islamaumaroc

العاصفة

  دعوة الحق

114 العدد

تمزقي ألما يا أرض وانصهــــري            وأزهري غضبة حمـــراء وانفجري
وعربدي في دجى الأغلال عاصفة             هـــــوجاء لاهبة محمــــومة الشرر
وداهمي بؤر الطغيان هــــــــادرة             كالموت... كاللعنة النكراء... كالقدر
وأوغلي في ظلام الليل صــاعقة              وأطلقي الرعب في الآفاق وانتشري
ودمري كل أركان البغـاة ... ولا               لا ترحمي أدمعا صفرا... ولا تفري
وطوقي كل سجن ... كل معتقل              وأغرقي الأرض بالبركان...وانهمري
ما عز نصر على أيــد مقاتلـــــة              إلا لمرضاة وجـــــــــه الحق لم تثر
إني أكاد أرى الغــربان واجفـــة               مذعورة تتحاشى الريح بالحـــــــذر
وألمح الحية الرقطــاء واجمــــة              أمام سيل من النيـــــــران مستــــعر
تجيل أعينها الجربـاء خائــــــفة               أمام بحر مـــــن الطـــــوفان منحدر
وتصفع الليل أصـــوات مجلجلة             تكاد تخطف ظـــــــل السمع والبصر
تشق أصداؤها الجـــوزاء معلنة :             الله أكبر يا صعــــــلــــــوكة البشـر
ما ضاع حق سدى يوما وصاحبه             حر... عــزيز... نقي القلب والأزر
إنا هنا لم نزل أسدا مـــــزمجرة              حتى نهيل عروش البغي في الحفر
إنا هنا لم نزل ريحا مـــــدمـــرة              لم يأت ذكــــــر لها في غابر السير
إنا هنا ثورة لا تنتـــــــهي أبـدا               حتى يعـــــود صفاء الشمس والقمر
من قال قد مات فينا الثأر وانطفأت            فيـــــــنا الشهامة في دوامة الغير؟
من قال بعنا إلى القرصان موطننا؟           حاشا الرجولة، حاشا لعنة العصر
حياكم الله يا أبطال عاصــــــفة                في كل سفــــــــح لها فتح ومنحدر
حياكم الشرق يا أحرار قافلـــة                في كل يــــــــوم لها وعد مع الظفر
حياكم الشعر ثوارا يوحدهــــم                ثأر الملايين رغم المنطق الحجري
تالله والشمس في الآفاق غائمة                واللص ينهش ما في الحقل من ثمر
ما رف حلم على جفن به شجن               وما جرى نغم حلو علـــــــى وتر
ولا غفت مقلة وسنى منعـــمة                ولا شدا بلبلا في روضـــة الغضر         
طلائع الفجر إنا ههنا مقــــــل                ترنو إلى مــــــوعـد للثـــأر منتظر
ترنو معانقة ريحا مقـــدســــة                تهب لاهبة محمـــــــــــومة الشرر
إنا هنا لم نزل نتلو مفاخركـــم                وقد غدا الفخــــر نجوى كل مفتخر
ما ضاع حق وخلف الحق قافلة              غضبى تخـــــط يداها صفحة القدر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here