islamaumaroc

نداء

  دعوة الحق

104 العدد

أخي هناك على خطوط النار          في دبابة تصلى العدا أو مدفع

الله خلف زنادك الرامي إذا            ضغطت يداك فلا تهن أو تجزع

يدك الصناع قلاع أمتك التي          وقفت وراءك في التحام أروع

سلمت يداك فصبها نارا على          سرطان عالمك المهيض الموجع

سطر بمدفعك الرهيب روائعا         في مجد يعرب مثلها لم يسمع

واملأ فم الدنيا ببأسك مرعبا           واسكب غناءك غنوة في مسمعي

إنا حلفنا أن نطهر أرضنا             من رجس صهيون ومكر الجشع

بالنار والشهداء نغسل عارنا          ونعيد أرض الوحي لا بالأدمع

وبوحدة جبارة سنشنها                شعوا تدمر كل وغد مدعي

سنذيقهم كأس الحمام مريرة          بسوى الهزيمة كأسها لم تترع

والبغي ما لمعت بوارق نصره      إلا لتوذن باقتراب المصرع

أنا بنوا الأحرار شعب لم يهن       رغم الخطوب وللعدا لم يركع

(بيض الوجوه كريمة أحسابنا       شم الأنوف من الطراز الأرفع)

إن نابت الجلسى فنحن رجالها      وإذا دعا الداعي فأكرم من دعى

شدنا على أسس العدالة ملكنا        وعلى دعائم مثلها لم يرفع

                           * * *

أيذل من حشدوا الحشود ودوخو    كسرى وقيصر في جحافل تبع؟

أيذل من طلعوا على الدنيا كما       طلعت ذكاء على رقود هجع؟

أتغيب تلك الشمس بعد بزوغها      وضيائها فكأنها لم تطلع؟

!

أيذل أبناء الأسود ولم تزل          أظفارهم مسنونة لم تقلع؟

قسما بروحك يا صلاح وزحفها    وجهادها عصب الصليب ويوشع

لنشنها حربا تدمر ما بنت            أحلامهم بيد الكرى من مطمع

ونعيد للحرم المطهر قدسه          ونزيح عنه يد المغير المقمع

لن يحتموا منا ولو ملكوا الفضا     فقضاء يعرب ما له من مدفع

لن ترهب النابال فوق رجالنا       ونسائنا ونكاله بالرضع

عملاقهم سيصير عند قدومنا        قزما تقهقره إشارة أصبع

وشجاعهم لا يستطيع لقاءنا          إلا بوجه في الحديد مقنع

                          * * *

الله أغير أن يعز عصابة             داست محارمه بغير تورع

والله أكبر أن يمزق أمة              هبت لتحمي قدس تلك الأربع

هي فسحة القدر التي تزجي بهم    وتسوق ركبهم لأوخم مرتع

وهي النذير لأمة لعبت بها           أهواؤها في صفها المتصدع

عشرون عاما واصلت أيامها         صهيون في ثكناتها والمصنع

دابت تدعم جيشها ونظامها           وتعد عدتها ليوم مفزع

وبنو العروبة سادرون كأنهم         في مأمن وظلال واد ممرع

!

نخر الخلاف صفوفهم فاستقبلوا     في فرقة هول المصاب المفجع

وتناكروا والخطب في بحرانه       كالسيل مندفعا بأرض بلقع

وصحوا على هول المصاب كأنما  هبوا على أصدائه من مضجع

!

                           * * *

فعسى النوائب تجمع الشمل الذي    عصفت به وتعي الحوادث من تعي

وتحية لك يا أخي من شاعر          خلف الخطوط بقلبه المتلذع

يهدي قوافيه إليك وليته                أهدى إليك قذائفا في مدفع

!

لكنها أغلى وأثمن ما يرى             في عالم متحلل متصنع

وإلى اللقاء وفوق ثغرك بسمة        وعلى جبينك تاج نصر أروع

في فرحة تحيى موات عروبتي       وترد أنفاسي وتجري أدمعي

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here