islamaumaroc

من وحي عيد العرش

  دعوة الحق

67 العدد

لمن أبثه أشواقي وأشجاني ؟             سوى شقيق شدا من بين أغصان
إليك يا عندليب الروض شجو أخ       عساك تسلي بتغريد وألحان
إليك يشكو فؤادي ما يؤرقني             وما أكابد من نأي وهجران
غرد لنا إنه يوم أغر وجد                بحسن شدوك واملأ أفق بستاني
يوم لتتويج رب الصولجان ومن         صحت له وحده ألقاب سلطان
وامنح بيانا وألحانا أزف بها              للعرش ما عز من شدو وتبيان
تلحينك القدسي العذب تعشقه            أرواحنا. وهو يوحى شعر وجدان
أقول في العاهل المحبوب ما عجزت    عن شأوه الشعرا في ريع1 بغدان
 أحيي مفاخره أحيي مآثره               إذ طالما هو بالإنعام أحياني

*  *  *
  فلو رأى المتنبي اليوم عيدك ما          صبا إلى مدحه أبناء حمدان
أو شاهد البحتري "البيضا"2 وروعتها    لشاد ما لم يكن قط بحسبان
 أقواس نصر بإكليل مرصعة              أفراح شعب بأشكال وألوان
 تلك الهتافات قد نالت عنان السما          للحب دلت على رمز وعنوان
 أو عاش "شوقي" لأربى في ثنائكم        وقال ما يزدري أعلاق عقيان

 إن صاغ شوقي قوافيا منسقة               حسبتها عقد ياقوت ومرجان
 فليت "عبد العزيز"3 اليوم يصحبه         مؤرخ الدولة العظمى ابن زيدان4
 يجددان من المجد المؤثل ما                 كانا لآثار أمجاد يجيدان
 فإن في الوطن الزاهي بخصبته              ما ليس في مصر أو شام ولبنان
 لبيك لبيك يا أندى الملوك يدا                 ومن له الاعتلاء فوق كيوان
 في كل مؤتمر أو كل معترك                 نلت انتصارا بإقدام وإيمان
وأنت للسلم في الدنيا مدعمه                  وأنت مذ كنت ذاك المصلح الباني
 صنت الجوار فلم تعبث بحرمته             وكنت ملجأ أحباب وجيران


 لما طغوا وتخطوا حدهم وجدوا             ربى تموج بأبطال وشجعان
 من كل أسد غضاب عند مصطدم             تسطو بصمصامة في كف طعان
  سلالة الأطلس الجبار هل عرفوا            في الحرب إلا بشجعان وفرسان
 طاشت صفوفهم من بعد رأيهم                وجيشك المغربي ثابت أركان
  وحيث لم ينفع الإغضاء نحوهم             أجاب جيشك نيرانا بنيران
 لا  يرعوي المعتدي إلا إذا خضبت          نجاده أو تولى بالدم القاني
  فمذ رأيتهم للسلم قد جنحوا                   جنحت والحر لا يرضى بعدوان
 أريت في "بامكو" للعالمين وفي              مصر بأنك أنت الحسن الثاني
 أريتهم شمما أريتهم شيما                      أريت أبناء يعرب وقطحان
 أجل، أريتهم من فوق ذلك أخـ                 ـلاق النبوءة من صفوة عدنان
إن الكنانة قد أثقلت كاهلها                      بما رأت منك من نبل ورجحان
أثقلت كاهلها بكل مكرمة                       منها افتكاك الأسير اليائس العاني
عم السرور بلاد النيل وانقشعت               غمامة الغم باسترجاع "فتيان"
اصطدتهم أم أتوا عفوا ؟ فياعجبا               قناص "أنسر" تحليق وعقبان
 شتان ما بين قناص النسور ومن               يصطاد فوق الثرى أسراب غزلان
 قد صفق النيل إجلالا لمقدمكم                  واهتز سكانه "طانطا" لأسوان
 تبادل الرؤساء العرب بينهم                    بشرا وترحيب قلب بعد هجران
 تعانقوا باشتياق من جوانحهم                  عناق حب إلى الأحباب ظمئان
وقبل البعض بعضا من صميمهم                وضمنا الشمل إخوانا بإخوان
 لما عفوت عن "الضباط" تكرمة                 تيقنوا بعلاكم أي إيقان
فاملك رقاب الورى بالصنع إنهم                 أمام صنع جميل مثل عبدان
 ما استعبد القادة الأحرار إذ غلبوا               كمثل عفو وإكرام وإحسان
أدركت ما شئت دون الحرب منتصرا           محافظا عن إخا شعب وكيان
قد يدرك العبقري السامي بفكرته                ما ليس يدرك أحيانا بمران
شعب الجزائر لا ننسى أخوته                   ولا الكنانة رغم الموقف الجاني
لا بأس، ما هي إلا نخوة خطرت                 كل الشهامة في نخوة عربان
عادت موثقة عرى علائقنا                        وانجاب ما كان من حقد وأضغان
 نفسي فداؤك يا مولاي قد بهرت                 في الشرق والغرب منك آي برهان
 بنيت مجدا يحار المشرقان له                    في المغرب العربي أجل بنيان
 إيه أمولاي كم حققت من أمل                    للموطن المغربي بين أوطان
أنجزت أعمال أعوام طوال ولم                   يمرر على مطلع التتويج عامان
 لما رأيت ملوك الأرض قد بخلوا                تخذت تاج الندى أعز تيجان
 شملتم المغرب الأقصى برمته                    بما توالون من بر وإحسان
 أنعشتم المعوزين أينما سكنوا                     من فيح "تندوف" إلى أرياف تطوان
أنعشتم "أسرة الفلاح" وهي لنا                     روح البلاد تمدها بشريان
وازدان في عهدكم بالعلم شعبكم                    ما خاب ركب له يوما بميدان
 بعثت (دار الحديث) وهي دارسة                  فابعث بها (النووي)1 العالي الشأن
وابعث (أبا الخير)2 واجعلها إذا فتحت            مشفوعة بافتتاح "دار قرآن"
 
