islamaumaroc

إلى راهبة

  دعوة الحق

67 العدد

إلى الراهبة "آ" وإلى كل راهبة داخل الدير أو خارجه
إن من شعرك الحزين سواد المعبد الجاثي قبلة البرية
إن من عينيك انبعاث حياة وسنى في شموعه القدسية
إن في ثغرك الجميل تراتيل صلاة قديمة أبدية
أنت .. يا مبعثا جديدا تسامى في جلال "لمريم المجدلية"
سبحة تلك في يديك تهادت أم قلوب سلبتها العاشيقنا ؟
وصليبا أم حلية ترصعها، ومسوحا أم فتنة تكنينا
لا تظنيها تحجب الحسن عنا، قد تزيد البساطة الحسن حينا
خالد الحسن ما البساطة تعليه جمالا وروعة وقنوتا
أي فجر بعثته رائع الأفق بنفسين وأي لحن جديد ؟
أي شط فتحته لشراعي بعد طول التجديف والتشريد
أي حلم خلقته أخضر الدرب لقلبي، وأي وهم وليد
هي دنيا جعلتها ملأ كفي وإلهام وانبعاث وجود
أتركيني فيها بلا ذكر ألم ينمحي لو نسيت لا تبتيلا
أتكون السماء أصغر منه وترى هذي الأرض عرضا وطولا ؟
إن عرفت الله الشديد عقابا فاعرفيه مسامحا وجميلا
فالذي شرعه ودينه عفو، لا يرى في الوجود إثما ثقيلا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here