islamaumaroc

سأسن الفدا لشعب كريم

  دعوة الحق

العددان 81 و82

ننشر هذه  القصيدة العصماء بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب للشاعر الفد الأستاذ السيد عبد الرحمان الدكالي المرشد العام للقوات المسلحة الملكية.
ولقد استطعانا أن نحصل على هذه القصيدة من الأستاذ الشاعر الذي يعد ديوانه للطبع.
والأستاذ الشاعر السيد عيد الرحمان الدكالي يعتبر من الرواد الأولين في الحركو الوطنية الذي عصفت النخوة في رؤوسهم، وركب في نفوسهم حسن الأدب، وموهبة البلاغة، فساعدوا على التوجيه المرشد، والتنيه الموقظ، وأشعلوا بعض الضوء في الظلام الدامس، والطريق الطامس، كما أعلنوها حربا عوانا على المستعمر الذي أذاق المغرب لباس والجوع والخوف. فكانت قصائدهم تثير الحماس، وتلهب المشاعر، وتبعث النخوة ضد الخنا والفساد، وبغي المترفين.
ويعتبر ديوان الأستاذ عبد الرحمان الدكالي سجلا للأحداث التي قام بها العرش العتيد، والوطنيون الإقحام لتحرير الفرد والأمة من النير الباهظ، والكابوس الثقيل الذي بهظ الأمة، وأرهقها ولا غرو فهو القائل :
إن ديواني الكبير سجل          عنك لا أبتغي بدونه فخرا
"دعوة الحق


عرفتني حوادث الدهر حرا          لا أجاري الزمان مدا وجزرا
حسبي النصح مخلصا لبلادي         لست والله أبتغي عنه شكرا
كنت قبل استقلالها أبدل النصـ        ـح وأفشي على الملأ ما أستسرا
أتحنى لها وأبكي عليها                حين يبدي الوحوش نابا وظفرا
سل بلادي إذا سألت خبيرا            حين كانت تام ذلا وقهرا
بين قتل وبين نفسي وسجن            كان هذا القريض ينشر نشرا
منذ عامين لم أقل بيت شعر           أتراني قد ضق تبالشعر صدرا
إن شعري لأجمل اليوم عندي         من رياض الربيع غصنا وزهرا
ما هجرت القريض طوعا ولكن      شغلتني عنه مسائل أخرى
أنا في خدمة الإمام وشعري          بمديح الإمام يعظم قدرا
أي ملك في الأرض طولا وعرضا   نال ما نلت يا محمد ذكرى
هي أعمالك العظيمة تتلى              بجميع اللغات عصرا فعصرا
قلت للدهر "إن نفسي أعلى            من عروش الدنا إذا عشت حرا
غايتي في الحياة شعب كريم           مستقل موحد يتحرى
لست أرضى له حياة خنوع            لست أرضى بأن يباع ويثرى
لست أرضى سياسة الميز فيه         أب فرق ما بين عين وأخرى
لست أرضى بان أراه بئيسا            سلبوه من ثوبه فتعرى
إنها صرخة العظيم سيلقيـ             ـها على الدهر ثائرا مستمرا
لا تذوب الشعوب ظلما وتبقى          أرضها للملك فيهم مقرا
إنما الشعب والمليك بأرض            درجوا فوقها يمين ويسرا
إن للشعب أن يشق طريقا              وعلى العرش قبله أن يمرا
الوفاء الوفاء للشعب يقضي            إن أضحى وإن أذوق الأمرا
سأسن الفدا لشعب كريم                 يم يجرد للحرب بيضا وسمرا
أنا للشعب قائد ومجير                  كيف أرضى للشعب ظالما وجورا
حسبي الله أن نفيت وأهلي              لا أبالي ولو توسدت جمرا
محنة طال صهرها لبلادي              فبلادي من جلدها تتفرى
يا ?ابا الشعب عش لشعبك وحد       ه وشيد صرح العلا مشمخرا
حبك الله ناصرا ومعينا                  فبه نلت في جهادك نصرا
مكن الحب في قلوب رعايا             ك وكم صار عسرهم بك يسرا
كلما حل عيد عرشك حلت              أزمات وكان للشعب بشرى
قبل أن نستقل كان يرينا                 منك ما قد أفاد عقلا وفكرا
كان عيد انطلاق شعب من القيـ        ـد يعاني من المصائب كثيرا
لم يكن مهرجان شعب ولاكن           كان بعثا إلى البلاد نشرا
كان أيقاظ أمة من سباة                  كنت فيه الهزبر يزار زارا
إن عيد استقلالن وانبعاا                 أتيا بعده جهادا وصبرا
أيها الشعب أنت احفظ للعهـ            ـد الولاء الولاء سرا وجهرا
طاعة الله أن نكون جميعا               عند رأي الإمام نهيا وأمرا
نحن أبناؤه جميعا وحاشا                واحد من بنيه يقصد شرا
إنما الشعب أسرة وبناه                 إخوة كلهم يؤمل خيرا
فتعوذ بالله يا شعب ممن                بيت الشر أو تعمد غدرا
الرسول الكريم قال تئاخوا              ولتشدوا على الأخوة إزرا
لم يفرق ما بين بيض وسود             وكفى الناس أكثر الناس أجر
قد نهانا قرءاننا عن نزاع                وكفى بالوعيد في الاي زجرا
قدروا نعمة الإله علينا                   واذكروا كيف كنتم قبل أسرى ب
حرم الدين أن يفرق شعب               بقبيل أو عادة دون أخرى
جسد واحد إذ مس عضو                اشتكي الكل منه داء وضرا


