islamaumaroc

الدكتور محمد مندور

  دعوة الحق

83 العدد

منذ شهور مضت... مات الدكتور محمد مندور...
وبموته فقد العالم العربي –من محيطه إلى خليجه- أحد قادة الفكر الحر القديم والحديث...
وبموته سقطت ورقة أخرى من تلك الشجرة الكبيرة البائعة، وبقمار النوابغ والعباقرة الدين خلدهم الزمان، وأثروا ومازالوا يؤثرون على تاريخ الفكر المعاصر بثمرات نتاجهم، وجهودهم الكبيرة، التي خلدها تاريخ البشرية من جيل إلى جيل.فبعدما سقطت ورقة أستاذ الجيل أحمد لطفي السيد.. وورقة الدكتور هيكل.. وورقة عباس محمود العقاد.. وغيرهم.. تسقط فجأة.. وبلا مقدمات طبيعية.. ورقة غالية ثمينة.. عزيزة على نفوسنا.. ورقة شيخ النقاد: دكتور محمد مندور.
وبموته طوى الزمان فكرا نيرا عظيما، ازدهى به المثقفون مدى تتعدى الثلاثين سنة، مالبث فجأة أن أنقضى وانكمش على نفسه إلى الأبد.. وترك الجميع في ذهول..
ولد ( 1) رحمة الله يوم 5 يوليو عام 1907 في كفر مندور بالقرب من متدينا، ينتمي لمذهب صوفي اسمه "الطريقة النقشيندية" ومعناها النقش على القلب، وكان رجلا متسامحا يبغض العنف والكره بين جميع الناس، يحفظ القرآن الكريم ويردده في جل المناسبات.
في هذا الجو العنيف باريج الإيمان الحق، ترعرع الصبي محمد مندور، وتفتقت موهبته على الدين، وكيف لا تتفتق وقد "كانت نشأته الأولى في ذلك الوسط الروحي والأخلاقي هي التي غرست في نفسه التمسك بالقيم الأخلاقية، والحفاظ عليها دائما مهما كلفه ذلك من ثمن".
وفي حوالي الخامسة من عمره، أرسله والده إلى الكتاب لتعليم القراءة والحساب، لكنه لم يدم به طويلا حتى دخل المدرسة، فكان يستيقظ مع الفجر ليركب حماره، وبقطع مسافة ستة كيلومترات ليصل إلى منيا القمح حيث المدرسة، وفي الطريق الطويل "كلن يتعرض لمضايقات أولاد وتلاميذ يكبرونه سنا، وكان يخشاهم وكل ذلك أثر عليه وأربكه في مرحلة الدراسة الابتدائية".
وفي عام 1924 نجح في امتحان الشهادة الابتدائية نجاحا "عاديا" فانتقل إلى مدرسة طنطا الثانوية حيث بدأت مواهبه تتفتح، ويحافظ على السبق للحصول على أعلى الدرجات طوال مرحلة الدراسة وفي عام 1925 حصل على الباكالوريا من القسم الأدبي، وفي هذه الفترة كان مغرما بقراءة الكتب الأدبية، وأمهات الأدب العربي القديم أمثال: العقد الفريد لابن عبد ربه، والكامل للمبرد، والأغاني لأبي الفرج اللأصبهاني، والأمالي لأبي علي القالي، وقد قرأها كلها وهو في المرحلة الثانوية.
وبعد حصوله على الباكالوريا التحق مباشرة بكلية الحقوق، ليتخرج وكيلا للنيابة "كأولئك الوكلاء الذين يحضرون إلى كفر بين الحين والآخر، فتهتز لحضورهم القرية كلها، ويجرى لهم الخفر والمشايخ، بل والعمدة نفسه" وكانت البرامج الدراسية للسنة الأولى في كليتي الحقوق والأداب تكاد تكون واحدة، وذلك في الأدب والتاريخ وعلم النفس والاجتماع واللغة الكلاسيكية. واكتشف الدكتور طه حسين عبقرية الطالب محمد مندور، فاستدعاه لمقابلته وسأله:
- ما الكلية التي طلبت الالتحاق بها؟
أجاب:
- كلية الحقوق يا دكتور.
- ولماذا؟
- لأتخرج وكيلا للنيابة بالذات..
فقهقه الدكتور طه حسين، وعاد يسأل تلميذه:
- ولماذا وكيلا للنيابة بالذات؟
- لأنه الرجل الذي تهتز له بلدتنا كلها عندما يحضر إليها.
أما فلاح صحيح يا بني، إن لديك استعدادا أدبيا لا تشك فيه، وخسارة أن تدفن نفسك في هذه المهنة. أنا أنصحك بأن تعدل عن الحقوق إلى الأداب، وأملي كبير في أن تتفوق وأن تسافر في بعثة إلى أوربا بعد تخرجك لتعود وتعمل أستاذا في الجامعة.
ولكن الطالب الريفي، رفض عرض أستاذه في أدب وحياء، وأصر على البقاء في كلية الحقوق، فقال الأستاذ:
- أما فلاح مخه ناشف
ثم صمت ليستطرد قائلا بعد لحظات:
- طيب يا سيدي ابق في الحقوق كما تريد، ولكن على أن تلتحق أيضا بكلية الآداب في نفس الوقت، وأنا أتعهد بإعفائك من مصروفات كلية  الآداب، ولن يصعب عليك الجمع بين الكليتين لأن الدراسة بعد السنة الإعدادية ستكون في الصباح  بالحقوق، وبعد الظهر بكلية الأداب.
وكذلك أعجب به "هوستليه" أستاذ علم الاجتماع باجتهاده في مادته، وعرض عليه أن ينضم إلى فسم الاجتماع فوافق، وأصبح يدرس في كلية الحقوق، وفي قسمين بكلية الآداب في وقت واحد...
