islamaumaroc

البحر

  دعوة الحق

80 العدد

ما كدت أبصر طلعة البحر        حتى غفلت هناك عن أمري
ونسيت أصحابي الذي معي        وسعيت نحو مياهه أجري
وذكرت أيامي التي سلفت          فوق الشواطئ في الصبى النظري
فرمالها الصفراء كم حضنت       جسمي الصغير بساحل البحر
ولكم أقمت عليه من ترع          وبنيت من حصن ومن قصر
وسبحت بين الموج مغتبطا        ببروزه من حيث لا أدري
فأكاد أغرق إذ يفاجأني            وألوذ بالأحجار والصخر
صور على صور قد اندفعت      وتباعثت من سالف العمر
فالبحر خل لست أنكره            من بعد طول البين والهجر
بل قد جريت إليه في لهف         لما بدت لي طلعة البحر
* * *
يا بحر تلك طفولة انصرمت     فعلام ذكرى سالف العهد !؟
فوق البسشيطة لست أول من     قد ضاع بين المهد واللحد
أمواجك الهوجاء قد سحبت      أيامها في الجزر والمد
تعلو على الشطآن مصطخبا       وتعود من بدء الى عود
تعلو وتغمر ما تصادف  فــيـ     ـها من حضارات ومن مجد
أطفات شعلتها وبهجتها            في جوفك المتوثب المردي
فهديرك الجبار قهقهة             من نزعة الإنسان للخلد
ما أشبه العمران يرفعه الإنســ    ــان في الأجواء كالطود
بالمعقل الرملي... يرفعه          الأطفال في بشر وفي كد
تعلوا عليه تم تمسحه...            بيد تشل وتقهر الأيدي
* * *
أمواجك الزرقاء تخلبني            لكنها يا بحر ترعبني
فلأنت مثل الأرض مقبرة          لنفائس التاريخ والزمن
في العمق أشلاء مخبأة              مستورة بروائع الفتن
فالمنظر الخلاب ينعشني            والواقع المهوال يفزعني
إني لأنصت في الظلام إلى        هذا الهدير يكاد يصعقني
فكأن صوت الموج مرثية           جبارة الألحان تجرحني
وأرى بها الأبدان هائمة            في الماء أبصرها وتبصرني
ألحانها في الليل نائحة              مملوءة بالحزن والشجن
والروح فوق الموج تائهة           كالطير باحثة عن البدن
أرواح من غرقوا تطالعنى          وأنينها بالحزن تملاني
* * *
ولقد تثور بمائك اللجب              أرواح غرقى سائر الحقب
تتقمص الأمواج هائمة               فإذا جميع البحر في غضب
 متقادفا في الجو محتدما             متحديا للأنجم الشهب
فإذا وضعت بها الجبال غذت        في ثورة الأمواج كالحصب
وشواطئ المعمور راجفة            تهتز في خوف وفي رهب
والموج كالحيوان مفترس            قد هيجته شدة السغب
والجة الهوجاء مرسلة               برشاشها في أوجه السحب
وكأنما الدنيا قد اختلطت             أسرارها في موجك اللجب
يا للطبيعة.. ! ليس يدركها           ما يدرك الإنسان من تعب
بل ما تزال تتيه يافعة                وتثور في عنف وفي صخب
* * *
إني تركت البحر في صغري       ورجعت ابحث عنه في كبري
اين احتدامي اليوم من لعبي          بالأمس فوق الشاطئ النظري
شخصي القديم – ويا لروعته-      قد ضاع في الأحداث والغير
بل كل ما في الأرض منقلب        متغير في كفة القدر
إلا مياه البحر فهي كما              كانت هنا من أقدم العصر
ولسوف تاتي بعدنا أمم               وتمر مثل الركب بالعمر
فترى مياة البحر زاخرة             فاقت مساحتها مدى البصر
زرقاء... مرعبة... محببة           لم تمتثل كالأرض للبشر
وترى مياه الأرض واحدة            وتكرر الشطآن والصور
تمتد في الآفاق في عظم              وتعج بالأسرار والعبر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here