islamaumaroc

عرش وشعب

  دعوة الحق

116 العدد

الله بارك عرشا للعلى بدرا                         تتلو المفاخر من آياته سورا
عرش بنته أصول طاب محتدها                   و سودته فروع، تعشق الظفرا
عرش على العدل و الإيمان أسسه                " بنو علي" فكان النور مزدهرا
                                                ***
الله أكبر، ما كانت مآثره                          إلا السنا و إلا العز و الغررا
طابت مغارسه، يا طيب منبتها                    الخير تتبت و الإحسان و الدررا
جلت أياديه، من يحصي مكارمه                 عزت مراما، و عزت مبتغى و ذرى
الكون و الفلك الدوار يخدمه                      والله، جل علاه، صاغه قدرا
و الدهر يعنو لما تملي إرادته                     و يستطيب القضا ما ينبغي و يرى
                                               ***
و أنت يا حسن نعمى عظائمه                     بك استطال، و منك استلهم العبرا
فأنتما في المدى صنوان، قد شغفا                 بالمكرمات فنالها و ما انبهرا
قد رمتما المجد، مذ بالمجد نالكما                 شم الأنوف بناة العزة الأمرا
                                               ***
يا أيها الحسن الثاني جرى قدر                   بأن تبوأ هذا العرش منتصرا
و أن تتوج باسم الشعب رائده                     للدين حصنا، و للدنيا هدى و ثرا
رقيت عرشا، رسا أصلا، و ذروته              فوق السماكين قامت ترشد البشرا
و عشت، يا سرها، تعلي مفاخرها               وللعظائم عشت الورد و الصدرا
هفا إلـيك، و قد بوئته ملكـــا                      يرى المحامد أسا، و المعالي ذرى
هفا إليك عظيما يرتجي عظما                     و العدل تعشق و الأقدام و الظفرا
                                               ***
و الله إذ شاء أن ترقى مراقيه                    قضى، فأحين ما قضى و ما قدرا
و اختار عهدك، للحسنى متأئرها                واختار عيدك للأعياد ما بهرا
و اختار " آذار" اعلاما لموسمه                 و اختارك السمع ـ في آذار ـ و البصرا
ما مثل عيدك في الدنيا و بهجته                 إلا الربيع و إلا الحب و الوترا
"آذار" غازله، يا حسن مقدمه                   الروض انعش والأرواح والفكرا
فالروض من حسنة تزهو خمائله               و الروح من جوه الفتيان قد سكرا
و الطير من سحره نشوان تيمه                 ريح النسيم، فغنى للهوى سورا
و النهر من سكره جاشت منابعه                وغازلت ضفتاه الدوح و الشجرا
جرى خريرا، تهز النفس نغمته                 و ترقص القلب و الأحلام و الذكرا
قيوم عيدك، للأرواح خمرتها                   ولحياة تحايا تلهم الشعرا
                                             ***
يا يوم عيدك ما أبهي روائعه                    وما أحيلي، هيامي فيه قد ظهرا
أرسلته مهما، الكون ردده                       في نشوة سبت العيدان و الوتر
                                             ***
ما كان ربك إذا أجرى مقاديره                 واختار عيدك في آذار و اقتدوا
وقال للمجد: صن آمال أمته                    وكن لها الصاحب الوفي و القدرا
وللقضاء، ترفق و استدم ظفرا                 للعرش و الحسن الثاني و ما ندرا
وللزمان، بأن تمضي حوادثه                  بما تريد ، و ما أملت مبتدرا
إلا... أراد بك الحسنى، و أن له              بعرشك النبوي اللطف منتظرا
                                             ***
يا حسن عيدك من أفراحه ظفرت            دموع شعبك، عرفانا، بما بذرا
العلم تبذر، و الإصلاح تكلوه                والدين تنصر، و الإخلاص لن تذرا
سل المزارع من روى أزهارها             و من لها نذر الانعاش و الخبرا