وفي عام 1929 حصل على ليسانس الأداب، ووقع عليه الاختبار ضمن بعثة تضم خيرة الشباب المثقف في مصر، حيث التحق بالسربون ليحضر درجة "دكتوراه" في دراسة النقد العربي، ولكن دراسته للنقد العربي لم تقنعه وإنما دفعته إلى أنواع من الدراسات الأدبية الأخرى التي كان لابد منها في النقد، فدرس النقد الأدبي، ودرس الأداب الفرنسية وما يتصل بها من لغات كاليونانية القديمة، واللاتينية والفرنسية وفقهها المقارن مع حضور محاضرات المستشرقين، وتحضير دكتوراه في الأدب العربي القديم مع أحدهم، كما "التف إلى بعض الدراسات الصوتية واللغوية في سبيل تأكيد نظرته إلى مباحثه النقدية" (2 ).
ولحسن الحظ قررت الكلية أن تستبقي البعثة سنة تدرس خلالها اللغة الفرنسية قبل سفرها، فاستطاع محمد مندور أن يكمل خلالها دراسته للحقوق. وحصل على الليسانس "للحقوق" في عام 1930، واستدعى بالفعل لتحقيق أمل الطفولة ليصبح وكيلا للنيابة، ولكنه بعد تردد طويل، فضل السفر في البعثة إلى باريس على التعيين وكيلا للنيابة التي أصبحت في نطره لا قيمة لها.
وغادر القاهرة إلى باريس..
غادرها وكله أمال وأماني وأحلام..
وفي المدينة العامرة بكل أنواع الثقافات المتجلية فيها نزعات الفكر التأثر، حيث تلتقي فيها عناصر حية من مثقفي العالم، وتبرز فيها عناصر أخرى ذات فكر حر مثقف واع لظروف ملابسات الأفكار الثائرة على مجتمعها المقيد، المثقل البطيء..
وحيث هي مركز الإشعاع الروحي للمثقفين في أي بقعة من الأرض كانوا وجدوا، استطاع محمد مندور أن يكون لنفسه عالما خاصا به، عالم الطالب.. البحاثة في مجال الأشياء وأغوارها وجوهر وجودها..
فباريس مدينة بالغة الخطورة، فيها –كما يقول- الجد والصرامة، وفيها المغريات المهلكة، وقد أخذ من الاثنين بطرف. والغريب العجيب أن المغريات هي التي أفادته كثيرا من الناحية العاطفية والثقافية،لأنها مكنته من الاختلاط بالمجتمعات الراقية المتقدمة، وبدهماء الفن والأدب في مونبراس والحي اللاتيني.
وباريس كذلك هي التي كونته عقليا وعاطفيا وإنسانيا، هي التي غرست في  نفسه حب التأمل والاستطلاع في الحياة، وهي التي صقلت مواهبه بكل ما فيها من الأحاديث التلقائية العقوبة،والاعترافات الصادقة في ساعات الحظ والأمل، ولمس نفوس البشر عارية صريحة غير مقنعة ولا متوارية.
وكان طيلة مقامه بباريس يحاول أن لا يتكلم بالعربية، فيبتعد عن إخوانه المصريين، ويختلط بالجانب المقيمين بها، وذلك للمزيد من البحث والاستطلاع في ءافاق اللغة الفرنسية وءادابها وعلومها وفي هذا يقول: "كنت في باريس أحاول أن لا ألتقي بإخواني المصريين إلا في حالات الضرورة، وأختلط طوال الوقت بالفرنسيين وغيرهم من الأجانب المقيمين في باريس، تجنبا لمواصلة الحديث باللغة العربية، حتى لاحظت بعد السنة الأولى من إقامتي في باريس، أني لم أعد أفكر باللغة العربية، بل انتقلت إلى التفكير باللغة الفرنسية. ويخيل إلي أن تغيير لغة الفكر إلى لغة أكثر تجديدا ودقة، وأقل ميوعة قد غير منهج تفكيري كله، بالرغم من أن تفكيري منذ دراستي الجامعية في مصر كان يمتاز بالدقة والوضوح والنفور من الشقشقة اللفظية، أو افتعال الغموض. وربما كان للمزاوجة بين دراسة القانون والأدب أثر فعال في تكوين هذا المنهج الفكري في نفسي" إلى أن يقول: "ومع كل هذا فمن المؤكد أن تغيير لغة التفكير لا لغة الكلام فحسب، هي التي تكون النقلة الكبيرة في منهج تفكيري العام، بل إحساسي أيضا. فاللغة هي ضابط الإحساس كما هي ضابط الفكر. والإنسان لا يعي إحساسه ولا يبينه إلا إذا استطاع أن يسكنه اللفظ المحدد الدال"
وفي باريس عرف الانطلاق والحرية والفكرية الواسعة المنتشرة تحت سمائها وأرضها والتي لا مثيل لها في بلاده. يقول: وهما لا شك فيه أيضا، أن جو الحرية الفكرية الواسعة المنتشرة في سماء باريس وأرضها، قد كان له أثر فعال في تفتيح نوافذ النفس على كافة الأفاق. فضلا عن أنني لم أقتصر عل القراءة، بل أحسست أن في المشاهدة منبعا للمعرفة لا يقل أهمية عن القراءة أن لم يفقها أحيانا. ولذلك لم أمكث في باريس بعد انتهاء العام الدراسي، بل كنت أغادرها للتنقل أما في أرجاء فرنسا، وأما في الدول الأوربية الأخرى، وكان للمشاهدة وقع السحر في نفسي فما زلت أذكر مثلا كيف تحول وصف "فلوبير" لكنيسة مدينة "روان" في إحدى قصصه إلى حقائق حية نابضة، موحية عندما زرت تلك الكنيسة، وشاهدت القصص الدينية التي نقشت على نوافذها لتحكي قصة القديس "سان جوليان" وعندما وصلت إلى الدار الريفية المتواضعة التي اعتزل فيها "فلوبير" إلى جوار "روان" في شمال فرنسا مدة خمس سنوات ليكتب فيها روايته الخالدة "مدام بوفاري" خيل إلي أنني أمام معبد رهيب".
وبعدما فرغ من دراسة اللغة اليونانية القديمة وءادابها في عام 1936، أحس برغبة ملحة في زيارة بلاد اليونان التي قرأ عنها الشيء الكثير من التراث اليوناني القديم، فأتفق مع زميل له في الدراسة يدعى "جاك تربليه" على القيام معا برحلة إلى بلاد اليونان وجزرها المتناثرة في بحر أيجة، وجزيرة صقلية باعتبارها جزءا من بلاد الإغريق القديمة.
