islamaumaroc

الأربعون الحسنية

  دعوة الحق

120 العدد

مرفوعة إلى حضرة مولانا صاحب الجلالة الملك المعظم الحسن الثاني حفظه الله بمناسبة عيد ميلاده الأربعين معززة بآيات الولاء والإخلاص ، والتعلق الوثيق بعرشه العلوي المجيد. بارك الله في عمر جلالته وأبقاه ركنا ركينا وحصنا حصينا لشعبه الوفي الكريم ، وأقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير سيدي محمد وسائر ذريته وإخوانه.                                             

لك مولاي غبطة وهناء                 ومن اليمن والمنى ما تشاء
عيد ميلادك السعيد أمان                وبشارات رفعة ، وصفاء
قد أتى يفعم القلوب سرورا             وتجاذبه فرحة وحداء
وتلقاه شعبك الحر فجرا                بهتاف يميد منه الفضاء
وأغاريد رددتها جبال                   وسهول خصيبة فيحاء
وصحار تراك غيثا وغوثا              لك في قفرها يد بيضاء
كل قلب في كل شبر طروب           قد تغشت شغافه السراء
وتبارت قرائح تتغنى                    بأياد كأنها أنواء
أنت أغدقتها على الشعب نهرا          قد جرت منه نعمة ورخاء
منشآت تضاعف الخير منها            ومشاريع كلها إنماء
ومساع ترفه العيش منها                فانزوى الضر ، وانجلت بأساء
وصروح العمران في كل ركن         شاهدات بأنك البناء
أينما  وجه  المفكر  رأيا                هاله منك منجزات وضاء
فتولى يقول: هذا عظيم                  معجز لا تطيقه العظماء
عرف الدين فيك أصدق حام            في زمان يشيع فيه المراء
فدعوت البلاد للدين جهرا              يوم ناديت فأستجيب النداء
فالكتاتيب للكتاب أعدت                 يبنيك الكرام كان اقتداء
ودروس الحديث صارت تباعا         بسنا وجهك السعيد تضاء
وحياة البلاد في كل نهج                نهضة ، وانتعاشة، وارتقاء
غمرتها من راحتيك أياد                هي للناس رحمة ودواء
بك- حقا-يصح أن تتباهى               أمة كلها هوى وولاء
أنت بين الضلوع منها مقيم             وحبيب تطيعه الهواء
وترى حبك المقدس دينا                له فيها تجلية واصطفاء
وترى الفوز كله والأماني              كلها أن يكون منك الرضاء
وحدة أحكمت عراها قرون            وولاء قد باركته السماء
جمعت امة وعرشا شريفا             علويا، فتم ذاك الإخاء
أظهر الله فيهما معجزات              تتوالى، فما لهن انقضاء
يا سليل الرسول ! بشرى لشعب      بك – يمنا- عليه من القضاء
قد رأى فيك روحه والمعاني          قد تجلت كأنها إيحاء
ورأى فيك حظه والبشارات           توالت ببشرها الآناء
كل أيامك السعيدة عيد                  له منا تجله واحتفاء
أنت يمن على البلاد وبشرى          وهمام قد حق فيه الرجاء
أنت من نعمة الإله علينا              جل من فضله العظيم الحياء
أمل أنت لم يخب وسراج             ما خبا قط نوره والذكاء
عرفتك البلاد حامي عز               تتحامى نزاله الأقوياء
ورأت غيرة تغشتك طفلا             وفتى يافعا برأه المضاء
ووليا لعهدها وأميرا                   ومليكا ترضى له الآراء
عمر عشته لشعب وفي                له منه الإنعاش والإحياء
لم تحد فيه عن صراط المعالي        أو تخالجك غفلة والتواء
بورك العمر يا عظيم المزايا           وحياة سجلها وضاء
بوركت عيشة لشعبك كانت            خير كنز له به استعلاء
كلها ثورة ومجد وسعي                وجهاد واهبة وعناء
سهر كلها وجهد جهيد                  وكفاح ، وكلها أعباء
لم تمتع شبابك الغض فيها              لم يدرك الطموح والإغراء
لم يدعك النضال نهدا يوما             كيف والقصد عزة وعلاء
همة قد سمت بقدرك حتى             أعوز الكفء وانتقى النظراء
سنوات لها بكل فؤاد                    ذكريات حبيبة وضياء
بارك الله ما مضى، فليبارك           ما سيأتي إحسانه والعطاء
                                   ***          
هذه الأربعون جد ومجد               وأياد كريمة زهراء
وستحيي من بعدها ...                 ظل ملك أقطاره خضراء
ويمد الإله عمرا زكيا                  يتولاه لطفله والوفاء
حسن أنت فالمعاني حسان             سعد الفال إنه ...
فلتعش في ظلال غرسك تجني        منه ما تشتهي لك
قد بنيت البلاد خير بناء                بهر العين شكله والبهاء
وأسلت النعيم فيها عيونا               جاريات، شطوطها غناء
                                  ***        
منية الشعب أن تعيش سليما           تتمالك أمة شماء
وترى في بنيك كل رجاء              تتوالى لعرشك الآلاء
وليعش طلعة الرضى والأماني       ولي العهد يصطفيه اجتباء
حفظ الله ما حباك وأبقى               نعما منه ما لهن انتهاء
ورعى أسرة أبوها علي               ليس يخفى ، وأمها الزهراء
هي فينا سلامة وأمان                  وبها ملجأ لنا واحتماء
ولنا في ظلالها بركات                عثرة المصطفى فنعم السناء
نحمد الله إذ هدانا إليها                 فهي السر ليس فيه خفاء
هي في قطرنا بشائر فوز             وحظوظ كريمة حسناء
فأدم نورها إلهي علينا                 فلنا حول عرشها أفياء
ولنا من ملوكها نفحات                فهم المصلحون والأمناء
 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here