islamaumaroc

زينة العرش

  دعوة الحق

67 العدد

طرب الكون، وهل من عجب ؟            يوم عيد العرش عيد الطرب
يا عذارى الأرز في أعلى الذرى          ونخيلا باسقا في السبب
وطيور الروض في أفنانها                  رتلت كل نشيد أعذب
ورباحين الربى، هدهدها                   طائف الأنسام بين العشب
وفراشا هام مفتونا بها                       وصدى الشلال حلو الصخب
طاولي، تيهي، ارقصي، ميسي، اعزفي  امرحي، هيمي، وطيري، وثبي
عمت الفرحة شعبا مخلصا                  لملك عبقري أنجب
اسمه الوفاء طفراء لنا                      خطها المجد بماء الذهب
وكما تسطع شمس في الضحى             أشرقت منه سماء المغرب

*  *  *

يا شريفا عطره من يترب                 نور الآفاق يا نور النبي
يا الذي، إن سار، حفت ركبه            هالة الله، وأبهى موكب
حمل الأقباس في دارتها                  صيد ما زيغ، وشم يعرب
زين العرش سناه مثلما                    دينت أعلامنا بالكوكب
(حسن)، نعم المسمى، حسب             طاهر مثل عريق النسب
أحببناه الله والشعب هنا،                  عزمنا المجني والمجنبي
حيثما تسأل في الشرق وفي (م)         الغرب، لا تسمع إلا : أحبب
طيب الأرض شذا سمعته                 وعرفناه بفعل أطيب
خير من يفخر أن قال : أنا !            ? خير من قال : نعم : كان أبي ? !

إن نته في غيهب ينشق عن                ثاقب من رأيه كالشهب
وإذا ماد بنا مركبنا                         وطغى اليم بموج قلب
قال لليم : أتئد لا تضطرب                 فأنا الربان، هذا مركبي
فإذا الريح رخاء وإذا الموج (م)          بمداح كان لم يصخب

*  *  *

سل من الأمة من شئت، نقل :           كلنا : تفديه أمي وأبي
ملك شهم، وحر ثائر                    مثله الحرة لها تنجب
الكفاح المر يدري عزمه                يوم أن قيل : من الحر الأبي ؟
فإذا أسرة مجد تضرم (م)              الثورة الكبرى بأقوى لهب
وإذا الشعب، غضوبا، ينبري           زاحفا، يكنس عار الأجنبي
وإذا إفريقيا تغفو خطى (م)            الزحف، من (أوراس) حتى (ليربي)

*  *  *

هكذا عرش رفيع، ما ارتضاه (م)      ولا يحميه غير النجب
وإذا مدت إليه واعتدت                  كف باغ، غاشم، مغتصب
حزها من منكب أبطالنا،                رافعو العرش، بأعلى منكب

*  *  *

رم من العز سما عليانه،                أنت أحرى برفيع الرتب
ومن الأمجاد، سابق ركبها،             لك في الحلبة خير القصب
كلما زاحمتها قال لها الدهر : (م)      لا، لا تتعبي، بل أوبي?
ضربت للمجد أمثال فما                كان إلا (هو) أسمى مضرب

*  *  *

يا رفيع الشأن، يا من مجده             خير ما سطر بين الكتب
سألوا عن مذهبي، قلت لهم :           حب ثاني الحسنين مذهبي
من بر الإشراق من طلعته              بر نور المصطفى عن كثب
بر من أعيننا قرتها                      دم لنا قرتها يابن النبي
واسم، واسلم، زينة العرش الذي       سيدوم – الدهر – فخر المغرب

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here