وهكذا سافرا رغم اعتراض مدير البعثة قي باريس، لأنه كان يظن الأمر مجرد نزوة سياحية، مع أنها كونت عند مندور "أضخم معجزة بشرية" والتي "تفوق في أهميتها ألف كتاب".
وعندما عاد من رحلته، فوجئ بمدير البعثة يوقف مرتبه، ويطالب بفصله من البعثة، لأنه خالف رأيه. ولحسن الحظ أن كان مديرا لجامعة القاهرة آنذاك السيد أحمد لطفي السيد، الذي كان محمد مندور قد نجح في كسب ثقته، وخاصة عندما نجح في ليسانس الأدب الفرنسي التحريري بعد عام واحد.
وعندما لاحت تباشير الحرب العالمية الثانية بل وفي عام 1939، عاد إلى القاهرة، فواجه صعوبات وتحديات لتعيينه في الجامعة، سببها عدم حصوله على الدكتوراة الأدب العربي القديم، وسيطرة النظام الإنجليزي في قسم اللغات القديمة. فعمل مدرسا للترجمة من الإنجليزية إلى العربية، وفي السنة الدراسية 40-1941 تمكن المرحوم أحمد أمين من أن يحصل له على بضع ساعات للترجمة من الفرنسية إلى العربية في قسم اللغة الفرنسية.
وبعد فترة وجيزة 1943 حصل على الدكتوراة من جامعة القاهرة، وكان موضوع الأطروحة التي تقدم بها "التيارات النقدية عند العرب في القرن الرابع الهجري" وظن أن الدكتوراة ستفتح له أبواب الأمل الموصدة أمامه، فتقدم إلى دكتور طه حسين بوصفه مديرا لجامعة الإسكندرية وطلب منه أن يرقى إلى درجة مدرس "أ"، ولكنه رفض. وفي هذا يقول الدكتور مندور: "فبعد أن حصلت على الدكتوراه سنة 1943 من جامعة القاهرة بمرتبة الشرف الممتازة، تقدمت إلى الدكتور طه حسين بوصفه مديرا لجامعة الإسكندرية التي أعمل بها، بطلب ترقيتي إلى وظيفة مدرس "أ" من الدرجة الرابعة، فإذا به يرفض طلبي ويحتد في رفضه بصورة دفعتني إلى التفكير الجدي في الاستقالة من الجامعة" وقدم استقالته وخرج إلى الهواء الفسيح.. إلى ميدان الصحافة.
وهكذا ففي فاتح فبراير 1945 تولى تحرير جريدة "الوفد المصري" زيادة على تحريره في جريدة "أخبار اليوم" وبعض المقالات في "الأهرام" ومجلة "بلادي" التي كان يصدرها ابن أحد كبار هيئة السعدية. وكذلك تولى تحرير مجلة "البعث" والتي كان يكتب فيها مقالات ملتهبة حماسة ووطنية، بعدما كانت منبرا اللإرادات الطلائعية الثورية التي بدأت آنذاك تخرج من قمقمها العميق إلى مجتمعها تصلح ما أفسده المستعمر الغاشم.
وفي يوليو عام 1946 شن إسماعيل صدقي حملة شعواء على اثنا عشر مجلة وجريدة فأغلق جميعها. ومن بينها جريدة "الوفد المصري" ومجلة "البعث" وفي تلك الليلة المشؤومة فاجأه البوليس في عقر داره، وساقوه إلى مركزهم. وفي هذا يقول: "فاجأني البوليس في بيتي بدورياته وعساكره وضباطه، فأزعجوا زوجتي وأطفالي إزعاجا شديدا، ثم ساقوني معهم إلى المحافظة رغم أنهم لم يجدوا في منزلي أي كتاب أو ورقة تشير إلى أني شيوعي قريب أو بعيد".
وبعد هذا ألقي عليه القبض، ووضع داخل الزنزانة مدة 46 يوما. والواقع الذي من أجله دخل إلى السجن، أنه رفض التعاون مع إسماعيل صدقي وحكومته، التي حاولت رشوته بتعيينه سفيرا في سويسرا، وقد أجابها بلسان صريح لا يخاف الوهن أو الجبن: "إني أفضل الانتحار على مثل هذه الخيانة الوطنية". وظل أصدقاؤه على اتصال مستمر به، فكان يكتب مقالات يومية يوجه فيها –وهو بالسجن- النقد لحكومة إسماعيل صدقي، مما ظن هذا الأخير أن خير الحل هو إطلاق سراحه بعد ما كان يتمتع باحترام كبير من طرف رجال البوليس، الذين حرصوا على أن يوفروا له الراحة معرضين أنفسهم بذلك للأخطار، فكانوا يحملون له الصحف والغذاء، بل لقد مكنوه من كتابة مقالات ضد صدقي والسراي والإنجليز من داخل السجن "وحملوها للجريدة فنشرتها، مما كان يطيح بصواب الحكومة الظالمة القائمة وقتذاك، وتسبب ذلك في نقل بعض رجال البوليس وتشريد بعضهم".
وبسقوط وزارة إسماعيل صدقي، أمكن أن يتولى "تلقائيا" رئاسة تحرير الجريدة "صوت الأمة" التي واصل فيها كفاحه ضد استبداد الاستعمار، واحتكار رأس المال الأجنبي والوطني لكل ثروات البلاد لذا طالب بعدد كبير من قوانين العدالة الاجتماعية التي تكفل للأمة –وخاصة العمال- حياة أسعد وأرقى. وتتضمن هذه القوانين: -التأمينات الاجتماعية في مواجهة العجز، والشيخوخة كما طالب بتحديد الملكية، والزراعة، ووضع حد معقول للضرائب الباهظة التي كان يشكو منها المواطنون.
