islamaumaroc

يا أمة القرآن

  دعوة الحق

105 العدد

قم في حراء مكـبرا ومهـلـلا                     وتمل من أنواره مـتبـتـلا
واكرع من النبع المقدس عـنده                   كرعا يعيد لك الزمان الافضل
وتمل من آثار أحمد ضـارعـا                    متخشعا بدعـائه متـوسـلا
واذكره في ارجائه مـتـيـمنـا                      متحنثا متحـيرا متـعـقـلا
متبصرا في حال أمـته الـتـي                     سلكت سبيلا في الغواية معضلا
عبدت سوى الرحمان جل جـلاله                فتعـبـدتها الجـاهـلية هـملا
وغدت تعيش الغشم في أنمـاطـه                 يذكيه عقل بالخـرافـة اثـقـل
لا الدين يهديها الحـيـاة ولا لهـا                   فكر بأسباب الرشـاد تـوسـل
عجبا لها تئد البـنـات ولا تـرى                   في العيش الا ان تغير وتقـتـل
صور من العيش الحقير تمـدهـا                  مثل من العـادات لن تتـبـدل
واذا فتى من نفسـها قـد هـالـه                    شعب لانـواع الجهالة حـمـل
كيف السـبـيل الى انارة فـكـره                   والى هدايته الطريـق الامـثـل
ويهاجر الاعـراب في غـمـراتهم                 متـدبرا في أمـرهم متـأمـلا
ولدى حراء بـخـلـوة احـديـة                      يدعو  السماء ويستمد الموثـلا
لم يدر ما الايـمـان أو اسـراره                   أو ما الكتاب وما به قد حصـلا
ما كان برجو ان ينبـأ لـحـظـة                    أو كان يطمع أن سيصبح مرسلا
لـكـنـه الـتـوحيـد يـملا قلبه                       والشرك قد غطى القلوب وأسبل
رباه اني قد ضـلـلـت وانـمـا                      منك الهداية فاهـدني سبل العلا
رحـمـاك ربـى امتى وعشيرتي                  وجميع أبناء البـسـيطة أبهـلا
كل البـرية عـبـدو لرؤوسـهـم                    فتحملوا الذل الذي لن يـقـبـل
يا رب حرر كل انـسـان فـقـد                    طغت الرؤوس على الشعوب تختلا
ويمدهم رهـبـائهم فـي غـيـهـم                    ويحرفون الدين عنـك تــقـولا
من للـبـرية من بعـيد حـيـاتهـا                    عـلما وحرية ودينا مـكــمــلا
ويحـس صـوتا رن في اعـمـاقه                  ودبيب موج في الفـضـاء مـزلزلا
ويجيل طرفا في السـمـاء فلا يرى               الا عـجـيـبا للـمشـاهد قد مـلا
ويحس خوفا، هـل يعـود لاهلـه ؟                أتى السبيل ؟ وكل بـاب أقــفـلا
واذا بها لحـظـات انس تنـجـلي                   واذا بجبريل الامـيـن به، خــلا
نادى به، اقرأ، ما قرأت وكيف لي؟              هل يقرأ الامي سـطرا مهـمـلا ؟
ويـضـمه حـتى يـحـس عناءه                     ويرده نحو الوجـود ليـعـقــلا
ويعود، اقرأ، ما قرأت وكيف لي ؟              ويضمه حتى يـحـس تـحــولا
وبعيده، اقرأ باسـم ربـك، انـهـا                   كلـمـات أمـر للبرية تـجـتـلى
تلك النبوءة في بسـيـط جمـالـها                   لا المال لا السلطان لا نـسب العلا
اقـرأ، وحـسـبـك آية عـلـويـة                     لـم يقـلهـا مـن قبله، من رتـلا
ويعود أحمد مـخبـرا عن حـالــه                  والخـوف يـمـلا قـلبه مما ابتلى
لله صـدر خـديـجــة اذ ضـمـه                    وحـنا عـليه تـعـطـفا وتجمـلا
حـاشـاك يـخـذلك الالاه، وانـمـا                  تأتي المـكـارم رحـمة وتـفضلا
والى ابـن عـم خـديجة تـأتـي به                  حتى يـفـسر مـا قـراه وما اجتلى
هـذا هو النـامـوس لا تـجزع فقد                 أصبـحـت للامـر العـظيم مؤهلا
ويظـل أحـمد خـائـفا مـتـرقـبا                     مـتـقـلـبا في كـونـه، متـجولا
ويخـاف بعد وصـل هـجرا حارقا                ويـزيـده الـشـوق الذي قد أشعل
