islamaumaroc

الأفعى الراقصة و"نهاية النهار" (تر. محمد زفزاف)

  دعوة الحق

69 العدد

1) الأفعى الراقصة
على شلال شعرك العميق،
ذي العطر النافذ،
بحر مؤرج تائه،
تمور أمواجه الزرقاء السمراء.

وكقارب يفيق
على همس ريح الصباح،
تقلع روحي الحالمة
إلى سماء بعيدة.

عيناك - حيث لا شيء يبدو
عذبا أو مرا
جوهرتان باردتان يمتزج فيهما
لون الحديد بالنضار.

عند ما أراك تمشين في إيقاع
يا فتنتي؟
أخالك أفعى راقصة
على طرف عصا.

تحت إصر دلالك
رأسك الطفولي
يتمايل في رخوة
كرخوة فيل صغير

وجسمك اللدن، القويم
مركب صغير
يبحر من شاطئ إلى شاطئ
ويغمس صواريه في الماء.

2) نهاية النهار...
تحت نور وريق
تجري، وترقص، وتلتوي
حياتنا الآثمة الصاخبة
وبسرعة، حتى الشفق.

لقد طلع الليل الشبق
ما حيا كل شيء حتى الجوع
والخجل...
وقال الشاعر: «أخيرا...
إن روحي وأضلاعي
ترتجي الراحة في شوق ولهفة
وقلبي مليء بأحلام جنائزية.

سأتمدد على ظهري،
وسألتف في أرديتك،
أيتها الظلمة الدفيئة...»

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here