islamaumaroc

قصة الوحي

  دعوة الحق

105 العدد

يا ليالي الصــيـام ما أنت الا                           أمل عاد... يا لـيالي الصـيام
أنت ذكـرتـنا بأعـظـم يـوم                             هـو ذكرى بـداية الاســلام
ونـزول القرآن، والوحي يوحى                      قيل: اقرأ... فأنت هـادي الانام
فـرح (الغار) وانتشى... وتجلى                      (جبل النـور) راقـص الأحلام
"رجع( 1) الهادي في ارتجاف فؤاد                 (زملوني)..فالنور يخطو أمامي!
تلك (زوج الامـين) تـحنو عليه                       لا تخف... أنت واصل الارحام
كم رحمت الفقير...والضيف يأوى                   لجـنـاب مـن فرحة وابتسام"
                                          *  *  *
قام يدعو لله ... والكـفـر حـقـد                       يـتـبـاهى بـالاثـم والاجرام
مكرت مكرها قريش ... وسـارت                   مثل أعمى في حالـكـات الظلام
فـجرت غـيظها...ولم يفن شـيئا                      ما لـديـها مـن قـدرة واحتكام
ان للحق ثـورة تـتـحـدى                              سطوة المعتدي، وهول الصـدام
انه الـنـور شع في كل قلب                          أي ضرب يجدي، وأي انتـقام ؟
                                            *  *  *
اجمعوا أمرهم... وهموا بغدر                      كيف أعمى الجفون طيف منـام؟
ونجا الصاحبان... لا عنكبوت                      كان يجدي، ولا هديل حـمــام
غيـر أن الاله شـاء حـيـاة                           لـوجـود عـن الهـدى متعـام
(طلع البدر) في المـدينة اشهى                     مـن اغـاريـد حـلوة الانغـام
كثر المسلمون....وانتصر الحـ                     ـق، وعاش الانسان عيش الوئام
عالم الزيف والخداع تـلاشـى                      كـل ركـن مـن الهوى لانهدام
                                          *  *  *
يا نزول القرآن، يا ثـورة الفـكـ                    ـر على عـالـم مـن الأوهـام
يا نزول القرآن...يا ثـورة الـرو                   ح لتـحـطـيم هـالـة الاصـنام
ما تزال الاصنام في عـصرنا هـ                  ذا، وفي حـلـة مـن الاعـظـام
فلسفات من الـغـواية والـشـر                     ك، طغى اليوم مـوجـها المتطامي
يا رسول الاسلام... انا انتـصرنا                 يـوم كـان القـرآن خـير نـظام
كـلـما جـد موقف... أو تراءى                    أي خطب... أو صفنا في انفـصام
نسـتـشير الـقـرآن...ان هـداه                      فـوق مـر السـنـين والاعـوام
اقـتـصاد، وشـرعة، واجـتماع،                  ونـظـام فـي حـربـنا والسلام
ثم تـهـنا مـع الـمذاهب...حتى                    ضـل عـنا سـبـيـلنا المتسامي
ان وحـي الالـه اسـمى وأعـلى                  بئس قرض الظـنـون والاوهـام
ان ضـللـنا عـن السـبـيل، فانا                    سوف نحـيـا في وحـدة الاسلام
أمـل قـد يـطـول...لكن قـلوب                    تـؤمـن الـيـوم بالغـد البـسام
                                    *  *  *
يا لـيالي الصـيام .. أنت خـشوع                 أنت الـذكـرى للـوحي والالـهام
ليلـة الـقـدر تغـمر الروح – حتى               مطلع الفجر – بالمـعـاني العظام
قـسـما... مـا غفا بقيثارتي اللحـ                  ـن، ولكن طلعت، والـجـرح دام
فـاحـمـليني على جـناحك (للقـد                  س)، وصوني عـهود قـوم كـرام



(1)ج - الأبيات الثلاثة التالية اشارة لما جاء في صحيح البخاري من حديث بدء الوحي: (...فرجع بها رسول الله (ص) يرجف فؤاده فدخل  على خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، فقال: (زملوني، فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال لخديجة، وأخبرها الخبر، لقد خشيت على نفسي، فقالت خديجة : (كلا، والله ما يخزيك الله أبدا، أنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق...)

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here