islamaumaroc

دم للبلاد مجددا أعيادها

  دعوة الحق

العددان 81 و82

- 2-
 أيه شباب المغرب الأقصى اذكروا    أجدادنا، واستنطقوا الآثارا
كانوا هداة للشعوب، فإن غزوا          أسروا الملوك، ودوخوا الأمصارا
كانت سنابك خيلهم إن قعقعت            ملأت أنوف الجاثمين غبارا
وإذا سفين بلادنا خاضت عباب (م)      البحر، لم تر فوقه بحرا
عجبا لمن وهموا، وظنوا أننا             نحيا على مجد مضى وتوارى
حتى رأوا أن العزيز مليكنا               بطل يقود الجحفل الجرارا
جيش الشباب، النصر خلف ركابه      إن سار سار، ون يحلق طارا
أيه الشباب المغرب الأقصى، كما       واجهتهم الأهوال والأخطارا
هيوا لنرفع ما تقوض ولنقم               ما هذه أعداؤنا فانهارا..
إن الشجاعة في الحروب جميلة         ما لم تصر يوم البناء فرارا
كونوا عصا "الحسن" المجيد وفجروا   من صخرها هنا انهارا
البحر والصحراء مرتع غيرنا            فمتى كل نجوب ونسبر الأغوارا ؟
ومتى تحلق في السماء نجومنا           تهدي إلى أفلاكها الأقمارا ؟
ومتى نغوص إلى عوالم ذرة            لما تزل انساقها أسرار ؟..
للسلم لا للسطو، إنا أمة                  لا تبتغي لسوى الظلوم دمارا
***
ولي زمان كان فيه أرنا                  بيد العرى، فاستهتروا استهتارا
وتهافتوا جشعا على خيراتنا             واستأثروا بنعيما استئثارا
اثروا بكدح شبابنا وشيوخنا              واستنزفوا المليار فالمليارا
واليوم بعد ذهابهم ما عذرنا              ألم يسل عرق الجبين نضارا
ليكون ذخرا للبلاد وأهلها ؟              ما عذرنا . لا نلتمس أعذارا
***
هاتوا السواعد يا شباب فأرضنا        ما باركت إلا الفتى الشمارا
هاتوا المعاول للمناجم واحفروا        إن المنوز ترقب الحفارا
وعلى الحقول تسابقوا كفوارس        ركضوا، وكل يهمز "الجرارا"
هذي جياد العصر، هبوا وامتطو       صهواتها، واستثمروا استثمارا
وإلى المصانع حركوا عجلاتها         كونوا إلى تيارها تيارا
فغد كما شئتم تكون، وإنه               سيكون أجمل ما يكون نهارا
***
أيه شباب المغرب الأقصى اذكروا     أيام كنا في البلاد أسارى
والرعب خيم ضاربة أطنابه            لما عتوا واستكبروا استكبارا
كنتم كتائب وحدتها نكبة..               نكراء، فاحتدم الحماس أوارا
وفديتم العرش المكين وريه            مستبسلين أشاوسا أحرارا
حتى أتي النصر المبين مكللا          ملكا وشعبا ظافرا قهار
طوبى وطنى فخير شبابنا              أبطالنا، شهدائنا الأبرارا
ماتوا ليحيا بالكرامة شعبنا...           في ظل عرش قازم الإعصار
رسخت دعائمه كشم جبالنا             وسعا، فخر مطاول إكبارا
أنا رفعنا فوقه "الحسن" الذي           منه الشباب تعلم الإصرارا
حمل الأمانة، وهي عبء فادح        إن العظيم ليحمل الاوزارا
فيه افتدوا، وبهدي حكمته اهتدوا      دوموا لبفخر شبابنا أنارا
واستلهموا منه الطموح، وشيدوا      للعز صرخا شامخا ومنارا
عدوا ملوك الأرض أو أقيالها         واستفسروا عن شأنها استفسارا
أترون أعلى همة من ملكنا            وأجل أمجادا، وامنع دارا
واجد في ليل الخطوب بصيرة        إن خاضها يزجى لها الانوارا
قسما به وبتاجه، وبعرشه              ما كان إلا مفردا مختارا
ملك الشباب : اسلم لكل عظيمة        فبفضل عزمك ندرك الأوطارا
عزم الشباب يرى الخطوب صغيرة   ويرى الأماني إذ تلوح كبارا
حسن الفعال أبوك أنبت غرسنا        حتى تما، فتعهد أشجارا
وسقى الشباب خذورها بدمائهم        فتبرعمت أفنانها أزهارا
ورعيتها من بعده فتحت                فلنحن في العهد السعيد ثمارا
يك نختمي، وإلى فخارك ننتمي       أكرم بعرشك للكرام جوارا
دم لللابد مجددا أعيادها،               ما دمت فينا لن نرى أكدارا
واهنأ يعبدك عبدنا، واسلم لنا،         ملك الشباب، ومتع الانظارا


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here