" وإذا كان الدكتور مندور يتسلم جريدة "صوت الأمة" ويكتب افتتاحيتها، فتكون هذه الافتتاحيات بعض وقود الثروة الكبرى التي كانت بعد ذلك عام 1952. فقد أضفى على مقالاته في صوت الأمة ما كان يثور عنده من رغبات نحو مستقبل وطنه، ومن نقد لحاضره، ومن تبرم بواقعه.. وأشاع كثيرا من المفاهيم والآراء والنظرات.
" لكن مندور لم يكن عنيف الولاء إلى جانب سياسي بعينه. لم يكن- على أنه يكتب في صوت الأمة- يصدر عن تفكير حزبي ضيق، ولم يكن "وفديا" بهذا المعنى الذي كان يفهمه الناس آنذاك من الأحزاب ولكنه أحس هذا التجاوب بينه، وبين جناح من الوفد فأنطلق معه، لم ينطلق سياسيا ولكنه انطلق إنسان مجتمع، إنسانا تأثرا، متألما، ينظر إلى كل زاوية من زوايا مجتمعه ويرى "السياسة حصيلة وليست أصلا، تتويجا لكل مشاكل الجماعة لا مشكلة رئيسية فيها"
"وعلى أنه خاض في "صوت الأمة" في بعض التفاصيل التي كانت تطرحها الحياة السياسية اليومية غير أنه كان يعالجها من هذه الزاوية الاجتماعية، التي كان وراءها عقله وقلبه وأحاسيسه. ولذلك ظل للدكتور مندور أثيرا عند كل الناس جميعا، وفديين وغير وفديين، محبا إليهم.. للذي يقوله أثر وخطره" ( 3).
وفي أوائل عام 1948 تولى مهنة المحاماة التي لمع فيها. يقول: "قررت في أوائل عام 1948 أن أقيد نفسي في نقابة المحامين، وأن أنتفع بدراستي للقانون في مزاولة المحاماة، وكان اسمي قد انتشر في جميع أنحاء البلاد، وملأ جميع الأسماع، مما يسر لي العمل بالمحاماة. فازدهر المكتب الذي افتتحته، وكان يأتيني الموكلون من أقصى الصعيد، وأقصى شمال الدلتا في القضايا الجنائية الكبيرة. بلغت وقتئذ مبلغا كبيرا من الرخاء المادي، رغم حرصي الشديد على شرف مهنة المحاماة. وواصلت في نفس الوقت الكتابة والإشراف على تحرير جريدة "صوت الأمة" حتى هزمنا حكومات الأقليات هزيمة مطلقة. فاضطر الملك إلى التسليم بضرورة إجراء انتخابات جديدة تشرف عليها حكومة محايدة برياسة «حسين سري» وتولى الدكتور محمد هاشم وزارة الداخلية التي أجرت الانتخابات  بنزاهة. وطالبت من الوفد المصري ترشيحي لدائرة السكاكيني، وجرت الانتخابات، وفزت فيها فوزا سحيقا ودخلت البرلمان عضوا فيه لأول مرة".
ولكنه ظل على اتصال دائم ووثيق مع الصحافة التي لم يفارقها أبدا بمقالاته السياسية، وأبحاثه الأدبية، التي كانت تتطرق إلى مشاكل الشعب الذي كان يشكو من حكم الحكام المستبدين الموالين للإنجليز، والعملاء المنتشرين في أرجاء البلاد. فكيف يفارقها وهو رجل مثقف وسياسي كبير به ثقله ووزنه وشعبيته عند مجموع الأمة. يقول عن مرحلة انطلاقه من الوظيفة الحكومية إلى العمل بالصحافة "عندما قررت أن أحطم قيود الوظيفة الحكومية، لاسترد حريتي في العمل السياسي والاجتماعي إلى جوار العمل الأدبي الذي تخصصت فيه، فلم أجد ميدانا أستطيع أن أجمع فيه بين العمل السياسي والعمل الأدبي كناقد متخصص إلا في الصحافة".
بدأ رحمة الله نشاطه الأدبي كناقد في مجلة "الثقافة" و " الرسالة" و " الأهرام" وركز اهتمامه الأدبي بالدعوة إلى " إيثار الناحية الجمالية في الأدب، والعناية بالصياغة والقالب الفني عامة قي الشعر والأدب" وكان رأيه " أن للأدب وظيفة سياسية ولكنه لا يؤديها بأسلوب مباشر و إلا انقلب إلى مجرد دعاية سياسية. فوظيفة الأدب في التطوير السياسي، أن يستخلص القيم المحركة التي تكمن خلف مظاهر التطور المادي والاجتماعي للحياة. وهو بكشفه عن هذه القيم الكامنة يحيلها إلى قوة إيجابية فعالة تدفع نحو مزيد من التطور في نفس الاتجاه".
"ومعنى هذا أن الأدب انعكاس لواقع الحياة وتطورها، ولكنه ليس انعكاسا سلبيا، بل انعكاسا إيجابيا، فهو يرتد ثانية إلى تلك الحياة ليحث خطاها، ويدفعها نحو مزيد من التطور والتقدم، وبذلك يأخذ من الحياة، ثم يعطيها أكثر مما أخذ. وهذا هو المفهوم الديالكتيكي للفلسفة الاشتراكية، وبالنسبة للأدب، وهو يختلف عن المفهوم الميكانيكي للاشتراكية الذي يعتقد أن التطور المادي للحياة هو الذي يطور الفكر في حين أن الفكر في موضع الذنب لا الرأس، بينما المفهوم الديالكتيكي يجعل الفكر قوة فعالة نحو التطور والتقدم لا مجرد انعكاس إلى لذلك التطور".
وبالمناسبة أريد هنا أن أثبت حقيقة أدبية تاريخية، حتى تكمل الصورة التي رسمناها للدكتور محمد مندور وهذه الحقيقة هي أن الدكتور مندور كان يمثل مع الدكتور لويس عوض الجيل الأوسط الذي وضع مع الجيل الأول والذي يمثله: الدكتور طه حسين وعباس محمود العقاد والمازني وهيكل أسس النقد فيما بين الثورتين 1919-1952 ( 4) وقد كان جيل الدكتور مندور يتميز بشيئين: المنهجية الأكاديمية من ناحية، ومحاولة الربط بين الأدب والحياة من ناحية أخرى. بمعنى أن الدكتور مندور لم يعد يكتفي بأن يعيش النقد في برج عاجي معزولا عن الحياة، بل حاول دراسة العلاقة القائمة بين الفن والأدب من ناحية، وبين الحياة والمجتمع من ناحية. وقد كان لهذه المحاولة أثر واضح في تكوين الفكر الجديد في مختلف المدارس لا في الواقعية فقط، ولكن في فهم الرومانسية والكلاسيكية.
