islamaumaroc

كتاب يجب إعدامه: ["جامع الدروس العربية"، ط.9]

  دعوة الحق

العددان 108 و109

كنا ونحن طلبة بالقرويين نسمع عن السيد عمر المسكين الذي كانت له مطبعة أخرج بها نسخة من القرءان الكريم، فكانت بذلك المصحف أخطاء طباعية أثارت عليه العلماء الأفاضل وعلى رأسهم والده والرأي العام، متهمينه بقصد التحريف لجهة من الجهات العدوة للإسلام، وأن أباه – رحم الله الجميع – أفتى فيه بحكم الشرع، بناء على ذلك التدليس، وهو القتل.
 نعم، كنا نسمع  هذه القصة، وكنت في قرار نفسي، أبرئ صاحبها الرجل الطيب الشيخ آنذاك، وفي نفس الظرف كنا ندرس كتابا مقررا علينا، هو عظة الناشئين للشيخ مصطفى الغلاييني، وأشهد الله أنه ما كان سحرني كتاب وتعلق من نفسي تعلق عظة الناشئين، لدرجة أني كنت في بغداد بمناسبة مهرجان سنة 1962، فقدم إلي عالم، تهافت عليه لأني ظننته الغلاييني صاحب عظة الناشئين، فكانت خجلتي شديدة، برهنت للمقدم والمقدم على جهلي بالناس وأقدارهم.
وفي هذه السنة، أشير علي وزملاء ثلاثة، بتدريس النحو، فتركت لأولئك الزملاء لهم اختيار الكتاب. فكان كتاب الغلاييني –الذي لم أكن أعرفه – "جامع الدروس العربية".
بدأت في قراءة كتاب، وصرت أجد في الفينة بعد الأخرى شواهد من القرءان محرفة فأصلحها عن حسن نية فيه واعتقاد بأنها وقعت كذلك خطأ مطبعيا. ولكن تكرر التحريف، وصرت أجده في الشواهد التي ينص عليها أنها قرآنية. أما الشواهد التي هي قرءانية بالفعل ولكن لم ينص عليها كذلك، فلا تحريف فيها. ثم إني ما وجدت من شواهد النظم والنثر، فيما عدا القرءان المنصوص عليه، لا تحريفا ولا تصحيفا، بل وجدت الاعتناء بالشواهد الشعرية بلغ غايته، في الفهرس الذي ضم نصوصها كلها آخر الجزء الثالث. وما وجدت لشواهد القرءان شيئا من ذلك، وكان يرجى أن تصحح تلك الشواهد في الفهرس الذي لو عمل لها مماثلا لفهرس الأشعار المذكورة.
إزاء كل هذا وقفت مرتابا في القضية، هل هذا التحريف موجود في أصل الكتاب؟
لا أظن؛ فالشيخ الغلاييني متعلم في الأزهر، مدرس العربية مدة طويلة، متول للقضاء الإسلامي مدة كذلك، مشتغل بدراسة النصوص الأدبية، ومؤلف في رجال المعلقات من شعراء الجاهلية. فالغالب أن يكون التصحيف والتحريف وقعا بعد وفاته – رحمه الله – في الطبعات التي أعيدت (وهي عندي التاسعة).
وكيف وقع ذلك؟ إني لا أبرئ المشرف على هذه الطبعة، ولا أقول فيه ما قلت آنفا مما اعتقدت في السيد عمر المسكين، فالمكتبة العصرية، صيدا - بيروت لا شك أنها وقعت في فخ الصهيونية وهي مطبع هذا الكتاب فذهبت ضحية في هذه الطبعة على الأقل، وللصهاينة لعنهم الله أساليب عجيبة في محاربة الإسلام والمسلمين. ومن تلك إفساد وتحريف أي قراءتهم، في هذه الكتب التي تطبع منها الآلاف وتوزع  على مدارسهم في مشارق الأرض ومغاربها، فيتلقاها أولاد المسلمين، ويلقيها عليهم أساتذة العربية من المسلمين، وهم في منتهى الثقة بالكتاب وصاحبه الذي هو جدير بتلك الثقة لولا شياطين صهيون، ولا أظن زملائي الأساتذة، تنبهوا لهذا الخطر المحدق.
وبيروت سوق يروج فيها كل شيء، ما دامت التجارة تستفيد من ذلك الرواج، وفي الحق أن هذا ما كان ليقع في غير هذه البلاد من عالم يعرب ومحمد عليه السلام.
والآن هذه بلادنا بلاد الإسلام والعروبة، تربأ أن تجد بين جدرانها هذا الكتاب الممسوخ، وهذه وزارة الشؤون الإسلامية، قد ناداها الواجب واستصرخها لتعمل عملها، في حزم وقوة وصرامة لا هوادة فيها، فتصادر الكتاب مصادرة تامة، وتعطي بذلك العمل درسا مفيدا لأولئك المتهاونين في دينهم وقوميتهم، العابثين بمقدساتهم ومقدسات غيرهم، وما أنا مبالغ في تجسيم خطر هذا الكتاب أو تضخيمه، بل أستطيع أن أدل على هذا الخطر، بهذه الأمثلة التي أعرضها على القارئ الكريم، ولا شك أنها مجرد أمثلة لعدد آخر منها، ففي الجزء الأول نجد ما يلي:

