islamaumaroc

مقامر

  دعوة الحق

72 العدد

ترك الدار وألقى بيد                     بيد البؤس صغاره
ومضى والليل قد مد                     ـد على الكون خماره
أمل يحدو خطـاه                         ودجى يقطن داره
زوجه تزداد ما ازدا                     د دجى الليل مراره
تارة تجتر ماضيها                       وتبكي الحظ تاره
جارة تسألها الصبـ                       ــر، وتذكي النار جاره
وهـدوء كرمـاد                           صامت يأكل تاره
قلق يغمر أفــقا                           جمع الليل غباره
ضجر لا يبلغ الحلـ                       ـم، مدى الدهر قراره
شفة تدعو ووجـه                         لون الحزن اصفراره
وعيون تزرع الأفـ                       ــق وتحياه خسارة
***
غرفة صاغ لها البؤ                      س من البؤس ستاره
غرفة لا تعرف النو                      ر ولا لون الحضاره
تشبه الكهف إذا أنـ                       ـصت، أولا فمغاره
وصغار قتل الفقر                        بهم  كل نضاره
ضحكات ربما تسمع                     لكن مستعـاره
***
وإلى مقهى بعيـد                         تخذ البغي شعـارا
يتعاطى الخمر فالمقـ                     ـهى ومن فيه سكارى
قهقهات وانحــلا                         ل لا  يرى في العار عارا
وشباب يقطع العمـ                       ـر خمـورا وقمـارا
***
دخل المقهى وعن                       إنسانه الهادي توارى

وإليه مقعد يعــ                           ـرفه أمس، أشارا
مقعد منذ قـرون                          شاخ، وانحل ومارا
وإلى منضدة عميـا                       ء للعب، إستـدارا
ورق (الشده) في صنـ                   دوقه، جـن وثارا
ود لو يستطيع من علـ                    ـبته تلك فـرارا
وإذا بالورق المحمـو                     م، في الدارة دارا
وإلى بيـض الأماني                      شمر الكل وسارا
أمنيات  سلخـت                          من ظلمة الليل نهارا
مقلة المصباح فيها                       وقف النور، وحارا
وعلى الأهداب را                       ح النور يمتد جدارا
***
أقبلوا، واستمعوا                        لحديث الـورق
منطق ألفاظه                             نشوى فيها للمنطق
منطق محتقر                            صادر عن أحمق
أمل أصبعه                              تفقأ عين القلق
حرق تفنى الأما                         ني في سعير الحرق
شفق مات وفي                          برديه لون الشفق
خجل التفاح لم يحـ                      ـفل بغير الورق
ما ارتفاع الزهر أخـ                    ـفى عنك روح العبق
***
وهم في نشوة السحـ                     ـر وراء الأفق
أين منها الخمر وإن                    أنصفت والشهد النقي
يتـغنـون بآمــا                           ل وضاء المشرق
كلما أغفى نداء                         عاد صوت الفرق
أمنيات تتوالى                           ما بها من رمـق
وغد ولى ذليلا                          تحت جنح الفسق
***
ويموج الدرهم الحيـ                    ـران موج الزئبق
من يــد آثمة                             نحو يـد لم ترفق
مركب، مضطرب                      منطلـق للفـرق
***
راحهم مصفوفه                       تزهو بلون النرجس
وكؤوس تتولى                        يا لقلب المحتسي
دربها الليل وكم                        تخشى شعاع القبس

فإذا دارت، ودارت                   بعقول الجلـس
جمد اللفظ ففي الـ                    أفواه مثل الخرس
وإذا عاد إلى البـيـ                    ـت فكالمفترس
عـودة مؤلمــة                        تجرح وجه الأنس
عودة الإنسـان للـ                    بيت بقلب الأطلس
وبقرب الباب زو                    ج لم تنم، لم تيأس
أي أنثى ساقها الحـظ                ـظ  لحظ تعس
أي رجس أي عـا                   ر فيم لم ينغمس
دائـم الثـورة إن                     أفلس  أم لم يفلس
شرس لا يعرف الرحـ             مـة قلب الشرس
***
وتوارى في فراش                 هرم غير مريح
أي ريح لامـست                   أطرافه، راح يصيح
أي سجن، أي مأوى                موحش أي ضريح
نتـن من صوفه                     رائحة الموت تفوح
***
نهض الفجر ومازا                 ل، مع الليل سطيح
وعلى أهدابه الأحـ                 لام، تغدو وتروح
تارة فوق الروابي                  تارة فوق السفـوح
جذلا يختال كالطـ                  طائر، في أفق فسيح
***
نفـرت أحلامـه                     صرخة الطفل الكسيح
يطلب الخبز وعين الـ              أم بالدمـع تسيـح
أيـن مـن وثبتـه                     وثبة الوحش الجريح
هاجم الطفل وأمـ                   م الطفل كالثكلى تنوح
ذل مخـلوق عـلى                  أطفـاله فـظ شحيح
والضمير الحر في                 ثـوابه بـات ذبيـح

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here