islamaumaroc

الفدائيون الفلسطينيون

  دعوة الحق

العددان 111 و112

حييت طالعة الربيع وانما                      أزكى ربيعينا ربيع جهاد
شارت به يافا وهبت غزة                      وتصايح الأجناد بالأجناد
قومي ربيعهم السيوف وعيدهم                في كل واد صرخة استشهاد
زانت دماؤهم الجبال ونضرت                أشلاؤهم وجه التراب الصادي
سل عنهم ريا السهول وطيبها                 وغضارة الأغوار والأنجاد
هل غير محمر الدماء زهورهم               وغناؤهم غير الرصاص الشادي
أربيع طبت ففي نسيمك عبقة                  من صوت كل مناضل نواد
وعلى رياضك من جراحة يعرب             في القدس طاقات من الأوراد
أربيع لن تهتاج غير حماستي                  بجمالك الزاهي وغير زيادي
يا منشدا غر القصائد هاتها                     من فيك شعرا ملهب الإنشاد
حدث عن الأبطال عن غزواتهم               عن كل مقدام وكل جواد
حدث عن الوطن الذبيح وأهله                 كم يستغيث ويرتجي وينادي
الناعمات الغيد بعد وجومها                    متضاحكات للنضال شوادي
يهتفن للحرب العوان ثوائرا                   ويهجن باس الفتية الأنجاد
فيجيبهن رصاص أبطال الحمى               متتابع الأبراق والأرعاد
فتميد في البر المديد جباله                     ويسيل بالنيران قلب الوادي
                                    
*  *  *
صمتا فقد نطق الرصاص وحسبنا            إن الرصاص إلى القتال ينادي

في سفح نابلس لهيب معارك                  وعلى جبال القدس صوت جهاد
كل يلوذ بنخوة عربية                          كل يردد صرخة استنجاد
                                    *  *  *
يا ثائرا بالنار يحمي أرضه                    ويذب عنها جاهدا ويفادى
لم يستكن للغاصبين ولم يدع                   علجا يدوس مراقد الأجداد
أنشدتني لحن الرصاص وربما                أشجاك في ليل الوغى أنشادي
قد صغت فيك الشعر حرا ثائرا               يذكي الجبان ويستهيج الهادي
أرنو إليك فمن لظاك قصائدي                 نظمت ومن قاني دماك مدادي
ردد على الأسماع أنغام الظبي                نارية الترجيح والترداد
قل للغفاة عن القتال ألم تروا                   ماذا يراوح "قدسكم" ويغادي
يا نائمين على الحرير وما دروا               أنا ننام على فراش قتاد
متلفعين دم المعارك ما لنا                      إلا الحصا في القفر ظهر وساد
نغدو على النيران يذكيها لنا                    غدر اللئام وخسة الأوغاد
ونبيت لا ندري أنصبح بعدها                   أم أن عين الموت بالمرصاد
يا نائمين وما دروا أنا هنا                       لسنا نذوق اليوم طعم رقاد

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here