islamaumaroc

المعربات عن الفارسية -2-

  دعوة الحق

117 العدد

الجلاهق، معرب كله، بالكاف الفارسية ، وهو الطين المدور الذي يرمي به عن القوس ، لعبة للصبيان  الجليان ، معرب جليان ، بالتخفيف ، وهو معروف.
الجلسان ، معرب كلسان ، بالكاف الفارسية ، قال الأعشى :
بالجلسان وطيب أردأنه بالون يضرب لي بكر الأصبعا
الجلنار ، معرب كلنار، بالكاف الفارسية، وهو مركب من كل ، ورد ، ونار ، رمان ، يعني زهر الرمان.
الجلوز ، معرب جلفوزه، وهو حب الصنوبر، الجنك ، معرب جبك ، بالكاف الفارسية ، والجيم كذلك ، وهي آلة من آلات الطرب ، ومعناه في الأصل برتن الجوالق ، معرب كواله أو كوال ، بالكاف الفارسية ، أو جوال ، بالجيم الفارسية كذلك.
الجناح ، معرب كناه ، بالكاف الفارسية ، " لا جناح عليكم ".
الجوالق ، معرب جوال ، بالجيم الفارسية ، وهو الفارسية ، وهو بضم الجيم ، كما في اخترى كبير التركي ، ومعناه العدل من شعر أو صوف .
الجورب ، معرب كورب ، قال رجل من بني تميم لعمر بن عبيد الله بن معمر:
أنبذ برملة نبذ الجورق الخلق وعش بعيشة عيشا غير ذي رتق الجوز، معرب كوز، بالكاف الفارسية ، ومنبته بلاد فارس .
الجوزيتخ، و جوزينق ، معرب كوزينه ، بالكاف الفارسية ، وهو من الحلاوات المعمولة من الجوز.
الجو سق ، معرب كوجك، بالجيم الفارسية ، أي صغير في معناه الأصلي الفارسي ، والمراد به القصر والحصن ، قال النعمان ، وهو رجل من بني عدي بن كعب ، وكان عمر قد استعمله على ميسان :
فمن مبلغ الحناء أن خليلها
              يميسان يسقى في ضلال وحنتم
إذا شئت غنتني دهاقين قرية
            وصناجة تجذوا على كل منسم
إذا كنت ندماني فبالأكبر اسقني
ولا تسقني بالأصغر المتثلم                                
                                   لعل أمير المومنين يسوءه
                   تنادمنا في الجو سق المتهدم
الجوقة : معرب ، وهي الجماعة ...
                    الجوهر ، معرب كوهر ، بالكاف الفارسية،       
الجؤذر، وهو ولد البقرة ، معرب كوذر، قال عدي بن زيد:
تسرق الطرق بعين جؤذر
              أحوال المقلة مكحول النظر
الحب ، وهو ما يجعل فيه الماء ، مصرب خنب أو خم.
الحبارى ، معرب أبره ، طائر .
الحرباء ، معرب خرباك أي حافظ الشمس.
ألحام خام ، بمعنى الفج .
الخربز، وهو البطيخ ، معرب خربزه.
الرج ، معرب خوره ، وهي المزادة التي توضع على الدابة .
الخورديق ، معرب خورده، وهو طعام شبيه بالحساء ، قال الراجز :
قالت سليمى اشتر لي دقيقا 
    وهات برا نتخذ خرديقا
الخراطين ، خراتين ، وهو دود يتكون في الطين .
الخرم، بمعنى ناعم ، قالوا عيش خرم ، وهو فارسي هكذا بمعنى الطيبة والفرح ، قال أبو نخيلة:
قاضت من الخرم بقيظ خرم الخريطة ، معرب خريطه ، بمعنى الكيى.
الخور نق ، معرب خورنكاه، بالكاف الفارسية ، أي موضع الشراب في أصل معناه ، وعرف عند العرب لما على بنية بناها النعمان ، عدي بن زيد يذكره في شعره بقوله :
وتبين رب الخور نق إذ أشرف يوما وللهدى تفكير الخز، معرب خزرانه ، وهو ضرب من الثياب أبيض.
الخسرواني ،منسوب إلى عظماء الأكاسرة ، قال الفرزدق:
لبس الفرند الخسرواني فوقه
    مشاعر من خز العراق المفوف
الخشكتان ، معرب خونان ، ويعمل من دقيق الحنطة يعجن بشيرج و بسط يملآ بالسكر أو اللوز أو الفستق وماء الورد ، قال الراجز:
يا حبذا الكعك بلحم مشرود
     وخشكنان و سويق مقنود
الخلنج، معرب خلنك ، بالكاف الفارسية ، واصل معناه المتنوع الألوان ، وهو شجر تتخذ من خشبة الأواني ، قال ابن قيس الرقبات:
ملك يطعم الطعام ويسقي
     لبن البخت في قصاع الخلنج
التخمين ، اشتق من كيان ، بالكاف الفارسية ، وهو الظن فيها.