ونستطيع أن نقول أن الدكتور مندور والدكتور لويس عوض كانا بمثابة المقدمات الطبيعية، التي مهدت للفكر وفي الأدب لما هو حادث اليوم. ومن هنا فهما أشبه بقنطرة، وبالدعاة الأول لهذا الجديد الذي نراه اليوم" (5 ).
وقد ركز الدكتور مندور اهتمامه في النقد بثلاث مراحل كناقد أدبي.
المرحلة الأولى: في المنهج الجمالي في النقد وكان يركز فيها على القيم الجمالية في النص الأدبي، وفي الشعر بصفة خاصة، لأن الفن الأدبي الذي يعتبر أكثر جمالية من أي فن أدبي أخر، حيث يصب هذا الفن أو ذاك مضمونا إنسانيا معينا قد يرضي عنه الناقد وقد لا يرضى. أما الشعر فمن الممكن أن يعتبر فنا جماليا خالصا. والجمال له أكبر قيمة فيه.
المرحلة الثانية: منهج النقد الوصفي التحليلي وهو المنهج الذي صدره في ثلاثة عشر كتابا ألفها لمعهد الدراسات العربية العليا. وقد التزم فيها أسلوبا علميا محايدا يهدف إلى الوصف والتعريف والتثقيف أكثر مما يهدف إلى التوجيه.
المرحلة الثالثة: مرحلة النقد الإيديولوجي، وهو يقوم على منهج يحدد وظيفة اجتماعية محددة للأدب والفن، ويصدر الناقد في نقده عن عقيدة، أو على الأصح عنة هذا المنهج الفكري والفني الذي يعتنقه ويقول عن هذه المرحلة وسبب إيمانه بها: "وقد دفعت إلى اعتناق هذا المنهج، نتيجة لاهتمامي بالقضايا العامة وبالنواحي السياسية والاجتماعية في حياتنا ثم لإيماني بالفلسفة الاشتراكية، وازدياد إيماني بها كلما ازددت معرفة بواقع مجتمعنا أثناء عملي في الصحافة، والمحاماة والبرلمان. وبحكم نشأتي الريفية، واستمرار صلتي الوثيقة بالريف وأهله، وطبقات شعبنا الكادحة المظلومة".
وقد أظهر هذا المنهج - الإيديولوجي- في النقد وهو " المنهج الذي يولي مضمون العمل الأدبي والفني اهتماما لا يقل عن الاهتمام الواجب بالقيم الجمالية في الأدب" وقد أزعج هذا المنهج بعض الذين رأوا فيه اتجاها سياسيا واجتماعيا أقلقهم وأقض مضاجعهم. فأنبري نفر لمحاربته باسم الفن وحريته وقيمة الجمالية. وألف الدكتور رشاد رشدي جماعة من تلاميذه ومساعديه لمحاربة اتجاهه في هذا المنهج، وإذا بعدد كبير من أصدقائه وزملائه المثقفين، ورددوا فيه الاتجاه التخريبي المناهض والمضاد لرأي مندور لرشاد رشدي وأتباعه المهزومين.
وخلال هذه المرحلة الثلاثة المتقدمة حافظ –رحمه الله- على القيم الإنسانية العامة، والقيم الجمالية. ولكن المسألة أصبحت مسألة موازنة بين مختلف القيم، فإغفال القيم الجمالية، يخرج الأدب عن طبيعته كأدب. ولكنه لا يهتم بالمضمون إلى جوار القيم الجمالية، وأحيانا يعطي للمضمون أولوية في التقييم، وقد أظهر هذا الاتجاه، في كثير من أبحاثه ومقالاته والتي جمعها أخيرا في كتابه القيم "قضايا جديدة في أدبنا المعاصر".
وخلال هذه الدراسات القيمة، والنشاطات الأدبية وتدريسه في معهد الدراسات العربية العليا التابع لجامعة الدول العربية، خرج بتأليف كثير تتعدى الثلاثين وكلها قيمة أغنت الخزانة العربية بما تحويه بين دفتيها. وأهمها:
- النقد المنهجي عند العرب- نماذج بشرية – في الميزان الجديد- في الأدب والنقد- إبراهيم عبد القادر المازني- خليل مطران- إسماعيل صبري- ولي الدين يكن- مسرح شوقي- مسرحيات عزيز أباظة- المسرح النثري- مسرح توفيق الحكيم "الجزء الثاني من المسرح النثري" – الشعر المصري بعد شوقي "في ثلاثة أجزاء" الأدب ومذاهبه "منذ الكلاسيكية حتى الوجودية"- الأدب وفنونه – قضايا في أدبنا الحديث – النقد والنقاد المعاصرون.
كما ترجم الكتب الأدبية الآتية:
تاريخ إعلان حقوق الإنسان للفيلسوف الفرنسي "البيربابيه"- دفاع عن الأدب لجورج ديهامل- من الحكيم القديم إلى المواطن الحديث، وقد ألفه أربعة أساتذة السربون، وفيه تحدث كل واحد منهم عن المثل الأعلى الذي ساد العالم المتحضر في فترة من فترات التاريخ – مدام بوفاري لجوستاف فلوبير- فوزات ماريان – ليالي موسيه. إلى غير ذلك من المقالات الأدبية التي كانت ينشرها في مجلة الرسالة والثقافة والأهرام والجمهورية والمسرح.
