islamaumaroc

خواطر إنسانية

  دعوة الحق

80 العدد

دعوت القلب كي يشدو غناء           فأضحى صارخا يشكو العناء
بحثت عن السعادة كل حين            فلم ألق السعادة والهناء
ولكني أعيش على جراح              ولم أجد الدواء ولا العزاء
أنا احيا غريبا لا مؤاس                يؤاسيني ويمحضني الاخاء
وأسديت الجميل الى أناس              لقد جحدوا المودة والصفاء
أقابلهم بورد وابتسام                    وهم يعطونني شوكا وداء
أرى الاضداد فيهم د تجلت             فعافوا الحق واختاروا الشاء
أضحى بالنفيس ولا أبالي              وأبذل مهجتي فيهم فداء
ولكن ليس ينعهم عطائي                وإن أجزلت عندهم العطاء
لقد راحوا بألسنة حداد                  يبثون الضغينة والعداء
وهم يسقونني سما وصابا              وما رحموا ولا سمعوا نداء
ثنائي عندهم قد صار ثلبا               وعندي ثلبهم أضحى ثناء
وأستحيي اذا ضجوا وقاموا            ولا أرجو لهم الا اهتداء
اضيء كشمعة غيري، وإني           أذوب، وحرقتي فاضت رثاء
فعلت الخير لا أبغي  جزاء             وعفت الشر لا اخشى قضاء
أأنكر فطرتي؟ كلا ! لأني              أرى في راحة الروح الشفاء
أعيش لغاية عليا، وابغي                بمن ساروا الى الخلد افتداء
فما من نعمة أشهى وأحلى              من النفس التي تهوى الجلاء
وما من موطن اغلى وأسنى            من القلب الذي عشق النقاء
أروم الطهر في معنى وحس،          وأهوى النور جهرا او خفاء
وأصبر كي أرى نصرا  مبينا           وأبكي للذي شاء البكاء
أقابل بالسماحة كل خصم                وأدعو للمحبة من أساء
وأوقن أن ما حولي هباء                 وان الروح تلتزم البقاء

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here