islamaumaroc

أنشودة العودة "قصيدة"

  أبو بكر اللمنوني

13 العدد

قل لمن لامك أو مــن عذلك                                   كان لي حمد السري أم كان لك ؟
وتعهد فلك العـــيش يــد                                       فلقد عطل مذ غبت الفلك
وانشر الرحمـة فينا، إنمــا                                   حمل الرحمة ركب حملك
وادع الرضوان للشعب فمــا                                خيب الرحمن فيه أملك
مهر العودة بالــروح ومــا                                   كانت الروح لتجزي عملك
قد تلقى السهم حتـى جــازه                                 واستساغ الضيم حتى وصلت
فمشى يحدو المنايا مــــاله                                   مثل يضرب إلا مثلك
ولم يحاول مستميت صــده                                 عن حياض الموت إلا وهلك
آية العاهل أن يحــيى بــه                                   أمة صرعى وشعب ممتلك
سل أبا الفتنــة عن أيامــه                                  هل صفا يوم له مذ عزلك
حلكت أيامه حتــى جـرى                                  يتفادى بمحياك الحلك
أنت كالشمس وهل ألفى امرؤ                             بدل الشمس ليلفوا بدلك
كيف يخفى عن عيون الشعب                              من يجتليه الشعب أيان سلك
من رضى شعبك عما جئته                                يوم صنعت العهد فيها خولك
لحت في مكتمل البدر                                      له فرأى منزل صدق منزلك
دع أناسا زعموا أن الهوى                                 سحر الأعين حتى خيلك
ملك أنت لدى الشعب وهل                                كان في السموات الملك

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here