بقيت لنا في هذه العجالة السريعة من حياة الدكتور محمد مندور، نقطتان مهمتان هما: معركته مع عباس محمود العقاد. ومشاركته في المسرح والذي بذل فيه جهودا عظيمة من أجل الرفع من قيمته ماديا وأدبيا ومعنويا بعد أن أحبه حبا يفوق طاقة الخيال وعمل فيه كأستاذ وناقد وباحث ومتحدث عظيم.
خاض رحمه ثلاث معارك هامة مع عباس محمود العقاد. وهم:
المعركة الأولى: وقد وصفها الدكتور مندور "بأنها المعركة الكبرى العنيفة". وقد ابتدأت بينهما حول جزئيات مثل ما أكده العقاد في كتابه «ّمطالعات في الكتب الحياةّ» عند حديثه عن رسالة الغفران لأبي العلاء المعري، من أنه لم يسبقه في الرحلة إلى العالم الآخر غير "لوسيان" الشاعر الروماني. فاندهش الدكتور محمد مندور لهذا، وعلق على زعم العقاد بأن فيه قصورا لا يبيح لكتابه تعميقا وتأكيدا كالذي زعمه. وأكد له الدكتور مندور أن تخيل الرحلة إلى العالم الآخر أقدم من "لوسيان" وكل شعراء روما. لأن أساطير الإغريقية القديمة، سبقت إلى وصف رحلة "أورفيوس" إلى العالم الآخر بحثا عن زوجته الفقيدة. ثم وصف "هوميروس" لرحلة: أوليس: بطل ملحمة "الأوديسة" إلى العالم الآخر أيضا، بل عند الرومان أنفسهم سبق "فيرجيليوس" "لوسيان" في وصف رحلة إلى العالم الآخر في ملحمته الشهيرة "الإلياذة" وهاج العقاد على الرد هياجا شديدا، ورد عليه بمقال مبديا دهشته من ظهور غلام يدعي "مندور غندور" يدعي العلم ويجرؤ على مناقضته.
المعركة الثانية: استمر السجال بينهما مدة من الزمان، حتى تطور إلى مناقشته لمنهج العقاد العام في التفكير والكتابة. وكذلك حول المنهج النقدي، فأما عن التفكير والكتابة فقد أخذ الدكتور مندور عن العقاد "التأكيدات الجازمة المسرفة التي تحتاج إلى استقراء كامل قبل الجزم بها. وأنا أعلم – يقول الدكتور مندور- أن التفكير العلمي السليم يأبى التعميمات التي لابد أن يتسرب إليها الخطأ. لأن أحد لا يستطيع أن يزعم الإحاطة بكل شيء، لأن منهج العقاد منهج جدلي كثير ما ينهض على أقيسة فاسدة لمجرد اللجاجة في الجدل ومحاولة الإفحام لا الاقتناع" أما المنهج النقدي فقد أخذ على العقاد ومدرسته "أنهم يريدون أن ينزلوا بالأدب إلى مستوى الوثائق النفسية، فيصبح همهم كنقاد استخلاص العقد النفسية للشاعر أو الأديب من إنتاجه الأدبي. وبذلك يتحول الناقد منهم إلى باحث نفساني لا ناقد أدبي له منهجه الخاص بعمله، باعتبار أن الأدب شيء قائم بذاته له منهجه الخاص،  وفن جميل، ووعاء لقيم إنسانية وأخلاقية واجتماعية تكتسب وجودها المستقبل عن صاحبها" وقد جمع معظم هذه الردود في كتابه "الميزان الجديد".
المعركة الثالثة: كانت هذه المعركة عام 1956 حول الشعر الحر الجديد، وهل هو شعر خال من الموسيقى، أم له موسيقاه الخاصة وهل هي من نوع جديد لا تقوم على إيقاع الطبول مثل موسيقى الشعر العمودي. وقد تدخل العقاد في هذه المعركة، وأنكسر وجود أي موسيقى في الشعر الجديد، ورفض اعتباره شعرا بعد ما كان يحول القصائد التي ترسل إليه إلى لجنة الشعر بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب إلى لجنة النثر للاختصاص. وقد أوضح الدكتور مندور في هذه المعركة أن للشعر الجديد موسيقاه القائمة على التفعيلة، وله أسلوبه في التعبير الشعري الجديد الذي يجمع بين الواقعية والرمزية والغنائية، وضرب جديد من الموسيقى. وتوقعت أن تألفه أذاننا على نحو ما ألفت الموسيقى الغربية المتعددة الأنغام والألحان التي لا يحتل فيها الإيقاع مكان الصدارة، بالرغم مما لقيته هذه الموسيقى في بادئ الأمر من مقاومة. ثم لم تلبث الآذان أن ألفتها وأحبتها، بل وفضلتها أحيانا كثيرة على الإيقاع الجدي الذي يغلب على الموسيقى الشرقية.
وفي أخر هذه المعركة أطلق عليه العقاد اسم: شيخ النقاد.
لم يكتف رحمه الله بعمله الأدبي المحدود، بل دفعته الإنسانية الصادقة إلى أن ينظر في الأنواع الأدبية الأخرى التي لها صلة وثيقة بعامة الشعب. فانطلق إلى المسرح مدرسا مواد أدب المسرح وتاريخه ونقده في المعهد العالي للفنون المسرحية، ورئيسا لقسم الأدب المسرحي، وأستاذا للنقد حتى أواخر أيامه. كما كان عضوا في لجنة المسرح القومي، ولجنة المسرح الكوميدي، بل وكان له في كل ألوان النشاط المسرحي الرسمي والحر أثر واضح ومشاركة فعالة.
