islamaumaroc

ساحة القلوب

  دعوة الحق

116 العدد

أشرق العيد بالحبور سعيدا            يملأ الجو بهجة ونشيدا
بجلوس المليك بشر شعبا              صان بالحب والولاء عهودا
جعل العرش مبدأ وشعارا             ورأى فيه مبتغاه الوحيدا
ورأى في جبين عاهله الشهـ          ـم المفدى بشائرا وسعودا
حسن كاسمه فنعم المحيـــا            عرف المجد فيه كفا وحيدا
أشرق السر في جبينه لمـــا           بايع الشعب فيه حرا رشيدا
حزم الأمر باليقين فأضحــى          عرشه شامخا مهيبا صمودا
ومضى يكتب المآثر حتـــى           أطرب المجد واسترق الحودا
عرشه ساحة القلوب فلو شــا         ءت محيدا لما أطاقت محيــدا
جل من خص عرشه بالمعالي         وحبا ملكه الرفيع صعـــودا
حار فيه القريض كيف يغني           بسجاياه أو يصوغ القصيــدا
معجز وصفه فليس يواتــي            شاعرا أو مؤلفا أو مشـــيدا
إنه البحر، إنه النور أعشـى           كل راء وصد طرفا حديـــدا
هذه بيننا عظائمه الجمـــ              ـة فاقت كبارهن العديــــدا
همة الدهر قد تجلت يقينــا             في معاليه حتى فات الحـــدودا
فغدا آية بها أظهر اللــــ               ـه لال الرسول سرا جديدا
فيه انعش الاله وأعلـــى              أمة حرة ومجدا عتيــــــدا
وبه وحد الالــه قلوبـــا                ومحا فرقة وصد الجحــــودا
كلما لاح للعيون تمنــــى               مجمع الحاضرين أن لا يحيــدا
تتملى به القلوب فإن غـــا             ب يغب أنها إلى أن يعـــودا
يا عزيز البلاد يا روح شعب          ملك الحب شيخه والوليــــدا
ما رأينا ولا سمعنا بعـرش             أحرز الحب –هكذا- والخلـودا
فهنيئا لك الخلود يميـــنا:               إن هذا لمن يديك استفيــــدا
أنت فجرت في البلاد نعيمــا          وحنانا كما وفيت الوعـــودا
فحبتك الولاء محضا وباتــت          تصطفي منك مرشدا وعميــدا
صانك الله يا رفيع المزايـــا           وحمى عرشك السعيد الوطيــدا
وأراك الرجاء في صاحب العهـ      ـد كما تبتغي له أن يســـودا
منية الشعب أن تعيش ليبقـــى         لابــا من ندى يديك بــرودا
أنت والله روحـــه فإذا عشـ           ـت له عاش مطمئنا سعيـــدا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here