islamaumaroc

نحن جنود العرش

  دعوة الحق

116 العدد

نعم،  نحن أولى أن نطول ونكبرا              ونعتز بالعرش المجيد ونفخرا
وحق لنا أن نبلغ الأفق عـــزة                  ونمشي الهوينا في البلاد تبخترا
وحق لهذا الشعب أن يبلغ السمـا               ويشمخ في عليائه متكبـــرا
وحق لنا أن نكبر العرش نعمــة                فنحمد مولانا الحميد وشكــرا
وحق لنا مدح المليك إمامنــــا                  فقد كان أحرى بالثناء وأجدرا
وأنا لاحرى أن نزف له الثــــنا                وننظم فيه الشعر مدحا ونثرا
تسامت به فوق البلاد بلادنـــــا                وصارت به أسمى وأعلى وأشهرا
وطالت لتجاز السماء سيـــــادة                ومجدا وفضلا وارتفاعا ومفخرا
به شرفت أعوامنا وشهورنـــــا               تفوق السنين الخاليات والأشهرا
به اعتز هذا العصر وادزان وازدهى         ففاق القرون الماضيات والأعصرا
هو الحسن الثاني هو المنقذ الذي              سما المغرب الأقصى به وتحررا
أطلت أياديه وأفياء عدلــــه                    وفجر من نعمائه ما تفجــــرا
وقد ثار حتى حرر الشعب غالبا               وأحرز نصرا في الجاهد مؤزرا
وأردى النفوذ الأجنبي وداســه                وحطم أغلال الغلاة وكســـرا
أعاهلنا أحرزت كل سيــــادة                   وصرت لها دون الأكارم مصدرا
وجاوزت في العلياء جوزاء فقهـا              فاقصر عنها من سواك وقصرا
إلى ما التسامي في المكارم بعدما             تجاوزت فيها الحد فردا مكبرا
إلى أين تسمو بل إلى أين تعتلى               وعن مجدك الأمجاد تنحط والدرى
سموت إلى ما لا نهاية فوقــه                  سموا وخلفت الملوك إلى الــورا
وأحللت هذا الشعب ما كان ينبغي             رقيا ووعيا شاملا وتطـــورا
وحررته من كل قيد وربقــــة                 وثرت وحققت الجلاء مظفرا
أضاءت لنا آيات حكمك انجمـــا               وفاض علينا فيض جودك أبحرا
ملكت قلوب الشعب يا خير عاهل             تملك حبا في النفوس مسيطرا
إذا سرت سار الشعب خلفك مغرما           يتيه حماسا هاتفا متأثـــرا    
ومهما تناد الشعب لباك مسرعــا              يزيل وينفي الشك عمن تحيرا
هنالك يبدو حبـــــه وولاؤه                    ويعرب عن إيمانه بك مخبرا   
أمولاي أوضحت السبيل لمهتــد               وأرشدت نحو الحق من كان مبصرا
نشرت علوم الدين من بعد طيــها             وجددت منها دارسا كان مقفـــرا
إلى مكرمات لا يحاط بكنــــهها               تعاظم قدرا أن تحد وتحصـــرا
إذا ما أصيب الشعب يوما بنكبــة              طبيعية أو حادث أو تضــــررا
رأينا أمير المومنين يحوطــــه                 بعطف عظيم جل أن يتصـــورا
فبادر في إنقاذه متعــــــجلا                    وجاد عليه بالمواهب ممطـــرا
ولما رأى جهل البلاد وفقـــرها                وحاجتها للجد جد وشـــــمرا
أعد لها مما تحاذر مخرجــــا                  وقد كان أدرى بالأمور وأبصرا
وهيأ تصميما سينمي اقتصــادها                وتنمية تنمو لتكسبهـــــا الثرا
وعمم تعليما وشيد معلـــــيا                     مدارس تسمو في العواصم والقرى
فما هو الا عاهل شرفت بـــه                  بنو المغرب الأقصى على أمم الورى
وما هو الا عاهل العصر أشرقت              وضاءت بها الأرجاء وانكشف المـرا
وما هو إلا المكرمات تجســدت               وما هو إلا النبل جاء مصــــورا
وما هو إلا البحر فاض سماحـه                وما هو إلى الغوث والغيث أمطــرا
فلم يك إلا للفضائل صـــورة                   ولم يك إلا للمكارم جوهـــــرا
ولم يك إلا للمقاصد كعـــبة                     ولم يك إلا للمحامد محــــورا
تناديه شنقيط وتهتف باسمــه                    مليكا حبيبا في القلوب مؤمــرا
ونحن جنود العرش نقسم باسمه                لننقذ ذاك الجزء ممن تجبـــرا
نحرر ذاك الجزء من قبضة العدى             ونقهر فيه الطاغي المتكبـــرا
نوحد أجزاء ونجمع مغربــــا                   ونجبر من أعضائه ما تكــسرا
ونقهر فيه المعتدي وندلـــــه                    ونخرجه منه طريدا مصــغرا
ونطرده بالسلم طردا فإن أبــــا                  أرقنا الدم الحر الزكي المطهرا
نريق دماء في الجنوب كريمـــة                ونرسل من ويلاتنا الويل الأكبرا
ونرفع فيها للمليك بنودنـا                        ترفرف إجلالا وتبهر مظهرا
ورايتنا الحمراء خفاقة على                     مناطقنا تسمو جلالا ومفخرا
ونحن أناس لا نريد توسعا                      ولا ندعي أمرا ببطل ولا افترا
ندافع عن صحرائنا وجنوبنا                     وشنقيطا حتى تنال التحــررا
وصحراؤنا حبلى بأعظم ثورة                  تقيم على البر كان غيظا ومسعرا
بها كل شيطان مريد إذا دعا                     إلى الحرب وافته الشياطين حضرا
بها كل مقدام على الحرب قاطع                صبور كريم النفس لن يتأخرا
بها كل مرهوب المصـــال ملثـم                تعرفه صولاته أن تنكــرا
بها كل مسود اللثـــــام مقــنع                    يمثل عزرائيل والموت الأحمرا
رجال يرون الموت بالعز عـــزة                ولا يرتضون العيش بالذل أدهرا
إذا ما رضوا كانت خفافا طباعـــهم             وان غضبوا كانوا أعز واوعرا
قد ارتبطوا بالعرش والتحموا بــــه             وكانوا له جيشا قويا مظفـــرا
أمولاي لو أني مدحتك مطنــــــبا               لجئت بما أطنبت فيك مقصرا
فأقررت بالعجز الذي أنا أهـــــله              عساني في ذاك القصور أن أعذرا
أمولاي دم للعرب مفخـــــرة ودم              لعصرك نبراسا مضيئا نــورا
أمولاي دم للحق تبطل باطـــــلا               تؤيد معروفا وتنكر منكـــرا
ودومي لنا يا أسرة المجد والعلــى            ودم يا ولي العهد فينا معــمرا
ودم أيها العرش المجيد معظـــما              مكينا عظيما في النفوس مقــدرا
صلاة وتسليم على أفضل الــورى             وآل هداة بعده أرشدوا الـــورى

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here