وخلال عمله بالمسرح، ركز اهتمامه في ثلاثة مقالات طويلة، تعتبر أبحاثا عن تطور الفن الدرامي في العصر الحاضر في العالم، على أساس تطور مفهوم وظائف الأدب وأهدافه منذ ظهور ما يسمه بالا وتشدك، أي الاستطلاع الدرامي، حتى المسرح الملحمي، والمسرح الوجودي، وأخيرا مسرح اللامعقول. وقوم كل هذه المذاهب في ضوء ما تحققه للإنسانية من مكاسب، أو ما تلحقه بها من أذى. وقد نشر هذه المقالات في مجلة المسرح بعنوان "تصفية حساب" أي حساب الأصول الدرامية وتطورها بتطور الوظائف والأهداف. وبالرغم من أنه لم يفصح عن هدفه في مقالاته، فإن الهدف من السهل الإحساس به، وهو تبرير وتعزيز اتجاهه نحو تركيز الاهتمام الأكبر على مضمون الأدب والفن. وهو بالطبع المضمون الذي يخدم الحياة والإنسان، ويتمشى مع الفلسفة السياسية والاجتماعية التي ارتضاها الشعب بدليل أن تطور المضامين والأهداف أدى إلى تطور الشكل الفني والأصول الدرامية الخالصة. فالشكل تابع لا متبوع، ويكفي أن يسهم في إبراز هذا المضمون وإيصاله إلى الناس. يقول رحمه الله في هذه القضية وخلاصتها: "هذه هي الخلاصة التي يسهل الخروج بها من تصفيتي لحساب الأصول الدرامية أي الشكل الفني للدراما، وهي أكبر رد غير مباشر على من يعارضون اتجاهي الإيديولوجي الجديد، وإن لم يتخذ هذا الرد صورة المعركة أو الحرب الدونكيشولية المقعقعة بالسلاح. وفضلا عن ذلك احتفظت بمنهجي الوصفي التحليلي العلمي الخالص حتى اليوم، مقيما حدا فاصلا بينه وبين منهجي الإيديولوجي الذي استخدمته في مجال جماهيري خطير، كمجال الأدب المسرحي والفن والتمثيلي، ولا أدل على ذلك من أنني استخدمت هذا المنهج الوصفي في دراستي للنقاد المعاصرين أنفسهم سواء كانوا ممن اشتبكت معهم في معارك أو لم  أشتبك، إذ جعلت هدفي من هذه الدراسة التعريف العلمي المحايد باتجاهات وجود هؤلاء النقاد منذ حسن الوصفي حتى العقاد والمازني وشكري وميخائيل نعيمة، يحيى حقي ولويس عوض وذلك في كتابي الأخير "النقد والنقاد المعاصرون" ".
"وأنا أعلم أن المنهج العلمي الهادئ لا يلفت الأنظار مثل المنهجين الآخرين الذين استتبعا معارك ونزالا استلفتا الأنظار. وأولهما بعض الناس أنني كنت أكثر حيوية وإضافة للحركة النقدية حتى في فترات أخرى، اشتغلت فيها بالنقد الهادئ، أي الوصف التحليلي الأكاديمي مثلما فعلت في الثلاثة عشرة كتابا التي نشرها لي المعهد العالي للدراسات العربية".
وفي يوم الأربعاء 19 مايو عام 1965، وبعد مرض عضال، أسلم الدكتور محمد مندور أجفانه للنوم العميق.. إلى الأبد.. وترك الجميع في ذهول، بعد أن غالب الموت منذ خمس عشرة سنة حين أجريت له     عملية جراحية ضخمة، اضطر الأطباء إلى فتح جمجمته
لقد قضى رحمه الله أزيد من ربع قرن، في جهاد وبذل وتضحية من أجل إبراز معالم النقد الأدبي والفني المعاصر، بعد حياة عاصفة عرفت كيف تستوعب المجتمع المصري، ثم الحياة الأوربية، ثم عرفت هذه الحياة –والعالم بين يديها- كيف تتحكم في حركة الفكر، والنشاط الدائب في ميدان الكلمة الشريفة، ومدلولها الحق القويم.
وبعد.
فمنذ شهور مضت، مات الدكتور مندور..
وبموته فقد العالم العربي – من محيطه إلى خليجه – أحد قادة الفكر الحر القديم والحديث..
لقد كان رحمه الله أو كاتب سياسي في مصر، كتب في صحيفة يومية دراسات على جانب كبير من الأهمية، بمفاهيم اشتراكية حيث كان في هذا الوقت الكتابة من أجل الاشتراكية جريمة يعاقب عليها بالسجن.
كان رجلا عظيما بكل معنى كلمة "العظمة" قوي الإيمان.. غزيرا في علمه.. صادقا في غيرته، صائبا قي أحكامه.. متميزا بشخصيته العالية..  شهما.. وديعا.. سمحا.. رفيعا.. خلوقا.. واسع النظرة.. لأنه في أعماقه كان يومن بالحب.. حب الإنسان للإنسان.. أيا كان وكيفما كان.
كان قلبا كبيرا صادقا مخلصا، يسعده أن يقدم العون للناس مع إدراكه لنواحي القصور فيهم.. كان قلبا صادقا مخلصا يحس بهموم هذا الجيل الذي يتمثل في الضياع الفكري، الذي ينشب مخالبه في عقول الشباب، فيمتص حيويتهم وقدرتهم على العمل المثمر الخلاق. كان قلبا خيرا عامرا بالرقة والسماحة والعطف والإحسان.. كان قلبا عطوفا على الجميع في أي زمان أو مكان..
كان رجلا عظيما عبقريا، ائل في جيل وسيمتد إلى أجيال. كان -وسيظل- رائدا ومعلما وناقدا وأدبيا وأستاذا مثقفا لم يكن يعرف التزمت.. كان يرى الحياة بما فيها الفن والأدب ككل شامل.
ولا سوق للقارئ الكريم مثالا على عطفه ورقته وسماحته وإخلاصه للناس، فلن أجد غير هذا المثال الذي سألخصه في سطور وجيزة "عندما علم الدكتور مندور بمرض العقاد – وهما الآن في دار الحق والخلود- تجلت نزعته الإنسانية الصادقة الكريمة، في زيارات يومية لبيته، وهو يحمل إليه الزهور، تعبيرا عن شعوره الأخوى الصادق الحقيقي نحوه، ولما علم العقاد بذلك وهو في فراش المرض، تأثر له أبلغ الأثر ".
ويموت العقاد، ويحزن عليه الدكتور مندور حزنا شديدا. فتعود إليه ذكريات أيام المعارك التي خاضها معه، ويزفر زفرة ثقيلة حارة ويقول لأحد تلاميذه "ليت العقاد عاش ليحرك القلم على الورق بأي كلام يدور بخاطره. وما كان يخطر على البال".