سل النجود التي قد أغدقت نعما             غرسا وسقيا و تشييدا لما بهرا
وسل مدائنه، ما شئت،مشرقها               أو مغربا فستنبني الخبر و الخبرا
على الشواطئ آيات له بهرت                أولى النهي، ما لها مثل و لا نظرا
معامل و أساطيل و أندية                     تبني الحياة و تحمي الدين و البشرا
و ما السدود التي يعلي شواهقها             فتنبت الخصب و الإنماء و الوفرا
الإعصارة أحناه التي فطرت                على الوفاء، وحق الله ما فطرا
يا ايها الحسن الثاني جرى قدر              بما تريد، و حفت ركبك البشرا
جاءت تهتف بالإقبال، أن لها                في عيد عرشك ميعادا و منتظرا
جاءتك و البسمات الغر، تغمرها            حمدا تطارحك الأشواق و الفكرا
عودتها، مذ سموت العرش – مشورة      وأنت تصدر عنها الرأي والخيرا
وعودتك الولا و النصح طائعة              و عاهدتك، فنالت منك ما بهرا
                                             ***
يا أيها الحسن الثاني كبار زمن               بال يعرب، و الحظ الخؤون جرى
جرى عليهم، بما أدمى حشاشتهم              و ما له  مزقوا الأكباد و المررا
و بات في المسجد الأقصى دماؤهم           تراق، يا ويلتا قد أهرقت هدرا
و العرض منتهك الأردان تنهشه              ذئاب صهيون و استنجدت، الله و القدرا
و أصبح العرب شدادا بأرضهم               يا ويح يعرب ان لم ينهضوا زمرا
ما بالتمني و لا التهديد يقذفه                  هذا وذاك ينال العز من دحرا
و لا البكاء، بمجد أن يواصله                ان الخلود لمن لا يحذر الخطرا
***
و أنت يا حسن كهف الألى ظلموا           فانصر بني الضاد و استنتج لهم ظفرا
و استنهض الهمم القعساء ثائرة              و ذكر الأنفس الإباءة النذرا
فأنت بابن رسول الله جنتنا                  وكنت للمعضلات السيف قد بترا
و كان عرشك للمقوين عدتهم                به استجاروا و منه التام ما كسرا
يا ويح صهيون ما بالعرب من خور         وفيهم الحسن الثاني، و قد يسرا(1)
الظلم تبسر، و العدوان تردعه               ما زاغ من هيج العقبان و الخطرا
يا أيها الحسن الثاني ربي شغف             لمدح عرشك، إني جئت معتذرا
ما كان شعري وقد حاولت صادقه          بمدرك من علاك الوصف و الخبرا
ـ حاولت ـ جهدي ـ مجاراة المدى فنأى     عني المدي، فاقتفيت النور و الأثرا
                                           ***
و ذا نشيد من الصحراء رجعه               من روحه، لفداء العرش قد ندرا
و نحن ـ يا عرش ـ مذ أقدارنا ربطت        لبعضها قد وهبنا الروح و العمرا
ـ آمنا أنك في الدنيا محجتنا                    وأننا بك نحي ما قد اندثرا
يا عرش ما كانت  الصحراء مذ فطرت      إلا حماك و لا المنبت المطرا
و العرش و الشعب مذ كانا بني لهما         آباؤك الصيد، مجدا بالسنا ازدهارا
الله و الأرض و التاريخ وحدنا                وما نكثنا، و لكن و تقتنا عرى
و من دمانا سقينا الأرض فامتزجت          أمشاجنا و دمانا ماءها و ترى
والعرش و حدتنا الكبرى، و ما احتضنت    إلا الولاء تهادت طيبة البشرا
و أنت يا حسن الشعب وحدته                 ومنك ترتقب الصحراء الجدى العطرا
فاحضن أمانيها اللاتي بك ازدهرت           وصن بنيها، و عهدا منهم صدرا
فأنت يا حسن آمال أمنهم                       وفي حماك استطابوا العيش منتصرا
                                         ***
فإن تغنيت نشوانا بما حفلت                    به دناك ورددت الثنا سكرا
فقد سما بك جد كنت بانيه                      وتوجتك التي نالت بك الظفرا
فاسلم لشعبك، يا مولاي، أن له                في ظل عهدك أسمى ما به انتصرا

(1) بسره يبسره على وزن نصر ينصر: قهره

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here