islamaumaroc

الوجادات-2- [انظر أيضا: كلمات وإشارات]

  دعوة الحق

97 العدد

18 ـ اخفض جناحك يا موسى من الرهب..!
وجدت بخط العلامة محمد بن يزيد ابن جامع النالي الأصل الفاسي الدار هذه الأبيات:
انظر إلى دمه في الطاس كيف جرى
نوع من الراح في كأس من الذهب
حتى إذا غربت يداه في كفه
كالشمس غابت عن الأبصار في الحجب
تبت يدا كتبت من فوق وجنته
حمالة الورد لا حمالة الحطب
انظر كما قال في التنزيل خالقنا
اخفض جناحك يا موسى من الرهب

19 ـ يعارض التوابع والزوابع لابن شهيد..!
في الدرر الكامنة للحافظ ابن حجر ج 2 ص 22 ترجمة للحسن بن علي الملقب ببدر الدين الغزي ذكر فيها أن له رسالة سماها: قريض القرين. تشتمل على نظم ونثر عارض بها ابن شهيد في رسالة التوابع والزوابع..!

20 ـ سبب انتساب الشيخ خليل إلى المذهب المالكي...!
وفيها أيضا ج 2 ص 89
ترجمة للشيخ خليل صاحب المختصر الفقهي الشهير.. ذكر فيها أن والد الشيخ خليل كان حنفيا... فلما لازم الشيخ أبا عبد الله ابن الحجاج المغربي الفاسي صاحب كتاب (المدخل) اعتقده ومن أجل ذلك اشتغل ولده بالمذهب المالكي حتى أصبح من أقطابه..!

21 ـ ويحسب ما فوق التراب ترابا
وجدت بخط الشيخ أبي حامد الفاسي صاحب المرآة هذه الأبيات:
وظمآن حران الجوانح من أسى
يساق إلى الورد الزلال فيأبى
ينكب عن عذب الفرات لأنه
يرى كل ما دون الرضاب سرابا
وأي بلاد غير فاس تروقه
وقد شب في أحضان فاس وشابا
يرى كل ترب دون تربتها قذى
ويحسب ما فوق التراب ترابا

22 ـ ولكن في المنام..!
في درة الحجال لابن القاضي ج 1 ص 69 في ترجمة أحمد بن قاسم من أهل المرية المتوفى سنة 749 أنه قال في هجو حمام...
وحمام عدمنا الماء فيه
وأبكانا به لذع الهوام
فلولا الدمع لم يبتل جسمي
ولولا الشمس لم تدفأ عظامي
وجدنا فيه شيخا لوذعيا
كبير السن منحى السنام
فقلنا هل رأيت الماء فيه
فقال نعم.! ولكن في المنام..!

23 ـ تلقى الركبان...!
في مخطوطة كتاب «مطلع اليمن والإقبال» «ومن ذلك قول شيخنا القاضي أبي بكر بن شبرين.. أرويها عنه بالإجازة العامة..
علق الفؤاد باهيف فتان
لا ينثني أبدا عن الهجران
في كل يوم عروبة أغدو إلى
مرج أرقاد أراه في الفرسان
والفقه من شأني ولكني امرؤ
فيه أبيح تلقي الركبان

24 ـ ليتني..! وليتها..!
لما شاهد المعتمد ابن عباد جبال الأطلس وهو في طريقه إلى أغمات أنشد:
هذه جبال درن
كم بها من درن
ليتني لم أرها
وليتها لم ترني

25 ـ النضار في المسلاة عن نضار..!
ترجم الحافظ ابن حجر في الدرر الكامنة ج 4 ص 395 لنضار بنت الإمام أبي حيان النحوي.. وقال أنها توفيت سنة 730هـ فحزن والدها عليها وجمع ذلك في جزء سماه:
«النضار في المسلاة عن نضار»

26 ـ ممزوجة بدماء..!
شاهد المعتمد ابن عباد في منفاه بأغمات خروج الناس لصلاة الاستسقاء من أجل انحباس المطر فأنشد:
خرجوا ليستسقوا فقلت لهم
دمعي ينوب لكم عن الأنواء
قالوا: حقيق في دموعك مقنع
لكنها ممزوجة بدماء.. ـ

27 ـ لتاله...!
في المطرب لابن دحية الكلبي في ترجمة الشاعر ابن وهبون... انه دخل على المعتمد وهو ينشد هذا البيت لأبي الطيب المتنبي ويردده...
(إذا ظفرت منك العيون بنظرة
أثاب بها معي المطي ورازمه)
فقال ابن وهبون بديها:
لئن جاد شعر ابن الحسين فإنما
تجيد العطايا واللهى تفتح اللها
تنبأ عجبا بالقريض ولو درى
بأنك تروي شعره لتألها

28 ـ سمينة..!
في كتاب الاستبصار في عجائب الأمصار لمؤلف مجهول عاش أيام المنصور الموحدي.. ص 216 عند ذكر مدينة: «اودغست» بالسودان..
«أخبرني ثقة من التجار: أنه رأى بمدينة أودغست امرأة راقدة على جنبها وكذلك يفعلن في أكثر أحوالهن إشفاقا من الجلوس على أردافهن. ورأى ابنا لها طفلا يلعب حواليها. وهو يدخل تحت خصرها. ويخرج من الجهة الأخرى من غير أن تتجافى له وذلك لعظم ردفها ودقة خصرها...!»