نحن في العدل والحقوق سواء          وسواء إن كان يسرا وعسرا
نأنف الغدر والخيانة والغش             ونرضى الإله دنيا وأخرى
ما رزايا الشعوب إلا انشقاق            زرعته يد العدو فأثرى
احذروا أن ينال منكم مردا              أنه لا يزال يمكر مكرا
ارفعوا راية البلاد وكونوا              من صروف الزمان أعظم قدرا
يا أب الشعب دمت للشعب حصنا       لا تدع للشقاق فيه مقرا
قد لمت الخطوب كانت جساما           فتولت بالعزم كرا وفرا
يعلم الله ما تقاسيه لاكن                  إن عند الإله ما شئت ذخرا
أي شعر يهدي لعرشك مولا             ي ثناء وللعزائم شكرا
أيه مولاي قد وهبتك شعري             ونثرت البيان والسحر درا
بك يسمو البيان في لشعر والنثـ         ـر وبيدي العيي في النطق جأرا
إن ديواني الكبير سجل                  عنك لا أبتغي بدونه فخرا
كتبته عشرون عاما فوفيـ                ـت البلاد العزيز ما كان نذرا
سمع الشعب في المعامع شعري         صارخا لا لا تشربوا الضيم مرا
"اشربوا الموت في الكريهة حلوا"      واتبعوا القائد العظيم الهزبرا
فسلام عليك مولاي لما                   عدت للشعب بعد نفيك فسرا
وسلام عليك تعلن أنا                     لن نرى بعد يومنا قط أسرى
وسلا عليك والشعب يدعو                يوم عيد الجلوس عمرت عمرا
كل لفظ مهما سما بالتهاني                لم يعبر والله عما استقرا
عشت يا سيدي لشعبك عاشت            أسرة العرش ما علا واشمخرا
عاش من قال قبل نفيك "لا لا"            لفرنسا وبعد نفي إصرا
ولي العهد رأس أركان حرب            حسن الفعل والصفات الأعزا
ندبته العلا فكان جديرا                    بالمعالي وكان بالشعب برا
لك مولاي قد رفعت قصيدا               بك فاحت مسكا وندا وعطرا
كتبتها يدي ولاكن قلبي                    كان يملي علي شطرا فشطرا
ورجائي والله منك قبول                  لست أرضى سوى الرضا منك مهرا

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here