islamaumaroc

لكي ترسم صورة طائر

  جاك بريفير تعريب محمد العربي الخطابي

13 العدد

جاك بريفير JACQUES PREVERT من الشعراء السرياليين المتحررين يمتاز شعره ببساطة التعبير، وحسن الإيقاع، وتألق الصور، مع الخيال ضاحك مفعم بالمرح، وتلقائية تنطوي على استخفاف بالقيود. يمزج ببراعة التعابير السريالية والألفاظ الشعبية المألوفة، فيضفي بذلك على شعره صبغة تميزه. وهو إلى جانب ذلك ذو ثروة عاطفية كبيرة تختفي وراء السخرية التي تظهر في شعره.
وقد نال جاك بريفير شهرة واسعة بعد الحرب. نشر ديوانه الأول (( كلمات )) سنة 1946. ومنه اخترنا هذه القطعة، ليطلع القراء على أضرب الاتجاهات الشعرية المعاصرة في الغرب.
أرسم في البدء قفصا                    التزم أعمق الصمت
ذا باب مفتوح                            تمهل حتى يدخل الطائر القفص
ثم ارسم                                  فذا ما دخل
شيئا لطيفا                                أوصد الباب برفق بالفرشاة
شيئا بسيطا                               وبعد ذلك
شيئا جميلا                               أمح القضبان واحدا بعد واحد
للطائر                                    حاذر أن تمس ريشة من ريش الطائر
ثم اسند الرقعة إلى شجرة              ثم ارسم صورة الشجرة 
في الحديقة                               منتقيا أجمل أغصانها
في أجمة                                  للطائر 
أو في غابة                               وارسم كذلك الأوراق الخضراء
واختف وراء الشجرة                   وبرودة النسيم
من غير أن تقول شيئا                    وذرات الشمس
من غير أن تترك                        وضجيج الدواب بين الحشائش في
فأحيانا يصل الطائر على التو             حرارة الصيف
إلا أنه قد يحجم سنين طويلة             ثم انتظر حتى يعزم الطائر على الغناء
قبل أن يجمع أمره                        فإذا الطائر لم يغن
فلا تيأس                                  فتلك علامة سيئة
انتظر                                     علامة على أن اللوحة رديئة
انظر إذا لزم الأمر مدة سنين             وان هو غني فتلك علامة حسنة   
إن تعجيل الوصول أو تأخيره           علامة على انك تستطيع أن توقع
من الطائر ليست له أية علامة           حينئذ اقتلع برفق
وحينما يصل الطائر                       ريشة من ريش الطائر 
أين هو وصل                            واكتب اسمك في إحدى زوايا اللوحة

 
 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here