islamaumaroc

يا أيها الحسن العظيم

  دعوة الحق

116 العدد

هذي مفاخرنا، فيادنيا اسمعي               أصداء ما يبني المليك الألمعي
ما لاح في الآفاق أمر شائك                 ألا تفضل بالدواء الأنجـــع
والجود والإحسان فيه جبلة                  أعظم بأول محسن متــبرع
أفلا يحق بأن يكون ولاؤنا                   تلقائيا للقائد المتضــــلع:     
علم وأخلاق وحسن سياسة،                 ومهارة في كل أمر مزمــع     
ودروسه كانت وما زالت لنا                نهجا يقود إلى السبيل الأنفع
نصغي بأفئدة رقاق خشع                    لجواهر الملك الإمام اللوذعي
(دار الحديث) لقد تفتح زهرها              وتضوعت نسماتها في الأربع
أكرم بتاج حفه نور الســـما                 ء وبالعيون وبالقلوب مرصع
روح الأمانة قد تجلت هاهنا                 في مسجد أو معهد أو مصنع
والكل يعمل بالقريحة قائلا :                "روح المليك وصوته دوما معي ."
تلك المحبة إذ توحدنا به                     حلت مع البشرى بأشرف موضع
انا رضعنا الحب عذبا خالصا                للعرش من أوفى وأرحم مرضع
يا حبذا عرش تولع بالعــلا                   إذ فاخر الدنيا بشعب مولــــع
                                       ***
في كل ركن من بلادي نهضة                تدعو إلى العيش الكريم الممتع
إن المشاريع التي نسعى لها                  ترضي الضمائر بالدليل المقنع
أوراشنا بسواعد مفتـــولة                    شادت صروح نمونا المتطلع
وبكل قلب طاقة فـــوارة                      وبلادنا للعزم أغزر منبــع
خطوات تنمية البلاد وبعثها                   تدعو إلى الإعجاب دون تصنع
والكنز في المجهود يكمن دائما               إذ يحصد الحسرات من لم يزرع
إن الصواريخ التي تغزو الفضا              تدعو إلى الإسراع من لم يسرع
فالأقوياء على العوالم ســـادة                 والعاجزون مصيرهم للبلقـع
في سد (نورباز) و (زيز) آيـة               و (سبو) و(لكوس) و(ماسة) مرتعى
طاقات إنتاج البلاد بفضلـــها                 تنمو، وتصبح دائما في المطلـــع
وسدودنا في كل صقع خيرها                 قد فاق كل الناتج المتوقــــــع
(مليون هكتار) سنجني تبرها                 بسدودنا، ولنحن أجدر من يعــــي
(قانون الاستثمار) جاءت قبله                (عملية الحرث) التي لم تقطع
في كل ما يبني المليك مهارة                  بهرت فؤاد الجاحد المتنطع
ولقد توحد شعبنا بصفوفه                     خلف الإمام بجهده المتجمع
سبحان من نظم الجواهر كلها                 في شخصه المتوهج المتورع
حتى تصير بلادنا في نعمة                    كالجنة الفيحاء، أجمل مربع
ما خاب من ضحى لها شعبه                  فالله في الحسنات غير مضيع 
                                          ****
يا أيها التاريخ مهلا إنـــنا                      دوما تسارع للمقام الأرفع
تربو على الجوزاء همة عرشنا               ولنحن أبناء المليك المبدع
(إيفني) لقد عادت، فيا مرحى لما             بذل المليك من الجهاد الأروع ! 
وكذلك التاريخ يرجع نفســـه                  متجددا بمناطق لم ترجع
ما خاب شعب بات يطلب حقه،               والويل يكسح الدخيل المدعي
                                          ****
ما فاح ذكر مليكنا في مشهد                   إلا وراق بعطره المتضوع
من دوحة النسب الشريف نجاره              أعظم بها وبغصنها المتفرع
سبط الرسول أحق بالمجد الذي               يرضاه للأحرار خير مشرع
في الشرق والغرب استبان بحكمة            بهرت شعوبا في العوالم أجمع
والمغرب العربي يعمل دائما                  لبنائه في يقظة وتتبــــع   
مرحى لوحدتنا. لتصبح معقلا                 ما كان فيه لغيرنا من مطمع
بالضاد والقرآن يجمع شملنا،                  أكرم بدين الله من مستودع ! 
هلا توحدت القلوب، فإنما                     تبلى الشعوب بصفها المتوزع
وإلى العروبة ننتمي، وكفى بها               فخرا لنا ضمن الوجود الأوسع
وجراح أولى القبلتين جراحنا                 وبلاؤها في قلبنا المتصدع
إذ لا حدود تصدنا عن إخوة                   فهمو هنا بين الحشا والأضلع
                                           ***
عفوا إذا كان البيان يخونني                    ولو أنني أوتيت علم (الأصمعي)
ماذا عساني أن أقول، وقد طغى               حبي على شعري فأسكر أجمعي؟
يا أيها الحسن العظيم المرتضى                أبشر، فإنك في المقام الأرفع
قد ثرت ضد تخلف وتقاعس                   فلأنت للإنماء اصدق مرجع
بينت كل صغيرة وكبيرة                       فلأنت ينبوع البيان الطبع
سل في المحافل والشعوب منابرا             تنبئك عن نفس الخطيب المصقع
وبعثت في الوطن الحبيب مطامحا            جلى، لكل مواطن متطوع
بوسائل شتى، لقصد واحــــد                  أعظم بأروع وحدة وتنوع
لا نرتوي، فالقلب دوما ظامئ:                هات الشراب بكل كوب مترع          
                                           ***
مولاي عشت وعاش شعبك ناهضا            جم المفاخر في الجهات الأربع
وولى عهدك لاح بدرا ساطعا                  بين النجوم النيـــرات الطلع

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here