30 ـ يطير شاربه ألف ميل...!!
وفي الاستبصار أيضا ص 138 عند ذكر مدينة طنجة:
«وبخارجها ماء طيب يسمونه: برقال..! وفيه يقول الشاعر:
بطنجة عين ماء وسط رمل
لذيذ ماؤه كالسلسبيل
خفيف وزنه عذب ولكن
يطير شاربه ألف ميل..!

31 دخلنا ونحن أبناء سام..
وخرجنا ونحن أبناء حام
في جذوة الاقتباس ص 116 في ترجمة خالد بن عيسى البلوي... ومن إنشادات عمرو بن المرابط يذم حمام (توزر):
إن حمامنا الذي نحن فيه
هو في حاجة إلى الحمام
فدخلنا ونحن أبناء سام
وخرجنا ونحن أبناء حام...!

32ـ تركنا لقوم آخرينا...
في ترجمة موسى بن يوسف ملك تلمسان من بني زيان الذي فر منها إلى الصحراء أمام أبي فارس عبد العزيز المريني.. أنه كتب على حائط قصره بخط يمينه هذه الأبيات... من درة الحجال لابن القاضي حزء 2 ص 317 ومن روضة النسرين ص 36.
سكناها ليالي آمنينا
وأياما تسر الناظرينا
بناها جدنا القوم المفدى
وكنا نحن بعض الوارثينا
فلما أن جلانا الدهر عنها
تركناها لقوم آخرينا..!

32 ـ (مبيتة) بـ (المزمزمين)
في درة الحجال ج 2 ص 443 في ترجمة على القبائلي «اتفق من قضاء الله وقدره أنه صنع لأصحابه (مبيتة) وأتى فيها بـ (المزمزمين)!!! وأصحاب الطرب فكان المغني لا يجري على لسانه إلا قوله:
وساعدتك الليالي فاغتررت بها
وعند صفو الليالي يحدث الكدر

وكانت الليلة المذكورة ليلة عشر من شوال فقبض عليه في صبيحتها ثم قتل».

33 ـ تشبيه غريب..!
في ترجمة الشاعر مالك بن المرحل من درة الحجال ج 2 ص 324 في مدينة سبتة:
اخطر على سبتة وانظر إلى
جمالها تصبو إلى حسنه
كأنها عود غناء وقد
ألقي في البحر على بطنه..!

34 ـ كأنني أرضة..!
في ترجمة عثمان بن سعيد التينملي من درة الججال ج 2 ص 419.
يا أهل مصر رأيت أيديكم
عن بسطها بالنوال منقبضة
فمذ عدمت الغذاء عندكم
أكلت كتبي كأنني أرضة

35 ـ لا تمته على الشهادة..!
في مخطوطة (مطلع اليمن والإقبال) لابن جزي من توقيعات السلطان أبي عبد الله ابن الأحمر.. في شخص ألح في طلب خطة «الشهادة».
يموت على (الشهادة وهو حي
إلهي لا تمته على الشهادة

36 ـ كتاب «سنا المهتدي»
وجدت أبياتا للفقيه العلامة مولاي أحمد بن المامون البلغيثي رحمه الله كان قد كتبها بطرة كتاب «سنا المهتدي. في مناقب الوزير اليحمدي» لمؤلفه علي بن أحمد بن قاسم المعروف بمصباح الزرويلي:
بعثته وبعثت القلب في أثره
أنعم به من كتاب طبت من سمره
يا حبذا ما به من كل نادرة
تغنيك عن نعمة الشادي وعن وتره
كأنما كتب الآداب أجمعها
قد جمعت عنده في منتفى خبره

38 ـ يدرس فرعي ابن الحاجب ويهتز للطرب..!!
في فهرسة أبي العباس أحمد المنجور: عند ذكر الشيخ عبد الواحد الونشريشي:
«ومن رقته وذكائه أنه كان يدرس يوما فرعي ابن الحاجب بالمسجد المعلق برحبة ا لزبيب فاجتازت من هنالك «عمارية» مصحوبة بطرب من الزمارة المسماة «الغيطة» والاطبال والبواقات.. فاخرج رأسه من الطاق وأصغى إلى ذلك..!!» ثم مازح طلبته لهذه المناسبة...

39 ـ لا تمشي لها إلا بالمظلة..!
في المحاضرات لأبي علي اليوسي:
ومن الملح في تأخير الصلاة أن الفقيه أبا عبد الله ابن سودة قاضي مدينة فاس. كان يؤم بجامع القرويين. وكان يؤخر صلاة الصبح تأخيرا مفرطا. فحدثني بعض الأصحاب قال: لقيت صبيا من أهل فاس إذ ذاك فسألته عن صلاة الصبح بالقرويين. هل أدركها..؟ فقال: والله لا نمشي لها إلا بالمظلة..!!
«يعني أننا نجعل المظلة اتقاء حرارة الشمس وهذا من المبالغات».

40 ـ البواب ينصح الإمام ابن غازي
في درة الحجال لابن القاضي في ترجمة محمد بن يوسف الترغي «وحدثني أن ابن غازي لما نفاه محمد بن أبي زكرياء الوطاسي.. الملقب بالحلو. عن مكناسة.. لقيه بواب مكناسة وهو خارج منها قاصدا المشرق..! فقال له البواب يوصيه: يا محمد عليك بالقراءة...! فمن بركتها بلغت هذا «المنصب»..! وهذه «الخطة»..! يعني «خطة» الجلوس لحراسة الأبواب...!!
 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here