الخنجر  ، معرب خون كر ، بالكاف الفارسية ، وهو مركب من جون ، دم ، وكر علامة اتصاف بالفاعلية ، المعنى في الجميع سيل الدم .
الخندق ، معرب كنده ، أي محفور ، قال كعب بن مالك الأنصاري :
فليأت مأسدة تسن سيوفها
      بين المذاذ وبين جزع الخندق  
الخوذة ، معرب خوذه ، وهي بيضة الحديد .
الخوان ، معرب خوان ، بفتح الخاء المفخم مع حذف الوار ذكرا ، مع تقدم ، وخاؤه تكسر وتضم زيادة على اللغة السابقة في الهمزة والخوانجان .
الخيار ، معرب خيار .
الخير ، بمعنى الفضل والكرم ، كما ذكره أبو عبيدة ، وهو بكسر الخاء .
الخور ، بمعنى الخليج من البحر.
الدستاران ،بمعنى الأجرة المعطاة قبل العمل.
الداموق ، يقال وصفا لليوم إذا كان ذا عكة وحر ، معرب دمه كر ، أي يأخذ النفس ، أو دمكاه، ومعناه الأتون وكور الحداد ، والكاف فارسية فيها .الدانق ، معرب دانه ، بمعنى حبة ،وقد وردت الكلمة في قصة الحجاج مع جد الأصمعي ، فقال بعدما ذكرناه ، وأجريت عليك في كل يوم دانقين .
الدبج النقش مأخوذ من الديباج ، معرب ديبه كما يأتي
الدخدار، معرب تخت دار ، بمعنى الثوب الجديد ،الذي يصونه التخت ، قال: 
تلوح المشرقية في ذرة
     ويجلو صفح دخدار قشيب
الدر ابنة ،جمع دربان الفارسية ، وهو البواب ، قال المثقف ألعبدي :
كدكان الدر ابنة المطين
الدار صيني ، معرب دار صيني وهو شجر صيني .
الدرف، بمعنى الراية فارسية معربة درفش، وبمعنى التلألؤ  كذلك.
الدركون ، يقال للورك من البغال هند أهل مكة ، وهو معرب دركون .
الدر هره ، وصفا للسكين في حديث ، وهي المعوجة الرأس ، معرب داره – وهو في الأصل ماض – بزيادة حروف من جنسه ، والعرب تفعل نحوه ، كما هو في السختيت ومقمجر الآتيين :
الدرويش ، معرب دربيش بالباء الفارسية ، وأصله قدم الثياب كناية عن الاحتياج و السؤال.
الدست ، لصحراء  ، معرب دشت ، قال الأعشى :  قد عرفت فارس وحمير والأعراب بالدست أيكم نزلا وقد يقال بالشين ، قال الراجز :
سود نعاج كنعج الدشت
الدستبند  ، معرب دست بناه  يريد بها رقص المجوس ، وقد أخذ بعضهم يد بعض .
الدستور، معرب دستور ، وهو في أصله مركب من دست ، يد ، و ور،صاحب،فهو القانون الذي يرجع إليه عند تناول القضايا فيمدنا بالحكم فيها .
الدستينج ، معرب دستينه، وهو السوار ، المعروف بالبارق كما سيأتي.
الدلق ، دله ، وهو دويبه كالسمور.
الدهانج ، وهو البعير الفالج ، و السنامين، معرب دوهان، دوه ، جمل ، ويبدوا أن علامة الجمع فيه لكونه ذا سنامين ، فهي للتعميم.
الدهقان ، معرب دهقان، وهو التاجر أو القوي على التصرف مع حدة.
الدهليز ، معرب دهليز ، وهو ما بين الدار وبابها الديابوذ ، معرب دوابوذ أي ثوب ينسج على نبربر، يقال له الديابوذ، قال:
كأنها وأبن أيام تربية
     من قرة العين مجتابا ديابوذ
الدولاب ، معرب دولاب ، وهو في أصله من اللغة مؤلف من دو،اثنين، ولاب ، شفة.
الديباج ، معرب ديبا، وقيل أنه في أصله مركب من ديو+ باف ، أي نسيج الجان .
الديدبان، معرب ديدبان ، بمعنى الطليعة والربيشة .
الديوان ، أصله اللغوي، ديبان أو ديوان ، ينطق الباء والواو بمعنى الشياطين ، (وقد تقدم أمره في المقدمة)
الدماء ، معرب دمار ، أي بقية النفس كما يطلق هذا على جذر الشجر.
رزتاق ورزداق ورستاق ، معرب رسته ،وهو سطر مستقيم ، أو ممدود، كما في أدب الكاتب.
الرستاق، معرب روستا، بمعنى القرى .
الرمق ، معرب رمه ، ويطلق هذا على نفاية ونشالة الصوف مثلا.
الرهنامج ، معرب رآه نامه ، وهو في الأصل مركب من الطريق و الاسم ، ومعناه دليل. 
الرهوج ، معرب رهوار، أو رهوه ، وهو المشي السهل ، قال العجاج:
  مباحة تميسح مشيا رهوجا
الروزنق، وهي الكوة أو الخرق في أعلى السقف ويقال للكوة النافذة الروزن ، معرب روزان
الروشن ، معرب روش بمعنى الضوء.
