islamaumaroc

عصر المثاني

  دعوة الحق

80 العدد

أمتى، حين توارى القمر          وذوى النجم، وزاغ البصر
وبكى للسقف. طفل جائع          بدموع جافة لا تقطر
وتخلى النهر عن ضفته            وتعرى في الربيع الزهر
وتنحى الطير عن أفراخه         وأغانيه.. وبح الوتر
وعلى الوديان لا ورد، ولا        ورق، لا لاعشبة، لا ثمر
فكأن الارض قبر ضامئ           والمنى في قعره تنتحر !
وتمطي  الشبح الراضع في        كل ليل !.. واستبد الكدر
نرتجي الصبح ولا ندركه          ليناغينا الضياء الأشقر
وإذا مر ضباب عابس             فلكي ترقد فيه الأشهر
فعلى كل طريق ضائع             وعلى كل ضمير ..حجر !
وعلى كل جبين حفر               وعلى كل لسان شرر
وارتخى اليأس على أكتافنا        ولقد كانت دواما تصبر
فإذا الدنيا موات، مرة              عشش الغم بها والضجر
فيد مكتوفة لا تلتقي                 بيد مشلولة لا تقدر
وإذا انسل وغنى شاعر             فثنايا وجهه تعتذر
غير أن الله موجود، وفي           كل درب دعوات تعبر !..
ومن الساعين احرار أتوا            بصباح واسع ينتشر
قادم صوت بآلاف صدى            والدني تحت صداه منبر
* * *
أمتي-وارتفع الصوت بما           يوقظ الميت فينا.. يزار
يخرج الآمال من أقفاصها           وراوبينا الغوالي تزهر
 فإذا النجم سعيد واذا                النور دان .. واستدار القمر
وتهادى الأطلس الحر كما          غرد الريف، وطاب السمر
ثم عاد الظل في أعشابها            انتشى المرج، وعام الزهر
وإذا كل سحاب ممطر               وإذا كل شراب مسكر
وعلى كل طريق سهر               وعلى كل ضمير مجهر
وعلى كل جبين زهر                وعلى كل لسان عبر
واستعاد النهر شطيه وفي            فمه سنبلة تنحدر
واستراح الطير في منقاره           حبة حبلى، وشيء عطر
حينما جند مولانا بايمـــ              واختفى النسر، وزال الحذر..
واستحال العش عرسا راقصا       ــانه معركة تستعر !
ضد نوم البغض، والجهل وضــ    ــد دموع حارة تنهمر
وهو إن خاض عراكا عرفت       كل دار أنه منتصر !
يا مليكي يا  مزايا وطني             ومزاياك علينا تظهر..
انت لطف الله. كم معجزة             بين عينيك !،  ومنا: الظفر
أنت من سدرته مغفرة                خصها الله لمن يستغفر
أنت من نور يديه قبس                يبسم الطفل به والأسر
وإلى التحريرر أنت المقتفى         ولى التعمير انت الأكبر
سنسميك أبا معجزة                    ليس يدري منتهاها البشر!
يستقيم الخطو في ءاثارها            ولنا في كل سير أثر
* * *
«آسفي» فيك تولى أسفي             بعد ما ازدان عليك المنظر
ثم فجرت ضحانا بغته                 ونأى عن شاطئينا خطر
أنت .. يا أنت ضمان الملتقى          والاماني، والرؤى، والنظر !
فاجعلي «الفوسفاط» خبزا صافيا،    ولباسا، وفراشا يثمر !.
ركب «الكمياء» كي يسعى الى       راحتينا معدن ينصر
وتعيد الأرض ما ضاع بها            من جهود، وتجود الأبحر!
فلقد ءان زمان، لنرى                  ما تضم الارض ما تدخر
* * *
جمع النصفان: يا «يونيو» أبح        كل نبغ !.. وانتفع يا  «صفر»
بلدي أنت وأبناؤك في                  قبضة التصنيع لا تنكسر
فلتبكر راشفا من معهد                 كل فصل تشتهيه الفكر
ولتشمر عن دراعيك فلا               أمل إلا الذراع الأسمر
وإذا التاريخ غنى في غد               فسيحكي عنك ما ننتظر
عن كبار فجروا التاريخ في            دفعة شارك فيها الأصغر
صنعوا مستقبلا، يكتبه                  عرق الجد، وجيلا  يخطر
ثورة ناجحة من عينها                  يقطر التبر النقي الأصفر
باركتها أمهات الشعب في              رقصة تهتز منها الأنهر
في الصحاري، في القرى، في مدن  أفق يحنو، وشمس تسحر !
بالصناعات سنبني غدنا                وبها أجيالنا تفتخر
بالصناعات سننسى أنه                كان في أبراجنا مستعمر
بالصناعات لنا ما نقتني                من ربانا، ولنا ما ننحر
بالصناعات سنحتال على              بؤسنا، حتى يطيب العمر
فالرقي  الخالص اليوم، يد             تقطف الحي، وأخرى تعصر
وعلوم بعدها تجربة                   وشباب، ضمه مختبر
* * *
عصرنا عصر المثاني: معول        يفتح الصخر، وفأس تحفر
عصرنا عصر المثاني: آلة            تحصد الزرع، وأخرى تبذر
عصرنا عصر المثاني: معمل         ينتج الخير، وعين تسهر
عصرنا عصر المثاني: قطر          تسبق اليوم، تليها قطر
قدر جاد علينا باسم                    يا مليكي، أنت  هذا القدر

دعاء رياضي
دعا بعض الرياضيين ربه فقال:
- اللهم يا من يعلم قطر الدائرة، ونهاية العدد اللانهائي، والجذر الأصم، اقبضني إليك على زاوية مسقيمة، واحشرني على خط مستقيم لا منكسر.


 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here