islamaumaroc

لست أنسى

  دعوة الحق

86 العدد

***ومن آياته، أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة***
                                                                                 "قرآن كريم"

هل إلي غير حضنك المستطاب          تاق قلبي واستشرقت أكوابي ؟
أم إلي غير دفئه الحلو اهفو              في حمياه دافئا أو صابي ؟
أم إلي ثغرك العذب أظما                أي شيء سواه، يطفئ ما بي ؟
 
لست أنسى حنو صدرك والنهـ          ـدان لحن مهدئ أعصابي
سوم ألقيت فوق صدرك رأسي          رضي النفس حالم الانخاب
أثملى سحر الشفاه واستمــ رئ          –في لذة- بقايا الرضاب
وفؤادي، من لهفة الشوق ظمـ           ـآن، يناغيك أمنيات الشباب
يتفيأ –في نشوة- ظل الحـا               ظك، والجفن ريق الأهداب
ويناجيك، لا يعي من لغاه                غير لمسات من يديك عذاب
هدهدته، وذكرته التصابي                فتناسى الأسى، ونسيت ما بي
 
لست أنسى، وقد أخذت بشعري        في حنو، ورقة وانجذاب
ثم أمررت أنملاتك في لمـ              ـس شهي مكهرب متصاب
فتمنيت في قرارة أعما                  قي لو كنا ذرة من ضباب
أو سديما به الرياح تدوي               أو طيوفا أو حفنة من تراب
ثم عشنا لوحدنا نتسلى                  في فراغ من الدنى والصحاب
لو تكشفت طلسم الغد أو عـ            ـاد لك الماضي مشرئب الشباب

وغرقنا، أنا وأنت في بحران          من الحب مستلذ العذاب
غير أنا، والعيش حلم، مضينا         ومضى الحلم، غير وهم بباب
فتأوهت، إذ تيقنت أنا                  لم نعد بعد غير طيف سراب
وتساءلت : أين نحن من الأحـ        ـلام ؟ لا شيء غير ذكرى عذاب
تتراءى في ظلمة العمر نورا         ثم تخبو في رعشة واضطراب
 
لست أنسى عينيك، تسبح أضوا      ؤهما الصخبى مثل موج العباب
حين هومت، في الفضاء تناجيـ      ـن غيوبا رحيبة الاطناب
ثم عمقت في عيوني نظراتـ          ـك ولهي في اللاوجود، وما بي
وتمليت طيف عينيك في قلبـ          ـبي تجوسين ما وراء الحجاب
تسألين الفضاء ما ليس يدري         وتودين منه أي جواب
غير أن الفضاء، يا أخت روحي،    مثل أهوائنا عميق الرحاب
 
لست أنسى والطهر يغمر أحـ        ـلام دنانا بشيقات العتاب
ما على الشاطئ الحبيب أتينا         في صمات مستعذب غلاب
طاب ما حولنا وراق فهمنا           في لذاذات صفوه المستطاب
نتساقى، ونحن في سورة النشـ      ـوة انخاب حبنا الصخاب
والهوى خمر، والصبابة كأس       وفؤادانا، رنة الأكواب
والأيادي تشابكت، وحميا الشـ       ـوق خمر لذيذة الأوصاب
وكلانا، أنا وأنت على صـ           ـدق، غريقان في سموم العذاب
هو يا جنتي خمار أمانيـ              ـنا وبقيا وجودنا والمآب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here