربنا الحب كأسا بعد كأس          وقد زدنا ، فما نقع الغليل
وقد راق الشراب على صفاء        وقد أكدى الرقيب أو العدول
محبة عرشنا فينا اعتقاد               وطيد، ليس يخبو أو يحول
وقد سارت بها الركبان عنا           وقد باهى الخليل بها الخليل
ففي أحضانها ينمو أنجاد              وتزدهر العشائر والقبيل
 وفي العرش الذي نهواه طرا        تبلورت المطامح والميول
                                  ***
وأن بلادنا عذراء حسن               فريد، خيرها خير جزيل
عروس تفتن الدنيا بوجه              وسيم، ما له حقا مثيل
 ففيها ( الأطلس) المضياف يسمو    وعند سفوحه تبر يسيل
وفيها من شواطئنا رمال              يروق بها الغدو أو الأصيل
وفيها من حدائقنا مغان                بها تزهو الروابي والسهول
صحارينا بها الواحات تزكو          وتجمل إذ يظللها النخيل
محاسن موطني أحلى وأغلى         يهيم بها المواطن والنزيل
يعود الطرف مهما جال فيها          طويلا، وهو محتار كليل
ففيها جدة وجلال صنع ،              له كل النفوس غدت تميل
فجل فيها ، فإنك كل حين             ستكشف الروائع إذ تجول
فكم من سائح يأتي إليها                ورائده التفتح لا الفضول
وتلك مليحة تزداد تيها ،              محاسنها محجبة يتول
وتلك منارة تهدي الحيارى            ومنها تستضيء لنا عقول
                                 ***           
وتحت قيادة الحسن المفدى           يطيب لنا إلى العليا وصول
فقد تم الجلاء ، وقد توارى           عن الأوطان محتال دخيل
وقد فسح المجال لكل حر             وكان لعبثنا فينا شمول
وفي جو من الثقة انطلقنا              وعاهلنا بنهضتنا كفيل
وسمعتنا لدى الأكوان طرا            إلى أرباحنا أمست تؤول
والاستقرار في الأوطان كنز          ثمين ما لنا عنه بديل
                                ***          
 وهذا عيدك انتظم البرايا              ومن نسماته راق الحلول
وفي عيد الشباب لنا انبعاث           تحييه المزاهر والطبول
فكم من فرحة في كل حي             وفي الميدان تستبق الخيول
وعيدك عيد تنمية وخير               عميم، ما لنا عنه عدول
بلغت الأربعين لدى كفاح              شريف، زانه العمر الطويل
تجود فاقتفي أثرا مجيدا ،              فما منا شحيح أو بخيل
وفي شتى المواقف كنت دوما         بحسن سياسة ، نعم الوكيل
تبين كل أمر في أناة                    ومنطقك المعين السلسبيل
وفي دنيا العروبة لحت شمسا          بها زال التردد والذهول
(فلسطين) تريد لها سلاما ،            فداء المفسدين بها وبيل
وأنت لها، بحزم واصطبار            وللعثرات في شمم تقيل
ومرحى للفداء وقائديه                 فما يجدي البكاء ولا العويل
سيصبح ( ثالث الحرمين) حرا         وينأى عن مرابعه الذبول
أرى الإسلام مما قد يقاسي             حزينا ، وهو منكر خجول
ومن عشق الصعود إلى المعالي        دواما ، كيف يرضيه النزول
فصهيون اللعينة في صغار             يسربلها التلون والنحول
والاستعمار في كل البرايا              مخازيه منوعة تهول
ومعركة المصير يحار فيها            دخيل في حقيقته عميل
أيبقى الغاصبون هناك؟ حاشا          وكلا ؟ ذاك أمر مستحيل
فما عيش العزيز بأرض عز           كموت الذل يحياه الذليل
                                ***         
 دروس منك أدركنا مداها            فضاء لنا بحكمته السبيل
هنيئا يا مليكي حين أضحى          يعطر عهدك الذكر الجميل

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here