islamaumaroc

الأصم

  دعوة الحق

83 العدد

قالوا اذا ذقت الألم

واذا عزمت فإنهم

إذا رأيهم عند العكو

لهفي على الرأي الذي

كم يحنثون إذا نووا

وإذا صبرت على الأذى

وإذا غضبت توهموا

وإذا فشلت تقدموا

والجوع إن عانيته

وإذا نجحت ففيهمو

وإذا رضيت فما رضوا

وإذا رجعت إلى الهدى

وإذا فرضت عليهمو

ما دمت غرا بينهم

وإذا أصبت بنكبة

عند النطاح، لقد تنا

وإذا فهمت نفوسهم

أنت الجسور على الألي

جهلوا مساواة الورى

وإذا فحصت بناءهم

خلقوا على نهج الهوى

يتزاحمون بشدة،

أغمض عيونك يا أخي

والناس هذا قد بكى

والعدل يتبع دائما

ومن أرتضى الظلم المريـ

أن الحياة تنافس

وأرى الجور، وأن تنا

لا لوم، أن عيوبنا

لا فرق عندي في المقا

فإذا جهرت بعيبهم

وإذا علمت لغاية

وإذا قعدت فإنهم

والهول، أن عانيته

وإذا هزمت فإنهم

وإذا سترت هناتهم

وإذا أغتنيت فإنهم

وإذاافتقرت لعونهم

وإذا عشقت الفن قا

وإذا نطقت بحكمة

وإذا اكتمت سرائر

ومن الفاهة ظنهم

ولقد تساوت عندهم

يتذوقون بلذة

ويقدمون أواخر،

وأمورهم ياليتها

يتناقضون بفعلهم

كم يجرحون بقولهم

كم يوفدون من الحرو

رأموا انتصارا في العرا

ومضوا جميعا، غير أن

أكلوا على طمع، وقد

وتعادل العملاق منـ

فإذا أردت سلامة

فاسكت فديتك – دائما

والقول أن الغيته

ولقد تساوت "لا" على

فأترك مزاعم من نقد

شتان بين من استوى

لولا شكاية مسمعي

 

أنت البيئس المتهم

قالوا: تزل بك القدم

س لقد تجانس وأنسجم

فيهم توزع وانقسم؟

أمرا، فلم يجد القسم

قالوا: ذليل في العدم

أن الجنون بك ارتسم

لشماته تغزو الهمم

قالوا: ستأكل في نهم

حسد على كل النعم

بالحظ، بل قالوا: بكم؟

قالوا: تبدل واحتشم

أمرا، فلم تصن الذمم

جعلوك شهما تحترم

قالوا: ستبقى في السأم

دوا: يغلب الكبش الأجم

قالوا، وما ذاقوا الندم:

سكنوا الثريا والقمم

ونسوا العدالة والشيم

من أسسه فقد انهدم

منذ البداية والقدم

مثل الذئاب مع الغنم

فالنور في دنيا الظلم

قهرا، وذاك قد أبتسم

في كل حق، من ظلم

ـر، فبالهوان قد اتسم

فيه الجميع قد ازدحم

هي الخطب، قد هز العلم

نسعى لها مثل الأمم

تل، بين عرب أو عجم

أبدوا أساليب الشمم

هزاوا بسعيك في وجم

فرحوا، وصاحوا بالنغم

قالوا: استحق بما خدم

قالوا: أصيب بما أجترم

قالوا: يخاف فلم يتم

قالوا: بعثت من الرمم

حرموك من حق الكرم

لوا: في الجنون قد ارتطم

قالوا: شردت عن القيم

قالوا: مصاب باليكم

أن الضخامة في الورم

شتى المزايا والنقم

سما زعافا في دسم

ويقدرون من انتقم.

أمست بسير منتظم.

والوهم فيهم معتصم،

قلبا، فما الجرح التأم

ب، وجيشهم فيها التحم

ك، وجيشهم فيها الثلم

الجيش، أخطأ فانهزم

مات الجميع من التخم

ـهم في التفاهة والقزم

ممن تقول أو حكم،

واستبق سمعك في صمم

فالداء منه قد الحسم

حسب اللياقة أو "نعم"

م للعناد، ومن شتم

فوق الكمال، ومن زعم

ما كنت استوحي القلم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here