يا حسن مبناهما قرب "المقدس"1 كي            تشع من نوره أكناف "حسان"2
 حسان مجد آثار عز وإن                          جالت بساحته أفراس حدثان
مناره ترجمان الجيل ينبئه                          والجيل ما بين وسنان ويقظان
هاذي دمشق تهنيكم بما صنعت                    أيديكم للهدى من صرح عرفان
هذا الأيوبي "صلاح الدين"3 يكبركم             فأنتما في اقتناء المجد سيان
 في بعث علم وآداب ومأثرة                       وفي كفاح وتوطيد وعمران
 آليت أنكما عند النضال وفي                       نيل المعالي ونصر الدين ندان
 إن كان يمتاز في الأقيال أمجدها                  فأنتما باعتراف المجد صقران
لكن صقر قريش أنت غايتنا                       إذا ذكرناه من قاص ومن دان
*  *  *

مولاي لم يبق لي "الزلزال"4 قافية                ولا شعورا - إذا ناديت جافاني
وكنت قبل إذا ناديت عن عجل                     شعري جاش كما أشا ولباني
عذرا إليكم أمير المومنين إذا -                     قصرت - هل يستوي شيبي وريعاني
ما كنت أنشد لولا العرش حمسني                بعيده وانبعاث الحب أغراني
لولا الربيع ورياه وبهجته                           وما يرنح من أوتار عيدان
وبلبل كلما استوحيت أطربني                      إذا سقاني كؤوس الشعر غنائي
أهلا بعيدين عيد العرش أرجه                     عيد الربيع - هما روحي وريحاني
عيدان لو وجدا عيد الشباب لنا                      لطرت شوقا فيا لله عيدان
*  *  *
فلي اعتزاز بما قضيت من عمري                  في خدمة القصر جهدي منذ أزمان
قد كان والدكم - جازاه ربي – لا                   ينفك يغمرني عطفا ويرعاني
أخلصت للعاهلين في الوفا لهما                     أخلصت للعرش في سري وإعلاني
يا آل يوسف أنتم تملكون بما                        لكم من الخلق قلب كل إنسان
إذن فلا غرو أن ألقى بسدتكم                       سلواي عن جنة الدنيا "بنعمان"5
فاسلم لشعب طموح ماجد بطل                       يفديك طوعا بأشياخ وشبان
لقنتموه معاني المجد يدرسها                         حتى سما وهو في إخلاصكم فان
عش شامخ العرش والأقدار خادمة                  واهنأ بصيت مع الأجيال رنان
ولتحي أسرتكم جمعاء تحرسها                       في أوج عز وملك عين رحمان
والله يرعى ولي العهد في رغد                      عليه للملك والعرفان تاجان

 

1 ربع الشيء أوله. والمراد هنا أول ازدهار بغداد.
2  البيضا : هي العاصمة التجارية التي أقيم فيها الاحتفال الرسمي بعيد العرش في هذه السنة.
3  عبد العزيز الفشتالي مؤرخ الدولة السعدية.
4  مؤرخ الدولة العلوية.
2  المشهور بابن الجزري أسس دار القرآن بدمشق وهو شيخ الإقراء ومن حفاظ الحديث.
1  الإمام النووي المحدث.
1  جلالة الملك المقدس محمد الخامس.
3  دفين دمشق.
2  المسجد العظيم الأثري بالرباط.
4  زلزاال أكادير.
5  بنعمان محل نشأة صاحب هذه القصيدة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here