islamaumaroc

يأس

  دعوة الحق

80 العدد

حطم الدهر جناحي              ودنا وقت رواحي
وطوى التاريخ سفرا             من مفاعيل كفاحي
وتلاشى النور في نفـســ    ــي وفي بيتي وساحي
ودجا فجري وراعت            ظلمة البؤس صباحي
جمد اللحن فراحت              تنفث السم جراحي
زورقي حطمه الموج            بعيدا عن رياحي
حفت الأحلام في نفــ             ــسي وضل الكأس راحي
جزت بالآلام حد الــ             ــحد ما معنى كفاحي
صدأ الفكر فضيعــ               ــت مع الوهم سلاحي
كتبي دونها حظــ                 ــي وأملاها جماحي
أسطر في النفس                  لم تعرف لها الأيام ماح
جف نبع الشعر في              دنياي واصفرت اقاحي
سكرت من دمي المسفــ        ــوح أنجاد البطاح
اتلفت سود من الدواهي         رغم اقدامي رماحي
غاب نجمي من سماء           ذات ابراج فساح
بت لا اخشى الرزايا            بت لا ارجو صلاحي
* * *
أحكم الدهر وثاقي               وبكى حالي رفاقي
مات في نفسي شعوري         بلغ السيل التراقي
دمي المسفوح لم ترفق           به اكواب ساق
وتولى زهري الفواح            كالدهر اختناقي
والسنى خوله الأجرا            م نارا لاحتراقي
أنا والفقر كما كنــ                ـا على غيره وفاق
أنا أهوى البعد عنه               وهولا يبغي فراقي
رب محروم له                   من قوة الحرمان واق
لم تحاول مرة                     نفسي على شيء نفاقي
ايها الدهر وهل فــ               ــوق الذي ألقى ألاقي
* * *
قد عشقت الألما                   ليت دهري علما
ضل من يعبد بعد                 البينات الضما
ذل من يعبد دون                  الله جهلا درهما
اضحك للجرح إذا ما             نزف الجرح دما
اسخر بالظلم وبالظــ              ـالم أما ظلما
* * *
كوخي القابع بالتلة                 يهوي الأنجما
تحت غصن السنديا                ن الوارق الظل ارتمي
لا يهاب الغيث هتا                 نا اذا  الغيث هما
واذا ما عبست                     ريح اليه ابتسما
وعلى التلة دوح                    السنديان انتظما
وقيان الأيك ما                     ج الأيك منها نغما
ويخال الصاعد التلة                يسمو للسما
تلة يحتاج من يرقـ                 ـى إليها سلما
* * *
أبصر الماضي السخيفا            فارى  العيش مخيفا
همنا أن نبحث العــ                ــمر رداء ورغيفا
همنا أن نزرع الدنيـــ             ــا رماحا وسيوفــا
همنا أن يقف الناس للــ           ــقـيـانـــا الوفـــا
همنا أن نشبع النا                  س كلاما وحروفا
ونعيش الدهر  اسيــ              ــادا ولا نفر الصفوفا
قتل الإنسان مــ                   ــا أبشعه ذئبا مخيفا
يقطع العمر ذليــ                  ـلا كل من كان ضعيفا
ويعيش الوقح الوغـ               ــد على الناس شريفا
إنما الناس كروض                حضن الزهر صنوفا
منه ما كان خبيثا                  منه ما كان لطيفا
لا يغرنك لفيف                    كان بالطهر لفيفا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here