الزربية ، معرب زيرباي، بالباء الفارسية ، مؤلفة من زير ، تحت وبا ، قدم .  
الزر جون، معرب رزكون ، بالكاف الفارسية ، أي لون الذهب ، وهو اسم للخمر ، كما في أدب الكاتب قال أبو دهيل الجمحي :
وقباب قد أشجرت وبيوت
        نطقت بالريحان والزر جون
الزردمة و الزر دبة ، بمعنى عصر الخلق ، معرب زردمه ، أي أخذ بنفسه ، أو زيردمه ، أي تحت النفس، أو زادمه الزركيش ، معرب زركش ، وهو في أصله من فقه اللغة ، مركب من زر ، ذهب ، وكش ، سحب ، تركيب الاسم مع المادة الأصلية .
زرياب ، مركب من زر ، ذهب ، وباب الوجود ، يعني واجد الذهب ، فهو مركب من اسم ومادة أصلية كذلك اسما لطائر .
الزمردة ، وصف للمرآة التي تشبه الرجال ، معرب زنمرده ، وقد عربت قريبة من هذا ، زنمردة ، قال أبو الغطمس الحنفي :
منيت بزنمردة كالعصا
      ألص وأخبث من كندش
الزنجار ، معرب زنكار ، بالكاف الفارسية ، وهو نوع من السمك .
الزنجير ، زنكير بكاف الفارسية ، السلسلة .
الزندبيل ، أنثى الفيل ، معرب زن بيل ، بالباء الفارسية ، ويقال أن زندبيل ، معناه الفيل الضخم ، فيكون مركب زنده بيل .
الزنديق ، معرب زنده كرد ، أ, زنده كر ، بالكاف الفارسية فيهما ، أو زنده كيش (أنظر فخر الإسلام).
الزنفليجة ، معرب زن باله ، بالياء الفارسية ، ولهذا تكتب مرة بالفاء وأخرى بالباء ، وهي الوعاء ، ويقال لها أيضا الزنفليجة والزنفالجة وقد تكسر الزاي والفاء معا ، وقد تكسر اللام معهما ، ويظهر أنها المعروفة بالزنبيل ، قالوا أنها شبيه بالكنف وعو وعاء أدة الراعي أو وعاء اسقاط التاجر .
الزور بمعنى القوة ، معرب زور ، ومنه شهادة الزور ، لأن صاحبها يقويها ويشددها ، وقد يكون هذا كما قال أبو عبيدة وفاقا بين اللغتين .
الزئبق و الزاووق ، معرب زيوه ، بالزاي الفارسية كماض معجم ساق الترك .
الزيج ، معرب زينك بالكاف الفارسية ، بمعنى الجدول الذي يستدل به على حركات الكواكب .
ساباط ، معرب بلاس آباد ، ومنه المثل أفرغ من حجام ساباط ، كما في القاموس .
الساذج ، معرب ساده ، بمعنى البسيط غير المحكم ، كقولهم حجة ساذجة أي يغر بالغة .
السبنجونة ، فروه من الثعالب ، فهي في لونها معربة عن أسمان كون ، كما في القاموس ، أو أسمان جون ، كما في اللسان ، والواقع أنهما واحد ، فالكاف والجيم ، يراد بكل منهما الغير المكسورة ومعناه في أصل اللغة ، لون السماء ، أو سماوي اللون .
السبيج ، معرب شبي ، وهي برد يشق فيلبس بلا كمين ولا جيب ،وفي حديث قيلة ، أنهما حملت بنت أختها وعليها سبيج من صوف ، ويظهر أنه كان أسود فشب إلى الليل أو أنه كان يلبس ليلا ، ويعرف بالبقيرة ، قال العجاج ، :كالحبشي التف أو تسبجا .
الستوق ،معرب ستو ، قالوا درهم ستوق للزدىء من الدراهيم .
السجل، معرب سه+ كل ، أي ثلاث ختوم ، حيث أن الختم كان بالطين ، كل، بكسر الكاف الفارسية ، وقيل أنه حبشي وقيل غير ذلك ، السجيل ، معرب سنك + كل ، صخر وطين .
السخت ، قالوا غزل سخت أي صلب ، فهو قوي كما تدل عليه الكلمة في الفارسية ، وقالوا سختيت أي شديد صلب ، فأصل هذا سخت كذلك .
السدر ، معرب سه+در ، ثلاثة أبواب ، وهي لعبة يقامر بها ، عن أبي رشدين : رأيت أبا هريرة يلعب بالسدر.
السدير ، معرب سه+دلي ، ثلاث قباب مداخلة ، وهو موضع معروف بالحيرة ، ونيتها عليه لما فيه من الاشتقاق ، قال المنخل اليشكري :
ولقد شربت من المدا
            مة بالصغير وبالكبير
فإذا انتثسيت فأنثى
         رب الخور نق و السدير
السرداق ، معرب سرادار ، أو سردار ،و هو الدهليز أو ما أحاط بالبناء وما مد فوق صحن الدار أو كل بيت من كرسف ، قال الفرزدق :
تمنيتهم حتى إذا ما لقيتهم
             تركت لهم قبل الضراب السرادقا
السراب، معرب سيرأب .
