islamaumaroc

الحمد لله وحده

  دعوة الحق

العددان 111 و112

من المعلوم جدا أن الحمدلة هذه كانت مما اختصت به الكتابة الموحدية، فقد اتخذوها علامة لهم، ووجدنا الشاعرة حفصة الركونية تخاطب عبد المومن بهذه الأبيات :
يا سيد الناس يا من
     يؤمل الناس رفده
امنن علي بصك
     يكون للدهر عده
تخط يمناك فيه
     الحمد لله وحده
ويذكر بعض المؤرخين المعاصرين أن يوسف ابن عبد المومن هو الذي اتخذ علامته هذه.
والواقع أن هذه الحمدلة، كانت معروفة فيما قبل بما يزيد على خمسين سنة، على الأقل، فقد عثرنا علو وثيقة كتبت بصقلية عام 506، مفتتحة بهذه الحمدلة، فيظهر أنها كانت معروفة هكذا، وأن الموحدين اتخذوها – متبنين لها – علامة لهم، أو أن ذلك كان من محض الصدف، والوثيقة هي هذه :

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده
هذا ما اشترى زكري النصراني بن الشيخ سليمان العطار شرى وكالة للقايد غفور بن الشيخ الأروطو حرسه الله بأمره وما له من الكاتب أرغيسة المعلم عبد الرحمن القرشي ومن والدته عايكة بنت الكاتب أحمد بن .... التميمي اشترى منهما له بإذن كل واحد منهما لصاحبه في البيع والقبض والتسليم والأبرا جميع حظهما ومبلغ ملكهما الذي بينهما نصفان بالسوا وذلك النصف يتبايعاه من جميع الفوار ذي القصب الفارسي الذي من رباع مدينة بلرم بقرب الدجاجين هو الذي نصفه الباقي من أملاك القائد غفور المشتري له جميع هذا الفوار المبيع نصفه في هذا الكتاب وتحيط به حدود أربع هي نهاياته وآخر غاياته فالحد القبلي منه ينتهي إلى ... لعبد الحميد العلالي والحد الشرقي منه ينتهي إلى الطريق الحاملة إلى باب سور ... ومنه مدخله ومخرجه والحد الغربي منه والدبور منه ينتهيان جميعا إلى ربع سدوس فاشترى زكري بين سليمان المشترى المذكور من أرغية ووالدته عايكة البايعين المذكورين جميع حظهما ومبلغ ملكهما في الفوار المذكور وهو النصف على المشاعة من جميعه بجميع ما لذلك من حق في جميع حقوقه كلها أرضه وقصبه الفارسي الذي به وفي حدوده كلها وما يعد له وينسب إليه من جميع جهاته وساير أمكانه وجنباته اشترا صحيحا جايزا لا شرط في عقده يفسده ولا عدة تنقضه ولا خيار يبطله ولا على جهة رهن ولا تليجة سوى شروطه المذكورة في هذا الكتاب بثمن جملته تسعون رباعيا دوقية جيازا حول بصقلية دفع زكري المشترى المذكور إلى أرغيسة ووالدته عايكة البايعين المذكورين الذي جملته تسعون رباعيا فقبضا ذلك منه وصار إليهما وتوزعاه بينهما شطرين بحسب اشتراكهما في المبيع المذكور وأبرأ في ذلك زكري والقائد غفور المشترين ابرأة تامة براة قبض واستيفاء وإذنا له في قبض النصف من الفوار المذكور فقبض ذلك منهما بأمرهما قبض مثله وحازه بإذنهما حوز شكله من الأجزاء المشاعة وصار ذلك إليه وفي يديه تامة للقايد المشتري به وأبراهما بتسليمه إليه البرأة التامة وتبايعوا جميعا جميع ما ذكر تبايعهم إليه في هذا الكتاب بعد إقرار أرغيسة وزكري المتبايعين المذكورين بالنظر إلى جميع الفوار المذكور والوقوف عليه والتقليب فيه والإحاطة بجميع حقوقه كلها وقصبه الفارسي الذي به وبعد أن وصفه لعايكة البايعة المذكورة وأوهى ثقة عارف صفة قام لها مقام العيان والمشاهدة فبعد الإحاطة منهم بذلك كله كما يحاط بمثله عقدوا بينهم التبايع من النصف المذكور فيه بما سمي ونسب عليهم وذلك بينهم بالأبدان المتباينة وهي المعرفة التي لا خلاف بين العلماء في تمامها وما كان في هذا المبيع من درك يدرك القايد غفور المذكور المشترى له واجبا لجنبه بقدر ذلك وعهد به على أرغيسة ووالدته عايكة البايعين المذكورين ضمانا صحيحا واجبا عليهما لازما لأموالهما وذمتهما على ما يجب بيع الإسلام وعهدته وتقضي به أحكامه وسنته وأقر زكري المشتري المذكور إقرارا فرديا بجميع ما ولي اشتراه في هذا الكتاب للقايد غفور المذكور ومن ماله دفع الثمن المذكور وأن أشهد معه عارفه في هذا الكتاب فيما يجب الاستشهاد عنه وأنه أبراه من الثمن المذكور برأة تامة وقبل لذلك منه في يده قبولا والذين شهدوا على عايكة بنت الكاتب أحمد البايعة المذكورة بما سمي ونسب إليها في هذا الكتاب من البيع أو القبض والتسليم من عرفها بحال الصحة وجواز الأمر هما من أثبت ... في الفصل منهما، وشهد على شهادتهم بذلك كله ثم شهدوا أجمعون على معرفة أرغيسة عبد الرحمن الكاتب المعلم البايع المذكور وعلى معرفة زكري بن سليمان العطار النصراني المشتري المذكور وعلى إقرارهما وإشهادهما على أنفسهما بجميع ما سمي ونسب إليهما في هذا الكتاب من عرفها بحال الصحة وجواز الأمر وذلك بتاريخ العشر الأول من رجب من سنة ست وخمسمائة شهد بذلك كله : مجاهد بن حسين الكندي محمد.. ابن محمد القيسي، علي بن أبي الفتح بن ... محمد ابن أبي الفتح بن ...

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here