islamaumaroc

نداء

  دعوة الحق

64 العدد

يا أليف الأمس يا حلم الغد                 لم لا تذكر عهد الرغد ؟
هل نسيت الحب؟ إني ذاكر                كيف كنا مهجة في جسد
كيف كنا في هوانا قوة                     لا ترى غير الهوى من احد
نتساقى أكؤسا مترعة                       من رحيق أزلي سرمدي

*   *   *
يا أليف الأمس يا حلم الغد                  لم لا تذكر ذاك ألزمنا؟
حين كنا نغمة تائهة                          في ظلال الحب في جو المنى
نقطف المتعة من ثغر الهوى                قبلا تعصر قلبينا ضنى
      
*   *   *
يا أليف الأمس يا حلم الغد                   ما بك اليوم؟ وما هذا الجفاء؟
استمع للحب يدعونا معا                     أفلا تسمع مثلي النداء؟
هو ذا الماضي تراآى مشرقا                زاهي الألوان خلاب الرواء
هي ذي روضتنا حنت إلى                  عهدنا فيها وتاقت للقاء
*   *   *
يا أليف الأمس يا حلم الغد                   هل نسيت اليوم ذاك المعهدا؟
حيث كانت لعشايانا به                        متعة طال بنا فيها المدى
نتناجى و«جليز»حولنا                       رابض يرقب ذاك المشهدا
وخزير النهر لحن منعش                     وعذاري النخل رددن الصدى
*   *   *
يا أليف الأمس يا حلم الغد                    هل نسيت اليوم ذاك المعهدا؟
حيث كانت لعشايانا به                        متعة طال بنا فيها المدى
نتناجى و«جليز»حولنا                        رابض يرقب ذاك المشهدا
وخزير النهر لحن منعش                     وعذاري النخل رددن الصدى
                    *   *   *
يا أليف الأمس يا حلم الغد                    هل نسيت اليوم حلو المرقد
في حنايا«العش»إذ كنا معا                   كحمامين اليفي معهد
بنشيد الحب غنينا معا                          ثم جافيت عهود المعبد
في«رباط الفتح»خيبت الرجا                  وتناسيت مواثيق اليد

*   *   *

يا أليف الأمس يا حلم الغد                    فالي«مراكش» هيا بنا
لنعيد العهد في تلك الربى                    حيث نحي اليوم ذكرى حبنا
هذه روضتنا قد صوحت                      وغدت محزونة من بعدنا
فتعالى اليوم نروي عشبها                     مثلما كنا بها في أمسنا

*   *   *
ها أنا وحدي أناديك هنا                      طائرا مثل الغريب المفرد
                      يا أليف الأمس يا حلم الغد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here