islamaumaroc

في العرش يلمح ثانيا

  دعوة الحق

116 العدد

رأيتك يا مولاي تبني  المعاليا                فجئت بشعر لم يزل بك شاديا
و ما الشعر لولا همة و مجادة               و ملك وعرش يستحث الدواعيا
 و ما الشعر إلا حكمة وبراعة               تخط أثيل المجد أخلد باقيا
و ما الشعر إلا ترجمان عن الذي            يغالب في هذا الزمان الدواهيا
و ما الشعر إلا صوغ كل تجلة               بيانا قويا أو قريضا مناغيا
و ما الشعر إلا ما يجيش به الحجى         فينبع شؤبوبا من الفكر صافيا
 و ما الشعر إلا مرمر من حصافة          يتم به النقش الجميل مباهيا
و ما الشعر إلا ذوب كل نحيرة              خيالا نضاريا و سيفا يمانيا
و ما الشعر إلا زهر كل مخلد               من العزم: فواحا مع الدهر ساريا
 و ما الشعر إلا آس كل معطر              من الرأي: متبوعا وللزبد واربا
و ما الشعر إلا ملهب عزم جحفل           بمعمعة الفرسان بصرخ حاديا
و ما الشعر إلا ديدبان مدافع                 عن " العهد" في صدق يصاغ قوافيا
                                     ***
و من قال: إن الشعر يعذب كاذبا            توارى عن الآداب أبعد نائبا
أليس هو الديوان: ديوان يعرب              يؤرخ أمجادا و يشجب واهيا
ألم تر "حسانا" ينافح بالذي                   يحيد عن السؤاي و يصدق حاميا؟
و في مسجد يعلو على منبر الهدى          و يسرد أشعارا تزيح الخوافيا               
ألم ترنا في عهد عاهلنا الرضى             نحاول-رغم العجز-و صفا محاديا
مآثر متبوع تصاغ قصائدا                   فتخلد في بطن السجل مجاليا
مآثر بناء مليك مظفر                         سما حسنا في العرش يلمع ثانيا
و من درجة مغمورة بمباهج                سلالة أمجاد تسوق المعاليا
مشاعل آيات من المجد أشرقت             على مغرب-بالنور أصبح حاليا
فمن عهد إسماعيل: عهد صيانة              و أمن-إلى عهد الذي عاش هاديا
و كافح في وجه الطغاة بعزمه               و دافع بالحق الصراح مناديا
دعنه فرنسا للحياد عن الذي                  يروم، فخابت، و استمر فدائيا
و قال:أخاف الله- ذاك ابن يوسف            أقام لدى المحراب شهما مناجيا
عن القصر أمسى عارفا في شهامة          و فضل في ذات الإله المنافيا
و من ذا الذي ينسى تجاسر لحظة           على  ملك أمسى عن القصر نائبا؟
و ليس له من ناصر في  بعاده               سوى ولي للعهد يصحب راعيا
 يشد به أزرا و يعقد عزمه                   و يغلب آلاما و يقهر عاديا
فأعظم و أكرم بالمليك محمد                 أمام الهدى من كان بالله راضيا
و أعظم بشبل حالفته عناية                   و غدي تهذيبا فحلق ساميا
و توج تاجا للفخار فلم يزل                  بشرف عرشا في المجرة راسيا
يسوس بعدل و اقتدار و حكمة               و يبدو على هام المحامد ناويا
                                 ***
ففي عهده شيدت مساجد جمة               و أضحى مجال العلم بالعلم زاهيا
وجند في "دار الحديث" لحفظه             شبابا فجلى للمعارف واعيا
و "مصحفه" المرموق جاء مبرة           تروق لمن أمسى من الناس تاليا
دروس ضريح سنة علوية                  أعادت لنا من كان للعلم راويا
و لكنها في عهده قد تبلورت                بدرس له لما يزل متساميا
و في فتحه" الكتاب" لطفل حافز           تنبه من جافي و أصبح ناسيا
                                 ***
لئن عجز التبيان عن وصف هالة          وماثرة فالعجز عذر بيانيا
دعوت إلاهي أن يعم بحفظه               مليكا أبي النفس فاق تساميا
و إن يكلأ الشبل الأمير محمدا             سمو ولي العهد أبتع ناميا
و ان يحرس العقد النظيم و تاجه          وأسرته أصلا و فرعا مباهيا

 


             

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here