islamaumaroc

إلى المجد

  وفاء

2 العدد

جددي العزم فتاتــــــــــي                           إنه العهد الجديـــــــــــــــد
يبتغي منك جهــــــــــــادا                           مستمرا لا يبيــــــــــــــــد
ويحيى فيك خلقـــــــــــــا                           طيبا يهدي الوجـــــــــــود
دينك السمح حيــــــــــــاة                           لك والشعب العتيــــــــــــد
فاسلكي سبله حتــــــــــى                           تسلمي مما يبـــــــــــــــــيد     
وتحلي بحيــــــــــــــــــاء                           فهو رمزللخلــــــــــــــــود                          
طالما غيرك تاهـــــــــت                           لم تقف عند حـــــــــــــدود                    
فقدت كل مناهـــــــــــــــا                           فأرادت من جديـــــــــــــــد                        

أن تعيد العار عــــــــــــزا                          بعد أن أضحى فقــــــــــــيد
 ظنت التحرير حقـــــــــــا                          لم يقيد بقيــــــــــــــــــــــود

لا تظن الأخت أنـــــــــــــي                         عقتها نحو الصعـــــــــــود
فخلال ساميـــــــــــــــــــات                         سنها الرب المجيـــــــــــــد
هي سر لحيــــــــــــــــــــــاة                         نبتغي منها المزيـــــــــــــد
فبروحي أفتديـــــــــــــــــــك                        لا تعدي ذي الحــــــــــــدود
وحذار يا فتاتــــــــــــــــــــي                        من بروق لا تفيــــــــــــــــد
واستعدي لنضـــــــــــــــــال                        يرجع العز الفريـــــــــــــــد
ذاك مرمى الشعب حتــــــما                        بعد أن يضحى رشـــــــــــيد
سوف يمضي فيه قدمــــــــا                        مشمخرا في صعــــــــــــود
فترى العالم يسعــــــــــــــــى                        مثله نحو الخلـــــــــــــــــود

فإلى المجد سريعـــــــــــــــــا                        يا ابنة القطر السعيـــــــــــد
شيدي مجدا طريفـــــــــــــــــا                       ناب عن مجد تليــــــــــــــــد
قد حباك الله شعــــــــــــــــــبا                        ليس بالواني العنيـــــــــــــد
ومليكا ليس يرضـــــــــــــــى                       أن تظلي في جمــــــــــــــود
فإلى المجد سريعــــــــــــــــــا                       يا ابنة القطر السعــــــــــــيد


 


 

 





 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here