السربال ، معرب سربال ، وفي الأصل مركب من سر، أصل ، وبال ، قامة ، فهو لباس طويل (فوق القامة)
السرج ، معرب سرك.
السرقين ، معرب سركين بالكاف الفارسية ، وهو الزيل.
السرداب ، من مؤلف من سرد+بارد+آب، ماء وهو بناء تحت الأرض للصيف ، فلعل التسمية نظر فيها لكون الماء يكون في المكان السر سام، مركب من سر، راس ، وسادة علة.
السرق ، معرب سره، أي جيد وهو ، كما في أدب الكاتب الحرير ، قال الزفيان:
والبيض في إيمانهم تألق
              وذيل فيها شبا مذلق
يطير فوق رؤسهن السرق
السرموجة ، معرب سرموزه، وهو الخف .القفتجة ، معرب سفته ، حوالة .
السفط ، معرب سبد ، بالباء الفارسية ، بمعنى القفة ، ويقال سبذه أيضا .
سلفاه ، معرب سولا باى ، أو سوله باى، بالباء الفارسية ، وأصل معناها أجل في الثقب ، لأن لرجلها ثقبة من جسدها تدخل فيه .
السلجم ، معرب سلكم ، بالكاف الفارسية وهو اللفت .
السمرج ، معرب سه مره ، وهو استخراج الخراج (في ثلاث مرات )، كما قيل في قول العجاج:
يوم خراج تخرج السمرجا
السكاف ، معرف ، من كشف خف ، فحصل فيه تعريب قلب وإبدال .
السنجة ، بمعنى الميزان ، معرب سنجه.
السوادنق أو الشواذ نق وهو طائر أو صقر مزب سادانه أو سودانه .
الشاروق ، معرب جاروق ، ويقال له الصاروج وهو النورة ، أي حجر الكلس يخلط بالزرنيخ.
الشاهد انج ، والشهدانج ، معرب شامدانه ، وهو التنوم أو حب القنب ، وسمى أيضا شاه دانق ، وهو واحد لقاعدة إبدال الهاء ج اق .
الشاهترج ، معرب شاه تره.
الشبارق ، معرب بيشباره ، بالباءين الفارسيتين ، وهو كعك يصنع من الدقيق والعسل والزيت أو الزبد .
الشص ، معرب شست .
ألشوال ، معرب جوال ، بالجيم الفارسية
الشوذر ، معرب جآذر ، بالجيم الفارسية ، وهو الملحفة ، قال الراجز:
عجيز لظعاء  دردبيس
       أتتك في شوذرها تميس
أحسن منها منظر أبليس
ويطلق على كل ستر ، كما على الخيمة .
الشيذونق ، هو الشوذنيق ، أو الشواذ نق السالف الذكر ، بمعنى الشاهين .
الصاروج ، والشاروق ، معرب سارو.
الصرد ، معرب سرد ، وهو البرد ، ويقال له الصرم (أبو ) صفرة، قالوا أن والد المهلب كان فارسيا من أهل خارك ، فقطع إلى عمان ، وكان يقال له بسخره ، فعرب بأبي صفرة ، كذا ذكر في معجم البلدان ، نقلا عن أبي عبيدة ، زاد فقال ، وكان بها حائكا ، ثم قدم البصرة فكان بها سائسا لعثمان بن أبي العاص الثقفي ، فلما هاجرت  الازد البصرة كان معهم في الحروب فوجدوه نجدا في الحروب فاستلاطوه ، وكان ممن استلاطت العرب كثير ، قال الفرزدق :
وكائن لابن صفرة من نسيب
              ترى بلبانه أثر الزيار
بخارك لم يقد فرسا ولكن
يقود السفن بالمرس المغار
صرا ربون  يتضح في لحاهم
         نفى الماء من خشب وقار
ولو رد ابن صفرة حيث ضمت
        عليه ألغاف أرض أبي صفار
وقال الراجز في المهلب : كرنبوا ودن لبا وحيث شئتم فاذهبوا قد أمر المهلب ،
ولهذا  فيكون نسبة المهلب إلى اليمن أو إلى عرب قحطان ، ومنهم الأزد ، بالولاء حيث استلاطوه ، أي ألحقوه بهم، فكان لذريته شأن عظيم في المشرق والمغرب قلما وجدناه لغيرهم من القواد والولاة العظام ، وقد علل المرحوم أستاذنا أحمد أمين أقدام المبرم على ـأليف كتابه العظيم (الكامل) بأن هذا اليمني أراد أن يشيد بقومه اليمن حيث كان منهم المهلب كاسر الخوارج وبذلك أصبح المولى ، يلتمس فيه أصحاب الولاء مفخرتهم القومية ورفع شأنهم أمام منافسيهم من المضربة .
الملك ، معرب جك ، بالجيم الفارسية ، وهو الذي يكتب للعهدة.