واذا بـجـبـريل الامـيـن وقد بدا                   في الافـق، يدعـو قـم وانذر للملا
قـام النـبـي بدعـوة مـيـمـونة                      وغـدا على أقـوامـه مـتـنـقـلا
الله ربـي، والـصـلاة دعـــاؤه                    والمـال مـال الله، لـيس لـمن علا
والحـج للبـيت الحـرام فريـضـة                  فـيه اخـاء المـسـلـمـين تأصل
والناس في الـدنيا سـواء حـقـهـم                  والـواجـبات عـليهم لن تـفـصل
والسـلـم حـق للجـمـيع فمن يرد                   غـيـر الـسـلام فقد بـغى وتختلا
وتـعـيش أخـلاق الـنـبـوءة بيننا                    وتجـد للانـسـان خـلـقـا مذهلا
من كـان يأمـل أن سـيـصبح قومنا                 أسـمى الشـعـوب تـقـدما وتعقلا ؟
لولا كـتـاب الله لم يـنـهـض لـهم                   قـدر ولـم يـصـلـوا المقام الاول
لله خـيـر الخـلـق حـيـن دعـاهم                    بـطـلا بأسـبـاب الـنجاح تسربل
قـاسى الـشـدائد مـنـهـم لـكـنه                      كـان الـغـفـور السـمح والمتحملا
ويـعـود للـغـار الـسـعيد مهاجرا                   وصـديـقـه الصـديق لن يتـمـلمل
ويـقـول، لا تـحـزن فـان الاهـنا                   معـنا، وحـاشـا ان نـظـام وتـخذل
ايمان قلب بالنبـوءة عـامـر                         وسلوك فـرد بالكـتـاب تائل
ما كان أحمد غـير قرآن على                      وجه الثرى يمشى اماما مجزلا
بـحـديثه وبـيـانه وسـلوكه                          وسكوته يهدي البرية مفـضلا
لله سـنـتـه الـرشـيدة منهجا                         من سر أسرار الكـتـاب تنزل
لله أصـحـاب الـنـبـي فانهم                         نقلوا لنا الدين الطري الأكـمل
ثاروا على ماضيهم وتـسـريلوا                    بـلـبـاس آيـات الالاه تقـبلا
صهرتهم الآيات فانفـعـلت لهم                     صور الوجود فما أرادوه اتجـلى
تخذوا كتاب الله مقـيـاسا لهـم                      ومشوا على نهج الرسول وما تلا
كم حرروا من أمة، كم شـيـدوا                   من حكمه كم وطدوا أسس العـلا
حملوا الرسالة دعوة وثقافة الانـ                  ـسان عـلـمـا والعـدالة منهلا
وغدوا على قـمـم الزمان كأنها                   حملت يد الازمان منهم مشـعـلا
ولقد مضت هذي المئات من السن                ـين وكـل عـصـر منهم قد أثل
والصالحون السـالـكون سبـيلهم                  أثر لهم عن نهجـهـم لن يـعـدل
لله أبـطـال الـقـرآن جـنـوده                      حـفـاظـه حـراسـه مـذ أنزل
حملوا لنا القرآن غضا، ناصـعـا                 ما أن يلاحقه على الـدهـر الـبلا
وبـكـل يـوم آيـة مـجـلـوة                         تهدي النفوس الى مـعـارف تجتلى
نـتـلـوه في أيـامـنـا وكأنما                        فـيـنـا به جـبـريل عاد مجلجلا
وبـكـل عـصـر تـجتلي آياته                      وحـيـا جـديـدا للـبـرية ما خلا
صور من الاعجاز يكشفها الزمـ                ـان فـتـكسب الاعجاز معنى مقبلا
تتـفـاعـل الاعصار في ابرازه                   كـتـفـاعـل الاسـرار أمـا أو لا
يا ليـلـة القـدر التي شرفت به                   وسمت على ألف الـشـهـور تنزلا
فيك الحضارة كلها قد جمـعـت                  وبـك الهـنـا للـعـاملـيـن تائل
قدر الالاه بـك الامـور فـآيـة                    سـمـة الامـور لـمـن أراد تأملا
انا لنـحي فـيـك مـيـلاد السنا                    والمـجـد والـعرفان يوم تأصـلا
والعدل والاحسان والتـقـوى وما               يهدي السعادة والسـلام الاجـمـل
انا لنحيي فيك ايـمـان السـورى                 بالله والانـسـان يـوم تـحـمـل
انا لنحني لحـظة الانـس السعيـ                 ـدة فـي حـراء وسـرها المتنـقل
