islamaumaroc

دمعة على بطل الريف الأكبر

  دعوة الحق

العددان 108 و109

كتبت هذه القصيدة تأبينا لبطل الريف الأكبر محمد عبد الكريم الخطابي وأنشرها اليوم وأنا أرثي بها في الوقت نفسه شقيقة البطل الأمير محمد رفيقه في السلاح والكفاح تمجيدا للثورة التي رفعوا مشاعلها.
أرثيك بالدمع أم أرثيك بالكلم                        يا ناشر الموت في الأجام والقمر؟
من لا يهابك ميتا بعد ما ارتجفت                    من بأسك الأرض في طوفانك العرم؟
من لا يطأطئ أجلالا إذا ذكرت                     أيامك الغر با مستنهض الهمم؟
أرسلتها صيحة في الريف مرعبة                   هبت لروعتها الذنيا على قدم
وثرت في أطلس الأحرار تقذف من                أبراجه عصب الأعداء بالحمم
ظنوا صراع اسود الريف تسليــة                   فأجفلوا من زئير الأسد في الأجم
شتان بين صراع الأسد غاضبة                      تحمي حماها وصرع الثور والبهم !
ما كان خصمك يدري ما تخبئه                      له المقادير من خزي ومن نقم
حتى فتحت عليه النار وانطبقت                     عليه أيدي الثرى فانهار كالصنم !
يا ما ترصدتهم في كل رابية                         وصدتهم كاصطياد الأسد للريم
غادرتهم في روابينا ممزقة                           أوصالهم بين مصروع ومنهزم
قد خاضها طمعا في النصر                          يقطفه  قطف الزهور بلا دمع ولا ألم
فخاض في حريك الأهوال وانسحقت               قواه في كل ميدان وملتحــم
حرب بعثت بها في العرب ماضيهم                 ومجدهم مشرقا في سالف الأمم
كانت دافـــقا أحيا مواتهـــم                           وشعلة البعث جلت حالك الظلم
هبت سراعا على أصدائها أمم                        نامت وتارت شعوب بعد لم تنم !
كنفخة الصور كانت يوم ترت على                  حكم الدخيل وكالإعصار في الأكم
علمت من رسفوا في القيد أن يثبوا                   وأن يسيروا إلى أعدائهم في دم !!
فالتف حولك منهم كل قســـورة                       يعانق الموت في شوق وفي نهم
يسري إليهم وفي الحاظه شرر                       وفي يديه مناياهم بلا لجــــم
كم سطروا بالدم المصبوب من مثل                   وكم محوا به من عار ومن غمم
إذا ذكرت أباة الريف تهت بهم                        على الزمان الذي يشكو من العقم !!
أعظم بهم من مغاوير كتبت بهم                        في صفحة المجد ما استعصى على القلم
يا يوم وقعة "أنوال" وقد تركت                        أشلاؤهم عندها لحما على وضـــم !
لم يلبسوا قبلها خزيا كخزيهم                           فيها ولا ذبحوا بالسبف كالغــــنم
جرعتهم أكؤسا بالموت مترعة                         بلا نديم ولا ساق ولا نغــــــم
أن يذكروا النصر يوما راعهم شبح                    منها وغصوا بذكرها من الألم !
نصر نكست به أعلامهم كمـــذا                        وناهضوك فلم تضعف ولم تجم
حتى إذا كل في الهيجاء ساعدهم                       ولم يطبقوا اصطياد الأسد في الحرم !
كادوك بالغدر فيها وهو شيمتهم                        إذ كانت أشرفهم في الحرب والسلم
لو شاء ربك كان النصر خاتمة                         لمحرز النصر فيها أو لمنهزم !
أن ياسروك فقد مرغت أوجههم                       وطالما اجتلوا في الحرب كالنعم !
قد هابك الموت في الهيجاء مكتهلا                    فلم يوافك إلا في حمى الهرم !
ما اضيق القبر عن دنيا تحل به                        من البطولة والإقدام والقيـــم
يا ساكن القبر في أرواحنا سكن                       رحب كأمجادك الفيحاء في العظم
فاحلل بها قيسا واسكن بها نفسا                        وغنوة نتغناها بكل فــــــم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here