الصلحة ، والصولجان ، هي العصا المعطوف طرقها يضرب بها الكرة على الدواب ، جوكان بالجيم الفارسية .
الصنج ، ذو الأوتار مما اختصت به العجم ، معرب جنك ، بالجيم والكاف الفارسيتين ، قال :
قل لسوار إذا ما جئته وابن علاله
            زاد في الصنج عبيد الله أوتار ثلاثة
الصندل ، معرب جندال ، بالجيم الفارسية،.
الصهارج والصهريج ، أخذا من سارو ، لأنه يطلى به ، قال هميان :
فصبحت جابية صهارجا
       تخاله جلد السماء خارجا
الصيوان ، هو في أصله مركب من سابه ، ظل، وبان .
الطابق ، معرب تابه ، بمعنى مقلاة .
الطارم ، معرب تارم .
طازجة ، معرب تازة، بمعنى الطرية والتقية الخالصة الطاق، بمعنى قبو وقبة وقوس وقنطرة ، معرب تاق، ومنه طاقجة المعربة بالطاقة أي النافذة.
الطالسان ، معرب تالسان ، وهو ثيب يلبس على الكتف ، أو كساء أخضر مدور لا أسفل له ،لحمته من صوف .
الطرة لكتاب، معرب طغرة ، الطبرزن ، معرب تبرزد ، وهو نعت لسكر، كأنه نحت من نواحيه بفاس، تبر ، ومن التمر كان نخلته ضربت بفاس.
الطرز بالتحريك النبت الصيفي ، معرب ترز
الطراز معرب ترا، من ترازيدن –تراز،قال حسان:
بيض الوجوه كريمة أحسابهم
       شم الأنوف من الطراز الأول
الطر خان ، معرب ترخان ، وهو زعيم القوم المعفى من الضرائب.
الطست ، معرب تشت وهو إناء من نحاس ، ويقال له ألطشت ، فيكون أقرب إلى أصله .
الطسوج ، معرب تسو ، كما في معجم اخترى كبير.
الطغراء ، والطرة ، معرب طغرة.
الطنبور ، معرب دنب بره ، شبهت الآلة بالية الحمل لشكلها ، والطنار لغة فيه.
الطيلسان ، هو الطالسان السالف الذكر ، أنشد تعلب :
كلهم مبتكر لشأنه
        كأعم لحييه بطيلسانه
وآخر يزف في أعوانه
          مثل زفيف الهيق  في جفانه
فإن تلقاك بقيروانه
        أو خفت بعض الجور من سلطانه
فاسجد لقرد السوء في زمانه
العراق ، معرب إيران شهر، كما قال الأصمعي وغيره.
العرعر ، وهو شجر السرو ، معرب كما في القاموس العسكر ، معرس لشكر.
العنبر معرب أنبر.
الغلط ، معرب غلت ، من غلتيدن- غلت، وهو التدحرج ، ويستعمله العرب في التدحرج المعنوي ، ولا وجود له في النصوص القديمة العربية .
الفاداش ، معرب باداش ، بالياء الفارسية ، بمعنى الأصحاب ، قال عدي بن يزيد:
وغصن على الحيقار وسط جنوده
          وبيتن  في فادا شه رب مارد
الفالونج ، معرب بالوده، بالباء الفارسية ، نوع من الحولاء، وكذا الفالوذق.
الفدان، معرب فدان.
الفرانق ، والبرانق ، حيوان يصبح بين يدي الأسد ، كأنه ينذر ، وهو معروف يراونه بالباء الفارسية وأصله هندي.
الرجون، معرب فرجون.
الفرزان و الفرزلين ، وهو في الشطرنج ما يلي البياذقة.
الفرسخ، معرب فرسنك ، بالكاف الفارسية ، وهو مسافة من الأرض معلومة بأميالها ، وحدد بمسير ساعة على الخيل.
الفرسان ، معرب فرسان.
الفرند ، معرب برند ، بالباء الفارسية ، وهو جوهر السيف ووشيه ، أو ماض قاطع ، كما في القاموس من بريدية .
فرهادجرد، معرب فرهادكرد ، كما في القاموس الفسفسة ، معرب اسبست ، وأصل الباء والفاء فيهما الباء الفارسية ، وهي من رطب ألفت .
الفنج ، معرب فنك، وهي دابة يفترى جلدها .
الفنجانة، معرب بنكان ، بالكاف الفارسية والباء كذلك أو بالكاف العربية.
الفنزج ، والفنزجة ، معرب فنجكان ، بالكاف الفارسية ، وهي لعبة ، وقيل هي بنجكان كما في أدب الكاتب ، بالباء الفارسية ، أو إنها بنجه كذلك.
قال العجاج:
بربض الأرطى وحقف اعوجا
         عكف التسبيط  يلعبون الفنزجا
الفتك، جنس من الفراء معروف ، كما قال الجواليقي، وقد تقدم أنه حيوان يلبس فراؤه ، قال الشاعر:
كأنما لبست أو لبست فنكا
            فقلصت من حواشيه عن السوق
الفولاذ، معرب بولاذ بالباء الفارسية ن وهو مصاص الحديد المنقى ، ويقال له الفالوذ.
