islamaumaroc

تحية المؤتمر الثالث لرابطة علماء المغرب

  دعوة الحق

العددان 108 و109

تحية المؤتمر الثالث لرابطة علماء المغرب(1)

في قلب فاس مركز النبغاء                           ومثابة العلماء والأدبا 
نزلت وفود معاهد ومجامع                           عبقت بطيب العزمة الشماء
وتعانقت مغمورة بمودة                               سلت سخائم نفرة وجفاء
وتوثبت -ربطا- لعقد مشرق                          باللامعين السادة العلماء
رسل الشريعة والبلاغة والهدى                      الناشرين الدين في الأنحاء
القائمين ببث كل فضيلــــة                            الرافعين - الضاد- في العلياء
الخائفين من الإله سجيــــة                           المرتجين تنعم الصلحـــاء
العارفين بفضل كل تجلــــة                          المكرمين على الوفا بوفاء
الوارثين عن النبي رسالـــة                          هي محض تبليغ بمحض رضاء
الناثرين جواهرا بمنابــــر                            المشرقين كراسي النصحاء
الراسخين عقيدة ومهــــارة                           الرابطين وشائج الرفقاء
العاكفين على العلوم تفنــــنا                          الحاملين مشاعل الرشداء
البارزين بكل ناد أنجـــــما                           الكاشفين تكاثف الظلماء
المنفقين علومهم بغــــزارة                           الرابحين مزيد ذي نعماء
المتقين المحسنين ذوي الحجى                       وبطول باع القادة الأكفاء
العائشين - وإن فنوا – بعلومهم                      الخالدين بها على الدهماء
الهادفين تنافسا وتماسكـــــا                           السابقين إلى العلا بمضاء
الواقفين بباب رب مكـــــرم                          المخلصين له بكل صفاء
علموا فكان العلم آية عزهــم                          وتفتحوا عن روضة غناء
جاء الكتاب معلما لنبيــــه:                            قل رب زدني العلم : كالأنواء
 
والله أنزل للعباد كتابه                                ليكون عزة حكمة الحكماء
علموا الذي جهلوا فعز مقامهم                        وعلا بعلم نابغ بسخاء
نصح الإله عباده أن يسألوا                            للعلم أهل الذكر والإقراء
لا يلبسون بباطل حقا، وما                             كتموا الحقوق وموهوا بطلاء
وعواقب الدار التي هي غاية                          ستكون للصلحاء والحكماء
جاء النبي مبلغا عن ربه                                نصحا فكان معلم النصحاء
من خان عهد الله خان رسوله                          فهوت أمانة عهده لخواء
البعث آت، والجزاء محقق                             والله يجزي كلنا بجزاء
فمن اهتدى فلنفسه في رمسه                           ومن اعتدى أمسى على الرمضاء
في الأمر بلوى من إله عالم                            بالصابرين الطيبي الأطواء
ولديه وسوسة الصدور حلية                           كاللامع المتلألئ الوضاء
السر والإعلان شيء واحد                             في علمه يا معشر العلماء
والله حملكم أمانة دينـــه                                 وعليه منكم جاد بالشهداء
أرأيتم يوم التقى الجمعان، من                          عرف الصواب ومن جرى لوراء
ومفاتح الغيب العظيم فواتــــح                          لسبيله في الظلمة الظلماء
والله قد جعل القلوب مكامنا                             للخير يعلمه وللضراء
إن كان يعلمها مرابع خيره                              فجزاؤها خير بخير عطاء
إن بعثرت تلك القبور وزلزلت                         تلك الجبال نسيفة كهباء
حمد الجهاد مكافح ومناضل                             متنعم في الجنة الفيحاء
والله جاد على الرسول عزيزه                          والمؤمنين بعزة قعساء
هذي الحياة تعلة ومفاتن                                 تفضي للهو شيب بالرعناء
وجميع أعمال العباد حصيلة                            مكتوبة للحظة البلقاء
غرس الإله بجمعكم إيحاءه                             ولحيث يعلم جاد بالإيحاء
فلأنتم أهل لحمل رسالة                                 تسمو البلاد بها على الجوزاء
إن شئتم أن تشكروه، فشكره                            بذل العلوم لجاهل بطاء
واستمسكوا بالعروة الوثقى تلح                         آي الروابط في عنان سماء
والله يوتي فضله ونعيمـــه                               من شاء إكراما بمحض قضاء
من كان أتقى كان حقا فائزا                              يحظى بنعت طليعة الكرماء
شهد الإله وبعد خير ملائك                              وأولو العلوم الصائبو الآراء
 
فهم بحكم الوحي موفورو العطاء                     وهم بفضل الله في لألاء
والله قد رفع الذين تعلموا                                درجات رفع فوق هام سناء
وبدست هذا الحفل لامع فرقد                           رأس المعارف عالم الوزراء (2)
من نسل سيدنا علي أصله                               أكرم ببيت ضم تحت رداء
ودعا الرسول له بطهر شامل                           من كل رجس أو مشين خناء
ومدينة العلم السنية، بابها                                علم الرسول به على الأرجاء
الله كرم وجهه عن سجدة                                 لسواه، فاق بذا على الوجهاء
وترى "بنهج بلاغة" آدابه                                فترى الغزير الواكف الأنداء
في هجرة للمصطفى منصورة                           جاد الكريم له بخير فداء
خرج النبي ونام فوق فراشه                            ذاك الإمام الوافر الأهداء
ورث الوزير بلاغة جياشة                              من جده السامي على النظراء
فبدا بكل مهمة أهلا لها                                   وبرأس "تربية" أليف بناء
إنا نرحب بالوزير صديقنا                               في الدرس، مبهجنا بلطف لقاء
 يلقاه عبد الله                                             فتيمنوا بإعادة الطغراء (3) مفتر السنى
من فاض من حزن اللباقة نبعه                          بطلعة خضراء(4) فبدا الشجير
أنا لا أرشح للأمانة غيره                                هو في الأمانة مجمع الأمناء
ساس الطبائع فاستعاد رباطها                            ومضى بخطو الساسة الحكماء
حتى تكون مجمع متماسك                               شمل الذين أرى : بطول رداء 
والعاهل الملك الطموح مقدر                            في العالمين مطامح النبلاء
حسن الفعال إذا يخطط أصبحت                        هذي البلاد سخية بثراء
ما زال يغمر ملكه بمهابة                                متعززا بالراية الحمراء
بالعلم رصع تاجه من غابر                              بالعرش دامت هيبة العلماء
ندعو له ولنسله في جمعنا                               وولي عهد، طلعة الأمراء
 

(1) – انعقد بفاس يوم الأحد 31 مارس – ويوم الاثنين فاتح أبريل سنة 1968.
(2) – مكان ذو شجر – والمقصود مجمع الرابطة.
(3)– هو العلامة الجليل الأستاذ سيدي عبد الهادي بوطالب.
(4) – هو العلامة البحاثة المطلع سيدي عبد الله كنون.


 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here