الصفحة                    الآية المحرفة                                            صوابها
11                فلولا إذ بلغت الروح الحلقوم                   فلولا إذا بلغت الحلقوم
41                وظنوا أنهم ملاقوا ربهم                         الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم
61                تالله لأكيدن                                       وتالله لأكيدن (فلا بد من       
                                                                       الإتيان بالواو التي هي 
                                                                       كالجزء من الكلمة، ولهذا 
                                                                       وردت في آيات أخر بالكتاب)
92             فأما ينزغنك من الشيطان نزغ                     وإما ينزغنك من الشيطان نزغ
137           ويسبح لله ما في السماوات وما في الأرض      يسبح لله (بدون واو، عكس
                                                                       ما  سبق)
148          يسأل ايان يوم الدين                                 يسألون أيان يوم الدين
                                                                       وفي الجزء الثاني نجد ما يلي
176          وإذا لا يوتون (الناس نقيرا)                        فإذا لا يوتون
205          من كان يريد زينة الدنيا نوف إليهم                 من كان يريد الحياة
                                                                       الدنيا وزينتها نوف إليهم
234          ألكم البنات وله البنون                               أم له البنات ولكم البنون
241          لئن سألتهم من خلقهن ليقولن الله                    ولئن سألتهم (بالواو وكما تقدم)
311          لقد كان لكم في يوسف وإخوته                     لقد كان في يوسف وإخوته
324         صل عليهم                                            وصل عليهم (بالواو أيضا)

وفي الجزء الثالث نجد ما يلي :
7           وابتلى إبراهيم ربه                                    وإذا ابتلى إبراهيم ربه
32         فاجلدوا كل واحد منهما ثمانين                        فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة
63         إذا بلغت الروح الحلقوم                              إذا بلغت الحلقوم (وقد تقدم مثله)
80         فتم ميقات ربك أربعين ليلة                           فتم ميقات ربه أربعين ليلة
99         أيأكله الذئب ونحن عصبة                            لئن أكله الذئب ونحن عصبة
103       قلنا اهبطوا                                            وقلنا اهبطوا
158      قال يا ابن أم إن القوم استضعفوني                   قال ابن أم (بدون ياء النداء)
124      فلبث في قومه ألف سنة                               فلبث فيهم ألف سنة
171      يا ويلنا لقد كنا في غفلة من هذا                       يا ويلنا قد كنا في غفلة من هذا
176     وفضلنا بعضهم على بعض                            فضلنا (بدون واو)
177     علي أن لا أقول إلا الحق                              علي أن لا أقول على الله إلا الحق
179     ولكم في رسول الله أسوة حسنة                       لقد كان لكم في رسول الله أسوة 
                                                                     حسنة
179     لأصلبنكم في جذوع النخل                             ولأصلبنكم (وقد حوفظ على الواو
                                                                     في عدة آي بالصفح بعد
183    الذين هم لربهم يرهبون                                  للذين هم لربهم يرهبون
184     أن أسأتم فلها                                            وإن أسأتم فلها
185     وإن أسأتم فعليها                                      (لا وجود لما ادعاه هكذا في القرآن 
                                                                   حيث قال: كما قال في آية أخرى:
                                                                   وإن أسأتم فعليها)
196    واختار موسى قومه أربعين                          واختار موسى قومه سبعين
198    الذين هم لربهم يرهبون                               للذين هم (وقد سبق مثله)
219    وفضلنا بعض النبيين على بعض                     ولقد فضلنا
259    ولو نشاء جعلناه أجاجا                                لو نشاء جعلناه أجاجا
261    قرناءا آلهة                                             قربانا آلهة
266    فما ينزغنك من الشيطان                              وأما ينزغنك (وقد تقدم متله)
267    قد يعلم الله ما أنتم عليه                                قد يعلم ما أنتم عليه
287   أنفسهم كانوا يظلمون                                   وأنفسهم كانوا يظلمون
287   جاؤوا أباهم عشاء يبكون                               وجاءوا أباهم عشاء يبكون

وزيادة على المحافظة على الواو فيما سبقت الإشارة إليه من الصفحات، فإننا نجد ذلك ايضا من المؤلف في الصفحة 199، ولهذا فليس سقوط الواو مما ورد بدونها من قبيل الاستغناء عنها – وهذا خطأ لو كان – بل ذلك من قبيل التحريف.
فإن كان كل ما ورد منه صادرا عن المؤلف نفسه، فهذا منتهى الاستهتار بالقرآن الكريم، الذي أصبح بأولئك المستهترين غريبا بيننا، وصار الطالب، تملى عليه الآية، وكأنما يملى عليه نصوص من اللاتينية القديمة، نعوذ بالله من شرور أنفسنا.


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here