الفول قيل أنه أصل نباته بلاد فارس، وقيل افريقية ، والغالب فيه تعريبه عن الفارسية.
القوة ، معرب بويه ومنه الثوب المفوه ، المصبوغ بها ، كما في أخترى كبير .
الفهرسة ، معرب فهرست ، بمعنى جدول مواد الكتاب ودليل ما يتضمنه .
الفيج ، معرب بيك ، بالباء الفارسية ، وهو رسول السلطان على رجليه.
الفيرزان ، معرب بيروزه ، بالباء الفارسية ، وهو من الأحجار الكريمة ، كما في معجم "اخترى"التركي وغيره.
القرطق ، معرب كرته ، وهو شبيه بالقباء ، دعا أبو الفرات الحسن ، فلما وضع الطعام جاء الغلام وعليه قرطق أبيض فقال أخذت زي العجم ، ذكر هذا الجواليقي في معربه .
قبان، معرب كبان ، وهو القسطاس الذي يوزن به ، أو هو ميزان الأحمال الثقيلة خاصة.
القبج ، وهو الحجل ، معرب كبك .
القردمانية ، سلاح كان يدخر ، معرب كرماند ، قال لبيد :
فخمة دفراء توتي العرى
    قردمانيا وتركا كالبصل
القسي ، معرب قاش أو فاشي.
القصعة ، معرب قاش أو قاشي .
القصعة ، معرب كاسه.
القفدان ، معرب كفدان ، كف ، كحل ، دان ، تدل على الظرفية ، وهي خريطة العطار ، قال الراجز:
في جونة كفقدان العطار
القفش ، معرب كفج أو كفش ، وهو الخف المقطوع الذي لم يحكم عمله ، يروى أن عيسى لم يخلف غير قفشين ومخذفة.
القفشليل ، معرب كفجلاز ، وهو المعرفة ، كما في أدب الكاتب.
القفل ، معرب كوفل .
القمقم ، وهو المنضجة ، معرب كم كم .
القمنجر ، وهو القواس ، معرب كمان كر ، بالكاف الفارسية ، كمان ، قوس ، كر ، وصف للفاعل ، كما هي في خون كر، قال الراجز:
وقد أقلتنا المطايا الضمر
  مثل القسي عاجها القمنجر
القرارة ، معرب كاماره ، وهي الخشبة يعلق عليها القصاب اللحم.
القنب ، معرب كنب ، وأصل نباته بلاد الفرس أو الهند .
القنقن ، والقناقن ، المهندس الذي يعرف الماء تحت الأرض ، مشتق من الفارسية ، كن كن ، أي إحفر إحفر القند، معرب كند وهو قصب السكر ، وقد أشتق منه ، فقال الشاعر:
يا حبذا الكعك بلحم مثرود
      وخشكنان بويق مقنود
القندفير ، معرب كنده بير، بالباء الفارسية ، وصفا للعجوز والشيخ ، وهو القندفيل ، معرب كنده بيل كذلك تشبيها بالفيل ، وهو وصف أيضا لجمل الضخم الرأس ، وحكى عن سيبوبه ، قندويل.
قهرمان ، معرب قرمان ، وهو مرادف لبهلوان ، في أصله ، وكلاهما بمعنى يطل (بالباء الفارسية في بهلون).
القهز ، معرب كهزانه ، وهي ثياب بيض يخلطها حرير ، وقيل هي للقز بعينه ، قال ذو الرمة:
من الزرق أو صقع كان رؤوسها
       من القهز والقوهي بيض المقانع
القهندز ، معرب كهن دز ، وهو القلعة القديمة ، وقيل أنه معرب كوه أنداز ، لأنه لا يوجد في كلامهم دال ثم زاي بلا فاصلة .
القوش ، بمعنى الصغير ، معرب كوجك قال رؤيه:
في جسم شخت المتكبين قوش
القيروان ، معرب كروان ، بالواو الفارسية قال امرؤ القيس :
وغارة ذات قيروان
   كأن أسرابها الرعال
الكاغد، معرب كاغد ، بمعنى الورق والصفحة.
الكدية بمعنى التسول ، مشتقة من كدا ، بالكاف الفارسية ، وهو المتسول.
الكرباس من الثياب، معرب كرباس ، وهو من القطن الأبيض.
الكربج و الكربق ، للحانوت ، معرب كربه ، قال الشاعر :
لا غرث ما دام في السوق كربج
            وما دام في رجل لحيدان أصبع
الكرج ، لعبة يلعب بها ، معرب كره ، قال جرير:
لبست سلاجي والفرزدق لعبة
       عليه وشاحا لكرج وجلاجله
الكرد ، وهو العنق ، معرب كردن ، بالكاف الفارسية ، قال الفرزدق :
وكنا إذا القيس نب عتوده
      ضربناه دون الأنثيين على الكرد
قال ابن قتيبة أنثيان الأذنان .
