islamaumaroc

المال

  دعوة الحق

العددان 81 و82

إن كنت تجهل معنى المال في النسق      فسل عن المال اهل البؤس والملق
فكم من الناس قد باعوا ضمائرهم         واستحسنوا نيله من أقبح الطرق
حتى غدو عكس ما هم فيه أهل ححجى  وقوة، مذ ناوا عن موطن الزلق
من لم يكن فيفهموا بالمال معتصما        فعيشة بينهم في ظلمة النفق
إن صرت فيهم بئيسا كنت متهما          بكل عيب، عديم الجاه والخلق
فالمال في أهله عنوان عزتهم            والمال في أصله حصن من القلق
والمال دنيا وأخرى عند صاحبه          وهو لمطية عند العاقل الحذق
إن العيوب به مستورة أبدا               فهو المبرد للأهوال والحرق
إن الفقير معزى في مهابته               يعيش مضطربا في الهول والغرق
فالبؤس أصل البلايا، فيه قد جمعت      عوامل الشر والإرهاق والحنق
والبؤس مقت وحزن للبئيس، ومن       آثاره محنة الوسواس والأرق
ضاعت من الناس أخلاق ومكرمة       وصار إيمانهم في اللحم والمرق
والدين عندهم لهو ومهزلة                والعلم في رأيهم حبر الورق
إن الغني مدحة تسمو بصاحبها           والفقر أصل الأذى والطيش والنزق
إن الفقير إذا أبدى شجاعته                قالوا : نمين بقطع الباع والعنق
وإن تغاضى احتشاما في كرامته         قالوا : ضعيف،سليل الذل والرهق
يا ليته لم يكن حيا، فعيشته                عبئ جسيم، بدا في آخر الرمق
وإن تقدم للآيات يشرحها                 قالوا : عيسى خجول بارد العرق
المال داء لمن زلت عقيدته               وهو الدواء من الأهوال والفرق
فالنار والنور ضدان به اجتمعا           وهو الحسام بكف البارع اللبق
والمال مشكلة الأجيال قاطبة             ما كان من سابق منها وملتحق
فالمرء مهما اعتلى في ماله بشر         وإنما خلق الإنسان من علق
إيماننا عندنا كنز، ومعقلنا                 في (قل أعوذ برب الفلق

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here