ذكرى نـزول الـوحي في أرجائه              ومحـمد يـصـغي لـما قـد أنـزل
واذا بـدنـيـاك حـراء كـلـها                     وكـان جـبـريـلا يـردد ما تسـلا
وكأننا من حـول أحمـد خـشـع                 جـمـع الـزمـان بـه فـيا ما أجمل
                                       *  *  *
يا أمـة قـرآنـهـا دسـتـورها                     وزعـيـمـها كـان النـبي المـرسل
عودي الى الدين الحنيف عقيدة                وشـريـعـة وتـخـلـقا وتعقلا
ما في سوى القرآن خير يجتبى               أو في سوى الاسـلام نـهج يبتلى
الله خارك للرسالة فانـهـضي                  لتواصـلي عمـل الجـدود الاول
مـيـراث أحـمـد دينه وكتابه                    لك عدة تغنيك عـما اعـمــل
قل للذين رضوا ثقافة  غـيرهم                 وتصوروا الاسلام عهدا قـد خلا
أيليق أن تبقى الـعـروبة بـيننا                  جسدا بلا روح ولـفـظا عطل ؟
جـربـتـم دعـوات غير محمد                   ماذا جنيتم هل عقدتم مـوصلا ؟
هذي فلسطين الجريحة أصبحـت              بيد اليهود أسيرة لن تـرسـل ؟
والـقـدس أولى القـبـلتين بعده                  أعداء أحمد كي يقيـموا الهيـكل
مسرى النبي ومبدأ المـعـراج قد              أضحى به دين النبي مـعـطـلا
ماذا أتت نهـضـاتكم ؟ ماذا بنت                أراؤكم ؟ ذلا وجبنا مخـجـلا ؟
ايه، بغاة الـعـرب يا من زوروا                باسـم التـقـدم شهوة وتعبـهلا
عودوا الى الاسلام يصـلح شأنهم              وينيلكم نصرا مبيـنا في المـلا
ان الـعـروبة لا تـعـود لمجدها                الا كـمـا كـانت بلاغا مـنزلا
وبـلادنا والـقـدس درة تـاجـها                 بـيـد الجـهاد تفك فكا معجـلا
لا يـنصر الاسـلام الا مـومـن                 بـاع الحـيـاة لـربه وتوسـلا
انى يـنـال الجـنـد نصرا ان هم                خاضوا المعارك دون عقد أو ولا ؟
تالله لـن تتـحـرروا أو تـدركوا                 بـسـوى الحنيفة غاية أو منزلا
العـالـمـون جميـعهم في حيرة                 لم يظـفـروا بحراء فيها معقلا
عبدوا المتـاع فـأصبحوا في نكبة              لا يعـرفون لها عـلاجا معملا
شغلـتـهم أمـوالـهم وحـروبهم                  فغدت حضارتهم جحـيما مشعلا
الجـاهـلـية عـاودت كـل الدنا                  ويغـيـر أحـمد فعلها لن يبطل
قوموا انثروا هدى الرسـول ودينه            بين الورى، أجـدر به أن يقـبلا
لم يجـمـع الـروحـين الا هديه                 فهـو الـعلاج لكـل ما قد أشكل
                                       * * *
يارب يامن يستجيب لدعوة المظـلوم          والمقهور يا من لا يضيع مؤملا
يامن يجير المستجير ويرحم المضطر        يامن يكشف السوء المبرح والبلا
يا راحـمـا أيـوب في ظـلـمـانه                 لمـا عـلـيـك لهديه قد عول
يا واهـب النـصر المبـين لاحمـد               في غزوة بعد امـتـحان أهول
يا رادعـا أهـل الصلـيب وقد طغوا             لما صلاح الدين هب مجلجـلا
يا منـقـذا للـقـدس من طغـيـانهم                 يا من أطاح بجيشهم حتى جـلا
ضاقت بنا سبل النجاح ولم يزل                الاك عونا للنجـاة مـوصـلا
أغفر ذنوب المسلـمـين فانهم                   خانوا الامانة واسـتحقوا الابتلا
رد اعتبار الدين في أفكارهـم                   وأعد لهم روح الامانة والـولا
غير نفوسهم لتصـلـح بالـهم                     واسلكهـم في الصالحين تفضلا
يا رب أنقذ أرض قدسـك انها                   بك تحتمي وحماك ما أن يختلى
يا رب حررنا وحرر أرضنـا                   وشعـوبنا مـن كل ما قد كبل
وبليلة سلامك في الوجود باسره               واجعل اخاء الناس فيه مكمـلا

 

 

 

 

  

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here