الكرز البازي يقال للرجل الحاذق ، معرب كره ، قال الراجز:
لما رأتني راضيا بالإهماد
     لا أتنحى قاعدا في القعاد
كالكرز المربوط بين الأوتاد
الكسب و الكسبج ، معرب كشب أو كسبه ، بالباء الفارسية ، وهو عصارة الدهن.
الكشمش ، معرب قشمش ، وهو ضرب من العنب الصغير لا عجم له ، قال أبو الغطمس الحنفي:
كان التآليل في وجهها
   إذا سفرت بدد الكشمش
الكعك، معرب كاك.
الكميت ، معرب كمخت، وهو في أصله مختلط ، حيث فيه السواد والحمرة .
الكنز ، معرب كنج، بالكاف الفارسية أو كنز بالزاي الفارسية أيضا.
الكهرباء ، مركب من كاه بالكاف الفارسية ، تبن وربا، جذب وخطف ، مادة أصلية من ربودن –باى وإطلاق الحديث ملحوظ فيه هذا ، حيث أن المراد به خواص الأجسام التي إذا حكت جذبت الأجسام الخفيفة وبعثت الضوء مثلا.
لكوتي ، وهو القصير ، معرب كوته أو كوتاه .
الكوخ ، معرب كوخ .
الكوز، معرب موزه.
الكوس، وهو الطبل ، معرب كوست أو كوج بالجيم الفارسية ، كما في اخترى كبير.
الكوسج والكوسق ، وهو النقص بالأسنان ، معرب كوسه.
الكيلجة ، والكيلكة والكيلقة والقيلقة ، معرب كيلة اللازورد ، معرب لاجورد أو لازورد ، بالزاي الفارسية ، وهو الحجر الكريم الأزرق اللون.
اللجام ، معرب لكام ، بالكاف الفارسية .
اللعل ، معرب لال، وهو الحجر الكريم الأحمر .
اللك وهو الصمغ الأحمر المعروف ، معرب لك.
اللوز ينج ، معرب لوزينه ، وهو نوع من الحلواء شبه القطائف ، تؤدم بدهن الوز.
الليمون ، معرب ليمو،و أصله هندي.
كناية عن دوم الدعارة .
المارستان ، معرب فيمار ستان ، بيملر ،المريض وهو في أصله مركب من في ، بدون ، ومار ، عقل ، فهو أحمق .
المالج ، معرب ماي روبان ، الوجوه السمكية ، أو ماه روبان ، الوجوه القمرية ، وهو أوجه ، اسم بلد (الجميلات)؟
المج ، حب كالعدس إلا أنه أشد اشتدارة منه ، معرب ماش ، ويقال له المجاج أيضا .
المجوس، معرب منج كوش، بالكاف الفارسية ، وقبل غير ذلك .
المرتج ، معرب مرده ، ويقال له المرتك ، وفسح بأنه المرد أرسلتك ، وهذا منه ما يعمل من الرصاص ومنه ما يعمل من الفضة ، ومنه ما لونه أحمر ، وهو صقيل ، ويقال له الذهبي ، وهو دواء يجفف كما تجفف الأدوية المعدنية والحجرية .
المردقوش والمرزجوش ، معرب مرده كوش أو مرزن كوش ، بالكاف الفارسية ، معناه في الأصل (الغوي)ميت الأذن ، وفي الثاني أذن الفار ، وهذا أولى وهو معروف ، قال ابن مقبل:
يعلون بالمردقوش الورد ضاحية
        على صعابيب ماء الضالة اللجن
المرزبان ، وهو الرئيس من الفرس ، معرب مرزبان ـ وهو في الأصل مركب من مرز ، تخم ، وبان، الحافظ ، فهو حافظ التخوم.
المستقرة ، فرو طويل الأكمام ، معرب مشته ، قال الشاعر :
إذا لبث مساتقها غني
        فباويج المساتق ما لقينا
المسك ، معرب مشك ، بالكاف الفارسية .
الملاب ، معرب ملاب، وهو كل عطر مائع ، وقد يطلق على الزعفران ، قال :
تطلى وهي سيئة المعرى
     يصن الوبر تحبه ملابا
المنجنيق ، معرب من جه ، بالجيم الفارسية، نيك ، أي ما أجودني في أصل اللغة ، وهو آلة ترمي بها الحجارة ، وقيل أنه معرب ، منك جنك نيك ، بالكاف الفارسية في جنك ، أي أسلوب حربي جيد، وقيل هو معرب منجك نيك ، أي الاتفاع الجيد، والأقرب الثاني المهر ، بمعنى الخاتم معرب مهر.
المهرجان ، وهو شهر في الاعتدال الخريفي، معرب ماهر كان ، بالكاف الفارسية .
المهرق ، معرب مهره ، وهي في الأصل خرق كانت تصقل ويكتب فيها قبل أن تصنع القراطيس ، وقالوا أن أصل مهره خرزة ، وأن المهرق معرب مهره كرده ، أي مصقول  بالخرز ، قال الشاعر : كما تقادم عهد المهرق البالي.
