islamaumaroc

هلال…وجراح ! !

  دعوة الحق

العددان 108 و109

رفع الستار عن الرواية ... وانتهى          عام ... وهذا يا عروبة عام !؟
شع الهلال ... وما برحت حزينة. !         المجد يسأل، والعلا استفهـام؟
عاد الهلال ... فما لشعبك لم يعـد            مستبشرا ... تزهو به الأيام ..؟
الشرق مجروح، تفيض دموعــه             وهناك في عصف الرياح خيام
هيا انظري، فالكون أصبح كالرحا           فقد الضمير، يسوسه الأجرام
هيا أعدي ما استطعت من القوى             فالسير في درب الحياة صدام
ترجو قيادتك الحياة، وأنت في               لهو، وقد عم الوجود ظلام. !
أنت التي فكت يداك قيـــوده                 فإذا العوالم رحمة وســلام
                                          ***
ماذا استفدت من الحوادث بعد ما           جرحت قلوب، واستهان كرام. ؟
شعب أبي أنت ... تلك حقيقــة،            واليوم أنت وشعبك استســلام
جربت أصناف المذاهب كلـــها            ماذا استفدت ... تنازع وخصام
لولا هدى الإسلام كيف توحــدت          شتى القبائل فكرها أوهــــام
حتى طلعت ... وفي يديك رسالة          الرأي شورى، والحياة نظـــام
إن العروبة وحدة وحضـــارة             وثقافة ... لا مذهب وكلام ...
من شاء أن يبني الشعوب، فإنما           بالعلم تقصد غاية وتــــرام
لولا غد فجرت الحان الأسى              لكن جرحك في غد يلتــام
عودي إلى الإسلام يلهمك                 فالسير في درب الحياة صدام
ما حكمة القرءان إلا تورة                 ملء الحياة ... ونهضة وقيام
قد أخرج الإسلام أفضل أمة               يشدو بها ثغر المنى البسام
                                    ***
يا عالم الإسلام وحدتك التي               كانت على أسس الإخاء تقام
أودى الزمان بما حلمت من الرؤى       آه عليك ! ففي الشعور ضرام
لا يلبث الإخوان أن يتوحدوا              حق عليهم في الإخاء لزام
العلم كان ولا يزال حضارة               ما ذا يقول وينصح الإسلام
ولنا عقيدتنا أساس نهوضنا                فيها اقتصاد محكم ونظام
فيها مساواة، وحسن تكافل                تصفو ...تجد ... وتصدق الأحكام
                                       ***
مد يا هلال العروبة بالمنى                يلسم صراحات لها إيلام
وأطلع على "القدس" الجريح، وقل له    ابناء من صلوا إليك وقاموا
قد أقسموا أن يشعلوها غــــارة           في نارها جثث العدو حطام ...
ولنا من الذكرى، وهجرة "أحــمد"       أسمى المواقف كلها إلهام
لم يفلح الفجار فيما دبـــــروا              لا الوهم ينفعهم ولا الأحلام
                                    ***
يا خامس الأيام من شهر الأسى          غب ... لا تعد ... فالنور منك ظلام
أبت الحقيقة أن تلين لحاقد                 شعب العروبة ماجــد مقــــدام
قالوا لنا : لا حرب. ! تلك خديعة؟        وتسللوا ... والمجرمــون لئـــام
وإذا اللصوص على الجريمة أقبلوا       لبسوا الدجى ... والآمنــون نيــام
سالت جراحات، وفاضت أعين           بالدمع، وانتكســت لنا أعـــ،لام
أين الضمير، وأين في الناس الوفا        هيهات .. ما للمجرمـــين ذمــام
وكذلك الانسان بعــظم شــره              ما لم تكن للحرب فيه ضـــــرام
لم تنته الحرب الضروس ... وإنما        من قبل ذلـــك وحـــدة ووئــام.

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here