islamaumaroc

طهر ونور

  دعوة الحق

80 العدد

الطهر والنور لما المصطفى ولدا              تألقا من سنى الخلاق فاتقدا
الله أمسك في آزاله قبسا                       وقال كن فاستوت انواره جسدا
لذاك مثل رسول الله ما ولدت                 انثى .. وحتى انقراض الدهر لن تلدا
فهللوا يوم عيد المصطفى فرحا                وكبروا ملكوت الله قد سجدا
فأحيا موات الأرض فازدهرت                 صحراء يعرب.. فالدنيا ومن وجدا
نورا.. وطهر.. وايمانا.. ومرحمة             وحكمة.. وحضارات لم تزل جددا
أتى ناحيا موات الأرض فازدهرت            سنابل الخير لا نحصي لها عددا
وجاء يحمل في يمناه (الكتاب) هدى           للعالمين وفي اليسرى لمن جحدا
وقام يطفئ نور الله يحجبه                     سيفا أطاح رؤوس الشرك إذا حصدا
تبا لمن كانت اليسرى له رصدا                طوبى لمن كانت اليمنى له سندا
صلوا عليه.. على الهادي الكريم (م)           الخلق العظيم به الخلاق قد شهد
ذاك الذي تيمم الأخلاق.. جملها                وأكمل الدين.. دين الحق والرشدا
فكان صحب رسول الله.. ما لبثوا              اسطورة الخلق الأسمى لمن نشدا
باعوا لربهم.. الدنيا وزخرفها                  لينصروا دينه أو يصرعوا شهدا..
فاسترخصوا في سبيل الله ما ملكو:            الروح.. والمال.. والأصنام.. والولدا..
سل عنهم.. يوم بدر.. أو حنين وسل           من بعدهم خلفا للدين كان فدا
يجبك من سجل التاريخ أنهم                    قد أرهبوا من عدوالله من عندا
حتى استوت راية الإسلام عالية                ولن تزال هنا خفاقة ابدا
 ما دام سبط رسول الله يرفعها                  من ذا سوى الحسن الثاني أجل يدا؟

* * *
 يا ابن النبي كم أحببنا النبي محضناك (م)      المحبة.. هاك القلب والعضدا
 إن الذي شئت.. شاء الله.. باركه               فدم كم شاء.. مشكاة.. ودم رشدا
 يا باني المغرب الأقصى وحارسه             من حولك الشعب .. لما ناديته احتشدا
ما إن خطوت خطا.. إلا اتبعنا الخطا           ولا بلغت مدى إلا بلغنا المدى
وما تكابد من جهد.. ومن جلد                   حشا يضيع بأرض الأكرمين سدى
أنا على أهبة.. في كل مكرمة                   حتى نقيم لصرح المغرب العمدا
حتى تراه (أمير المؤمنين) كما                  تشاء.. عزا.. وعيشا طيبا رغدا
فلا فقير.. ولا محرم يسلبه                       رغيفه شره يبتز ما حصدا
ولا جهالة في سهل ولا جبل                    ولا مآسي تدم القلب والكبدا
وما كثير على من جده من جده ولدا            لتصلح الأرض منا فوقها فسدا
كلا.. فأنت أمير المؤمنين تفي                  بما وعدت.. وفاء الحر إن وعدا
بمثل همتك القعساء تدرك آمال (م)             ويصعد للعلياء من صعدا
هذي الحظيرة لولا أنت حارسها                لريع قاطنها..أوضيم واضطهدا
أف لمن رام إلا ما رسمت له                  من السبيل.. وما تختاره صددا
فارع الرعية عين الله ساهرة                   عليك.. وأسلم..فكل الأوفياء فدا
آمالنا فيك، والإخلاص أجنحة                  حلق بنا في سموات العلا صعدا
وإن تخيم، حبيب الله ننصبها                    أمجادنا.. ويظل الأطلس الوتدا
إن يمد لك الغاوون أيديهم                       فالشعب قد مد لإبن الأنبياء اليدا..
ولا عليك.. فأنت الحق منتصر                 ولا علينا إذا مات العدى كمدا
* * *
يا آل بيت نبي الله حبكم                          فرض على من أطاع الله إذ عبدا
ما خاب من بابكم باب النبي نحا                وخاب من غيره في سعيه قصدا
أوصى بكم خير خلق الله أشرفهم               آمين.. نحن على العهد الذي عهد
من لم يصل عليكم لا صلاة له                 ولن يزكيها الرحمان ما سجدا
لا أعرف الخير إلا في محبتكم                 ولا أرى حسنا إلا كم أحدا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here