المهرقان ، معرب ما هي روبان ، بمعنى الوجود السمكية أو ماه روبان أي الوجوه القمرية ، وهو اسم موضع.
المانيد ، وهو البقية ، معرب مانيده ، وجمعت بالمواتيد ، قال الفرزدق:
خراج موانيذ عليهم كثيرة
        تشد لها أيديهم بالعواتق
فمانيذ الخراج والجزية بقيتها
الموبذان ، بمعنة كاهن المجوس أو الحكيم ، معرب الموزج ، معرب موزه ، وهو الخف .
الموم ، معرب موم ، بمعنى البرسام السالف الذكر.
الميدان ، معرب ماي دان ، في ألأصل .
الميزاب، معرب ماز آب أو ميز آب ، وهو مسيل الماء، فالكلمة في أصلها مركبة من البول والماء أو من المادة الأصلية ، من مبختن مبز ، واسم بمعنى الخلط والماء ، وهذا ما أراه في أصل الكلمة ، والمستعمل في مكة هو مصب ماء المطر .
النارجيل ، معرب ناكيل ، بالكاف الفارسية ، وهو الجوز الهندي
النافجة ، معرب نافه ، وهي سرة غزال المسك النى نرم ، من الملاهي ، معرب ناي نرم ، قبال الاعشي:
والناي نرم وبربط ذي بحة
          والصنج يبكي شجوه أن يوضعا
النرجس ، معرب نركس بالكاف الفارسية .
النرجة ، وهي الخشبة التي تكرب بها الأرض وتقلب للحرث ، والنورج وهي سكة الحرث ، ويقال لها النوجر
النمرق ، معرب نرم ، وهو الجيد ، أو نرمه .
النشق ، وهو الخدم والحشم.
النشاز،معرب ناساز ، أي غير لائق .
النشا ، معرب نشاسته، وهو المادة البيضاء المستخرجة من نقع الأرز.
النشادر ،معرب نوشادر.
النوروز ، معرب نوروز ، أي اليوم الجديد، وهو أول يوم من السنة ، يراد به يوم فرح وتنزه ، ويقال له النيروز كذلك قال جرير:
عجبت لفخر الثعلبي  وتغلب
  تؤدي جزى النيروز خضعا رقابها النفير ، معرب نبور ، بالباء الفارسية ، وهو النافور الذي ينفخ فيه ، ولعله هو المعرب ، بإبدال الباء الفارسية قافا بدل الفاء السابقة.
النيرج والنورج ، وبالزاي ، السريعة العاصفة أو حديدة يداس بها الطعام أو الداهية المنكرة أو جهاز المرآة ، معرب نيره.
النموذج ، معرب نموده ، من نمودن –نماى.
النيزق والنيزك ، وهو الرمح القصير ، معرب نيزه ، قال الشاعر:
فيامن لقلب مستهام كأنه
         من الوجد شكته صدور النيازك
النيل ، معرب نيل ، أورق
النيلوفر ، معرب نيلوبر ، بالباء الفارسية .
النيم ، وهو الفرو القصير إلى الصدر ، معرب نيم ـ وهو في الأصل النصف أي للفرو ، قال الشاعر:
لبئس الفحل ليلة أشعرته
         عباءتها مرقعة بنيم
ويقال له نيمه ، بهاء التخصيص في الفارسية .
الهاون ، معرب هاون ، بفتح الواو.
الهميان ، معرب هميان ، وهو الكيس الذي تجعل فيه النفقة ويشد على الوسط .
الهنداز ، معرب ندازه.
الهندام ، معرب اندام .
ألون ، وألونج ، معرب ونه ، وهو الصنج الذي يضرب بالأصابع على أوتاره ، قال الأعشي :
بالجلسان وطيب أردانه
           بالون يضرل لي بكر الأصبعا
اليارج ، وهو من حلى اليدين، واليارق كذلك ، معرب ياره ، وهو السوار .
الياسمين والياسمون ، معرب ياسمين بكون السبن .
اليرندج ، الأرندج ، معرب رنده ، وهو جلد أسود اليلمق ، وهو القباء ، معرب يلمه ، قال ذو الرمة:
كأنه متبقي يلمق  عجزب
هذه أمثلة من معربات الفارسية ، وقد تركنا العشرات منها ، لأننا لم نعثر على أصولها ، وإن كنا نحس من أجراسها بأنها فارسية ونص من قبلنا على كونها كذلك ، أو أصولها قد ذكرت لنا ولكننا لم نطمئن إلى اشتقاقها من الفارسية ، أو لكونها تنافس بغيرها من اللغات ، التي لا نحسنها مثل السنسكريتية واليونانية والفنيقية ، وغيرها من اللغات القديمة بما فيها المصرية والحبشية والبربرية ، وإن كان لا يزال بعضها يعيش معنا ، مثل " القيطون "، فقد اختلف فيه ، أفارسي أم مصري أم بربري ، ومع هذا فلا نبت فيه بكلمة نعتقدها ، والاعتقاد هذا هو رائدنا فيما قلنا هنا ، أو قلنا ونقوله –إن شاء الله-.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here