و بالأمس القريب.. يوم 9 مايو 1965 في مشهد توديع الدكتور مندور إلى مثواه الأخير، التقت أفواج متباينة من معارضيه ومحبيه على السواء، يحملون الزهور وقد جمعهم حزن حقيقي.. وشعور أكيد بالخسارة التي منيت بها البلاد العربية بفقده.
وفي المقبرة، وعند حافة القبر الذي ضم جسده العظيم، ابنه الدكتور طه حسين بكلمات تتقطر حزنا وألما. ومن جملة ما قال: "كان مندور أذكى تلاميذي (6)في كلية الأدب ومن أنبههم مع ثلاثة آخرين من زملائه وكان أساتذتهم وأنا منهم، نباهي بهم ونجعلهم مثلا لتلاميذنا. وأذكر أننا دعونا إلى محاضرة في إحدى مدرجات الجامعة جماعة من خيرة الأدباء والمثقفين فلما انعقد الجمع، وأمتلا المدرج، لم يتقدم أستاذ لإلقاء المحاضرة. وإنما قدمنا هؤلاء التلاميذ إليهم ، وأنبأتهم بأنهم سيتحدثون إلى المجتمعين في موضوعات أدبية، ليلقي كل واحد منهم كلمة في نصف ساعة. فتكلم الأربعة عن موضوعات الأدب العربي وامتاز منهم مندور، وهو الذي ظفر بالإعجاب من أساتذته ومن المستمعين". ثم قال الدكتور طه حسين بصوت مكلوم: "إن الأمة خسرت بوفاة منذور أديبا نابها، وناقدا ممتازا من أبنائنا رحمه الله".
هذا هو الدكتور مندور فقيد المثقفين العرب، وأحد رواد الثقافة والأدب والنقد والحرية السياسية والاجتماعية وأحد دعاة الاشتراكية الأوائل في مصر، وأحد الذين جعلوا من المسرح علما وفنا وقاعدة شعبية يلتقي في أهدافها الجميع، وهو أول من يسر سبل الإحساس بالجمال في الأدب والفن، بعد أن حطم أرستقراطيته الأدب وتحويله إلى أدب ديمقراطي يتطرق إلى أوضاع الشعب، ويحل مشاكلهم. هذا الأدب الذي جعله في خدمة القضايا السياسية والاجتماعية.
ولقد عرفنا -كذلك- في الدكتور محمد مندور الشعر المهموس ونظرته فيه، وعرفنا فيه نظريات النقد الحديثة ومذاهبه، بعد أن وجدنا فيه رائدا وأستاذا "وقمة من القمم في دراساته الأدبية والنقدية والمقارنة، وفي متابعته الفكر الغربي في امتداداته الإنسانية المختلفة" وقد ألتف حوله الجميع، نتعلم منه، ونتزود بالجرأة والحماسة والعمل الوطني.
وإذا كنا نبكي اليوم الدكتور محمد مندور، فإننا نبكي فقدان أستاذ عظيم أثر في تكويننا واتجاهنا الأدبي بمقالاته وكتاباته التي سيخلدها الزمان من جيل إلى جيل.
فعزاؤنا لزوجته المحترمة الشاعرة الكبيرة السيدة النبيلة ملك عبد العزيز: ولإخواننا العرب الأشقاء في أي أرض من العروبة كانوا أو وجدوا إليهم نقدم والحزن يملأ قلوبنا لفقدان الدكتور محمد مندور أحر تعازينا ومواستنا. راجين من الله تعالى أن يلهم الصبر والسلوان للجميع وما شاء الله !..
رحم الله الدكتور محمد مندور.. شيخ النقاد.. الرجل العظيم..!

(1) سنعتمد في دراستنا لحياة الدكتور محمد مندور على كتاب "عشر أدباء يتحدثون" لأنه هو المصدر الوحيد لحد الآن الذي به حياة الدكتور محمد مندور. الناشر دار هلال.عدد 172ه- يوليو 1965. ومؤلفه هو الناقد فؤاد دواره
(2) راجع مقال "الدكتور مندور الإنسان" للدكتور شكري فيصل، بالصفحة الثقافية بجريدة العلم عدد 5560 المؤرخ بتاريخ 28 مايو 1695.
(3) "الدكتور محمد مندور الإنسان" مقال للدكتور شكري فيصل، الصفحة الثقافية بجريدة العلم عدد 5560 بتاريخ 28 مايو 1965
(4) يتميز الجيل الأول بأنه هو الذي وضع أسس النقد النظرية والتقليدية، سواء بتعريف العالم العربي بنظرات النقد الأساسية في الأدب الأجنبية العالمية. أو بتطبيق مقاييس النقد على الأدب العربي قديمة وحديثة.
(5)والجيل الثالث أو الحالي فهو جيل النقاد الشبان الذين نشأوا في كنف الثورة: وهم رجاء النقاش، محمود أمين العالم، عبد العظيم أنيس، أحمد عباس صالح، أنيس منصور، فاروق خورشيد والدكتور عبد القادر القط وغيرهم. وقد حمل عليهم الدكتور لويس عوض بأنهم يتميزون بالغنطلاق والتفتح والتخفف من الأكاديمية. وهذا في حد ذاته نافع وضار في آن واحد، هو نافع لا يلامون على ذلك، لأن طبيعة الطور السريع الذي نعيش فيه لا يدع لهم مجالا لاستكمال تكوينهم اللامعقول أو الوجودية، وقد استطاعوا أن يواصلوا الكلمة.. كلمة النقد إلى الجمهور من خلال كتاباتهم في الصحف، بعد أن كان النقد الأدبي والفني قاصرا على فئة قليلة من المثقفين، يتابعونه بعد أن أصبح الآن من الاهتمامات العامة.
(6) راجع نص الاستجواب الذي أجرته جريدة العلم مع الدكتور لويس عوض والذي يشرح فيه الموقف الثقافي بمصر قبل وبعد الثورة" عدد 5602 السنة التاسعة عشرة بتاريخ الجمعة 16 يوليوز 1965

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here